أطفال الشارقة تطلق ‘شتاء ممتع’

الشارقة في 20 ديسمبر / وام / أطلقت أطفال الشارقة التابعة لمؤسسة ربع
قرن لصناعة القادة والمبتكرين فعالية “شتاء ممتع” التي تضم مجموعة من
البرامج والفعاليات والأنشطة والورش المبتكرة التي تنفذ ضمن المسارات
المعتمدة وتشمل الفنون وريادة الأعمال والعلوم والتكنولوجيا والآداب
واللغات والرياضة وتستمر حتى 10 من ينايرالمقبل في مختلف مراكزها
المنتشرة على مستوى إمارة الشارقة بهدف استغلال واستثمار أوقات فراغ
الأطفال خلال إجازة الفصل الدراسي الأول.

وضمن مسار العلوم والتكنولوجيا تعقد ورشتان ..الأولى بعنوان “كين”
لتحسين المهارات الحسابية والقدرات المعرفية لدى الصغار والأخرى ورشة
“الذكاء الاصطناعي” التي تهدف إلى التعريف بمفهوم الذكاء الاصطناعي
وجوانبه الرئيسية من خلال الأنشطة العملية.

أما في مسار الفنون فسيتعرف الأطفال على العديد من أنواع الفنون
المختلفة من خلال ورشة “تصميم الواقع الافتراضي” التي تهدف إلى توجيه
إبداعات الأطفال وجعلها ممتعة ومفيدة بالإضافة إلى ورشة “فن
الكاريكاتير” التي ستتناول الأسس الفنية لرسم الكاريكاتير وكيفية
التعبير من خلاله ..أما ورشة “الطبل” فتُعرف المشاركين على تقنيات العزف
على الطبول وأنماط مختلفة من الموسيقى.

وستشتمل فعالية “شتاء ممتع” على مجموعة من الرياضات الشائقة ضمن مسار
الرياضة مثل صيد الصقور في ورشة “الصقار” ومهارات الغوص في ورشة
“الغواص” ..وفي مسار اللغات والآداب يتعرف المشاركون على اللغة
اليابانية الأساسية إلى جانب مفاتيح الثقافة المالية ضمن مسار ريادة
الأعمال.

وستنظم مجموعة من الورش المتنوعة والبرامج الشتوية التي تلهم خيال
الصغار في مختلف المجالات وبصفة خاصة الرحلات الترفيهية والمهارات
الحياتية والورش التوعوية والتثقيفية ..كما سيشارك مجموعة من أطفال
المراكز في تقديم ورش لأقرانهم.

وقالت عائشة علي الكعبي مدير أطفال الشارقة بالوكالة اننا نسعى إلى
إقامة العديد من البرامج والأنشطة خلال الاجازات المدرسية لتعويد
الأطفال على استغلال واستثمار أوقات فراغهم فيما ينفعهم واكتشاف
الموهوبين والمتميزين منهم لتبني مواهبهم وإعدادهم للمستقبل من خلال وضع
وتصميم برامج بشكل مميز ومبتكر تسهم في تحقيق التنمية الشاملة للطفل في
كافة جوانبها.

وأضافت ان الهدف من هذه البرامج هو توفير بيئة محفزة للإبداع لما لها من
أثر كبير في إيجاد أجواء مثالية في التدريب والتواصل والتلاقي بالأفكار
وتبادل الخبرات وتعلم المزيد من المهارات وتمكين الطفل من ممارسته
الأنشطة التي تُثير شغفه واهتمامه وتكسبه مهارات جديدة بدلاً من تبديد
أوقات فراغه أمام شاشات الأجهزة الإكترونية.

وام/بتول كشواني/رضا عبدالنور

شاهد أيضاً

مدارس حماية تحتفي باليوم الوطني

الأربعاء، ٢ ديسمبر ٢٠٢٠ – ٤:٠٩ م دبي في 2 ديسمبر/وام/احتفلت مدارس حماية للتربية والتعليم …