أخبار الساعة: تحصين الأمن العربي من التدخل الخارجي .

أبوظبي في 26 إبريل /وام/ أكدت نشرة “أخبار الساعة” أن الفكر الوحدوي والتضامني كان ولا يزال حجر الأساس الذي قامت عليه دولة الإمارات العربية المتحدة كنتاج لرؤية عبقرية امتلكها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه استند فيها إلى إيمانه العميق بأن الوحدة والتلاحم والتآزر هي الطريق القويم الذي سيمضي بشعب الإمارات والأشقاء العرب جميعا نحو الخير والسلام والاستقرار.

وقالت الشيخ زايد رحمه الله سعى بكل إصرار وشجاعة إلى تجسيد تلك الرؤية واقعا ملموسا على الصعيد المحلي بقيام الاتحاد وعلى الصعيد العربي بسجل مشرف منحه للدولة أضاءه بالعمل الدؤوب على تحقيق وتعزيز التضامن العربي عبر ما لا يحصى من المواقف والسياسات الحكيمة تجاه مختلف القضايا العربية والصور المشرقة لعلاقات الأخوة والتعاون الوثيق التي حرص على توطيدها مع الأشقاء العرب .

وقالت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في إفتتاحيتها اليوم بعنوان “تحصين الأمن العربي من التدخل الخارجي” .. إن دولة الإمارات اليوم في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ماضية على النهج الحكيم والسياسة الثابتة ذاتها في الوقوف إلى جانب الشعوب العربية ومصالحها في الأمن والاستقرار والحياة الكريمة والتنمية ولاسيما في ظل الأوضاع والتطورات التي تعيشها المنطقة العربية في الوقت الحالي والتي تعكس مدى حاجة الدول العربية إلى التضامن والتعاون للخروج من مأزق الفوضى والفتن والإرهاب الذي يهدد أمن المنطقة في المرحلة الراهنة كما تدلل على مدى حكمة قيادتنا الرشيدة وإدراكها المبكر أن وحدة الكلمة العربية والصف العربي هي صمام الأمان الأول الذي يصون الشعوب العربية في وجه كل تهديد أيا كان مصدره .

وأضافت أن لدولة الإمارات العربية المتحدة مسيرة مشهودة إقليميا وعالميا في بذل كل ما من شأنه تحصين الأمن القومي العربي والاضطلاع بدور ريادي في مساندة الأشقاء العرب أمنيا واقتصاديا ودبلوماسيا إنطلاقا من إيمانها بأن أمنها واستقرارها جزء لا يتجزأ من أمن واستقرار محيطها العربي وهو ما يفسر سعيها المتواصل لتقريب وجهات النظر العربية وتعزيز العمل العربي المشترك في المجالات كافة ولاسيما الجانب الأمني بما يضمن قطع الطريق على كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار ومستقبل شعوب المنطقة. وأشارت إلى أن تدوينات معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”تأتي في هذا الإطار والتي قال فيها مؤخرا إن دولة الإمارات العربية المتحدة تسعى في سياستها الخارجية إلى بناء تحالف عربي معتدل وترى دورا سعوديا ومصريا رئيسيا فيه بهدف تحصين العرب من التدخل الخارجي مضيفا أن الإمارات تؤمن بضرورة التصدي للتطرف والطائفية التي تعانيها المنطقة وأن الطريق إلى ذلك المقاربة الوطنية والمظلة العربية القوية والجامعة .

وقالت إن هذه التدوينات تلقي الضوء من جديد على الدور الحيوي والفاعل الذي تصر الإمارات على مواصلته في دعم وتكريس كل ما من شأنه مساندة الشعوب العربية على مواجهة التحديات التي تهدد حاضرها ومستقبلها ودللت على ذلك بالدور المشرف الذي تواصله الإمارات ضمن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية لتحرير اليمن وشعبه من براثن الانقلابيين إلى جانب الوقفة التاريخية التي وقفتها الإمارات ودول الخليج العربية عموما لإنقاذ مصر وشعبها من مكائد الفتنة والفوضى التي حيكت لها .

وأكدت أن التزام الإمارات بنهج الوسطية والاعتدال والتنمية والتشبث بالقيم الوطنية الأصيلة يأتي كأنجع الأسلحة لوأد التطرف والإرهاب والفوضى التي تولدها الطائفية المقيتة إلى جانب حرصها على أن يعم الخير الذي ينعم به أبناؤها جراء انتهاجها هذا الطريق جميع الشعوب العربية لذلك فهي لا تألو جهدا في تعميم تجربتها الناجحة والتعاون مع الدول العربية الشقيقة في هذا المجال .

وقالت النشرة في ختام إفتتاحيتها إن تأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في كلمته بمناسبة اليوم الوطني الرابع والأربعين أن دولة الإمارات العربية المتحدة تؤمن بأن أمنها الوطني جزء من الأمن القومي العربي وأن بناء موقف عربي قوي للتعامل مع متغيرات المنطقة وتحولاتها هو السبيل للحفاظ على المصالح العربية العليا وتحصين المنطقة ضد التدخلات الخارجية ..

يجسد مسؤولية الإمارات في محيطها العربي وحرصها الدؤوب على تحصين الدول العربية تجاه أية محاولات تستهدف زعزعة أمنها واستقرارها .

مل-عبي

وام/شهـد/عبي/زمن

شاهد أيضاً

عروض حصرية في قالب عصري على شاشة أبوظبي

الثلاثاء، ٢٩ سبتمبر ٢٠٢٠ – ١١:٠٠ م أبوظبي في 29 سبتمبر/ وام / أعلنت قناة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.