أمل القبيسي وموغريني تؤكدان أهمية الشراكة بين الإمارات والاتحاد الأوروبي.

بروكسل في 26 أبريل / وام / استقبلت سعادة فيدريكا موغيريني الممثلة العليا لسياسة الأمن والشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي نائب رئيس المفوضية الأوروبية معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي التي تقوم بزيارة رسمية لبلجيكا على رأس وفد برلماني وذلك بمقر المفوضية في بروكسل.

حضر اللقاء عن الجانب الإماراتي سعادة كل من عبد العزيز عبد الله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني والدكتور سعيد المطوع وسعادة عبد الرحمن الشامسي الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والبرلمانية وسعادة سليمان حامد سالم المزروعي رئيس بعثة الدولة لدى الاتحاد الأوروبي سفير الدولة لدى المملكة البلجيكية ونبيلة الشامسي نائب رئيس بعثة الإمارات بينما حضره عن الجانب الأوروبي كبار مساعدي موغريني.

جرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والاتحاد الأوروبي ومناقشة مجالات التعاون بين المؤسسات الأوروبية والدولة بالإضافة إلى القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

و تناول اللقاء أيضا إمكانيات وسبل زيادة حجم التبادل التجاري بين الاتحاد الاوروبي والإمارات وتوطيد التعاون في القطاعات الهامة مثل المشاريع الصغيرة والمتوسطة والصناعة والطاقة المتجددة ودور مجتمع الأعمال لدى الجانبين في فتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي.

واستهلت معالي رئيسة المجلس محادثاتها مع سعادة موغريني بتقديم خالص التعازي والمواساة باسمها واسم قيادة وحكومة وشعب الإمارات لها والشعبين البلجيكي والفرنسي وأسر ضحايا الهجمات الإرهابية التي ضربت دولا أوروبية وراح ضحيتها عشرات الأشخاص وخلفت مئات المصابين في كل من باريس وبروكسل .. مؤكدة إدانة الإمارات الشديدة وبأقسى العبارات للاعتداءات ووقوفها مع فرنسا وبلجيكا ودعم الجهود الأوروبية والدولية في مكافحة الإرهاب والتصدي له.

ووصفت معاليها ما تعرضت له باريس وبروكسل من أعمال إرهابية شنيعة بالأفعال المقيتة والجبانة .. مؤكدة أن هذه الهجمات ليست ضد الشعب الأوروبي فحسب بل هي ضد الإنسانية جمعاء والديمقراطية والحريات والقيم العالمية وأن الإرهاب لا دين له و لا جنسية .

وقالت معالي الدكتورة أمل القبيسي إن دولة الإمارات العربية المتحدة طالما دعت إلى تكثيف الجهود الدولية لمكافحة آفة الارهاب بجميع أشكاله وصوره .. داعية إلى تضافر جهود المجتمع الدولي من أجل اجتثاث هذه الظاهرة التي تخالف تعاليم الدين السمحاء وكافة الشرائع السماوية والأعراف الإنسانية وأن هذا لن يتم دون إيجاد حل سياسي لبعض الأزمات المشتعلة في بعض دول العالم العربي في مقدمتها الأزمة السورية.

وجددت معالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي التزام الإمارات بدعم اللاجئين السوريين في أزمتهم الإنسانية بما يسهم في التخفيف من وقع الأزمة عليهم من خلال دعم جميع مبادرات المجتمع الدولي والمنظمات المعنية بالشأن الإنساني .. مؤكدة أن الإمارات كانت من أوائل دول العالم التي استقبلت على أراضيها لاجئين سوريين وسارعت إلى تقديم المساعدات الإنسانية إلى المتضررين جراء الأزمة السورية.

ولفتت إلى استمرار تقديم المساعدات للأشقاء السوريين والتي وجهتها من خلال مؤسساتها الإنسانية والشركاء الدوليين انطلاقاً من توجهات وفلسفة القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” بإعلاء شأن العطاء والتآخي الإنساني للمتضررين من الأزمات والكوارث الطبيعية.

وبحثت معالي القبيسي أيضا مع سعادة فيدريكا موغيريني الممثلة العليا لسياسة الأمن والشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي نائب رئيس المفوضية الأوروبية الأزمة اليمنية .

و شددت معاليها على أهمية الدور الذي تقوم به المملكة العربية السعودية وقوات التحالف العربي باليمن في إطار عمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل .. مؤكدة أن الدور الذي تقوم به دول التحالف بينها الإمارات ساهم في تجنيب اليمن المصير الذي آلت إليه بعض دول المنطقة.

ووضعت معالي القبيسي المسؤولة الأوروبية في صورة التدخلات الإيرانية المستمرة وغير المقبولة في الشؤون الداخلية للدول العربية ..

مؤكدة أن هذا السلوك قد يؤدي إلى زعزعة الأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي لانتهاكه قواعد القانون الدولي ومبدأ حسن الجوار.

وعبرت معاليها في ذات الوقت عن استنكارها استمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث ” طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى ” وأكدت مواصلة الإمارات مساعيها لاستعادة سيادتها الكاملة على جزرها عبر كافة الإجراءات والوسائل السلمية طبقاً للقانون الدولي.

وطالبت معالي القبيسي إيران بعدم التدخل في الشأن اليمني الداخلي عبر دعمها للقوى المناهضة لحكومة اليمن الشرعية وانعكاس ذلك سلباً على أمن واستقرار اليمن ودول الجوار والمنطقة.

وحثت القبيسي الحكومة الإيرانية على الابتعاد عن السياسات التي من شأنها تغذية النزاعات الطائفية والمذهبية والامتناع عن دعم الجماعات التي تؤجج هذه النزاعات في المنطقة العربية.

//يتبع//

وام/كما/ظمم/عصم

شاهد أيضاً

المعهد الدولي للتسامح يهنئ قيادة دولة الإمارات باليوم الوطني الـ 49

الثلاثاء، ١ ديسمبر ٢٠٢٠ – ٥:٤٤ م دبي في 30 نوفمبر/ وام / رفع سعادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.