أخبار الساعة : محمد بن راشد.. قيادة استثنائية

أبوظبي في 30 ديسمبر / وام / قالت نشرة ” أخبار الساعة ” إن الرسالة التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” بمناسبة مرور خمسين عاما في خدمة الوطن منذ توليه أول مسؤولية قائدا لشرطة دبي، تتضمن كل معاني التقدير والامتنان والاعتزاز والفخر، لأنها تبرز الجهود المميزة التي يقوم بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في قيادة الحكومة وحكم إمارة دبي من أجل سعادة المواطنين، والعمل على رفعة شأن الإمارات وتعزيز مكانتها الاقتصادية والتنموية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وتحت عنوان ” محمد بن راشد.. قيادة استثنائية ” .. أضافت أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أكد اعتزازه وفخره بالمسيرة الحافلة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في خدمة الوطن ،وقال سموه ” يكمل أخي محمد بن راشد مع عام زايد خمسين عاما في خدمة الوطن، منذ توليه أول مسؤولية قائدا لشرطة دبي.. مسيرة حافلة بالعطاء.. رافق خلالها “زايد” و”راشد”، رحمهما الله، في مدرسة الحياة حتى أصبح مدرسة في القيادة والإدارة وصناعة الحياة”.

وأوضحت النشرة الصادرة اليوم عن ” مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ” .. أن الرسالة أيضا تعبر عن تقدير صاحب السمو الشيخ محمد زايد آل نهيان، الشخصي لأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم؛ واعترافا بالفضل له كمعلم وناصح أمين ومخلص، كما تعبر في الوقت ذاته عن شكر أبناء الوطن وامتنانهم لهذا القائد المميز الذي لا يألو جهدا في خدمة وطنه وتوفير كل السبل التي تضمن حياة كريمة للمواطنين: “إن الأمم والشعوب تعظم صناع أمجادها وحضارتها ورموزها فخرا واعتزازا بإنجازاتهم التي تتباهى بها الأجيال والأوطان. ونحن في إمارات الوفاء يحق لنا أن نفخر بقائد استثنائي يحظى بمحبة شعبه وشعوب العالم واحترامهم.. هو أخي ومعلمي ورفيق دربي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم”.

وقالت إن المكانة الاستثنائية التي يحظى بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ليس فقط لدى الإماراتيين مواطنين ومقيمين، وإنما لدى العرب أجمعين، لم تأت من فراغ، وإنما لأن سموه يمثل أولا نموذجا للقيادة الملهمة، والمبادرة القادرة على تحقيق الأحلام والطموحات، لما يحمله من سمات فريدة وما يؤمن به من قيم إيجابية، تنعكس في كل مبادراته وتصوراته ورؤاه التي تستهدف إسعاد المواطنين والعمل على توفير مقومات العيش الكريم لهم في المجالات كافة، وثانيا لأن سموه يمتلك رؤية شاملة ومتكاملة للتنمية في الإمارات، فلا يريد سموه لدولة الإمارات أن تتقدم وتتطور بالمعايير الإقليمية فقط، وإنما بالمعايير العالمية أيضا، ويعتبر أن المواطن الإماراتي هو الثروة الحقيقية للوطن؛ ومن ثم فإن الاستثمار فيه هو الاستثمار الأمثل، ويتطلع باستمرار إلى المستقبل من أجل الاستعداد المبكر للتعامل مع أحداثه، بما يحقق استدامة التنمية ويوفر للأجيال القادمة فرصة حقيقية للعيش الكريم، في ظل وطن آمن ومتقدم ومستقر.

وتابعت ثالثا لأن سموه قائد تجاوز تأثيره حدود الوطن ليكون مثالا في القيادة على مستوى العالم العربي، فهو كما هي حال القيادة الرشيدة في هذا البلد وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” يحمل هموم العرب، ولديه حرص شديد على تقديم كل ما يمكن من أجل استعادة حضارته وتحقيق نهضته.

وأضافت “أخبار الساعة” في ختام مقالها الافتتاحي .. لعل مبادراته في هذا السياق وهي التي تلقى تفاعلا كبيرا ومنقطع النظير في الوطن العربي الكبير، أوضح دليل على ذلك؛ كما أن سموه يؤمن بضرورة ومحورية التضامن والتعاون الخليجي والعربي، لأن هذا يمثل في الحقيقة، المدخل الأمثل ليس فقط للتصدي للتحديات التي تواجه المنطقة العربية، وإنما أيضا للانطلاق نحو تغيير الواقع الصعب الذي تعيشه العديد من الشعوب العربية، وبث الأمل في نفوس الشباب العربي، ولهذا يؤكد سموه دوما، أن دولة الإمارات جاهزة لتقديم المساعدة ولديها النموذج الناجح الذي يمكن الاستفادة منه وتعميمه في العالم العربي؛ فما حققته الحكومة الإماراتية في ظل رئاسة سموه لها من إنجازات غير مسبوقة ليس فقط على مستوى المنطقة، وإنما على مستوى العالم؛ حيث تتصدر العديد من مؤشرات التنمية الإنسانية تؤكد نجاح سموه البارز وقيادته المميزة التي تجاوز عطاؤها في خدمة بلدها كل الحدود.

– مل –

وام/دينا عمر

شاهد أيضاً

‘الوطني للأرصاد’ يحذر من تشكل الضباب وتدني مدى الرؤية

الأحد، ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠ – ١١:٠٢ م أبوظبي في 20 سبتمبر /وام/ ناشد المركز الوطني …