إفتتاحيات صحف الإمارات./ إضافة أولى وأخيرة

من ناحيتها قالت صحيفة ” الخليج ” في افتتاحيتها تحت عنوان ” اتفاق المناخ ” إنه بالرغم من أن التوقيع على اتفاق باريس خطوة كبيرة إلى الأمام إلا أنه يعتريه بعض الملاحظات الجدية كونه اتفاقا طوعيا بمعنى أن تطبيقه يعتمد على إرادة الدول في المضي قدما في تنفيذ التزاماتها.

وأضافت : ” نحن ندرك من خلال التجربة التاريخية لمثل هذه الاتفاقات أن الدول الكبرى غالبا ما تتنصل من التزاماتها وتحاول أن تنقل العبء المترتب عليها إلى بقية بلدان العالم ولعل اتفاقية منع الانتشار النووي خير مثال على ذلك” .

وأوضحت الصحيفة أن الاتفاق يفترض العمل على ألا يتجاوز الارتفاع في درجات الحرارة في نهاية القرن الحالي درجتين مئويتين بينما الدراسات العلمية تتوقع ارتفاعها نحو ثلاث درجات ونصف الدرجة .. والفرق كبير بين ما يمكن أن يحققه الالتزام الكامل بالاتفاق بافتراض ذلك هدفا وبين ما يتوقع أن يحصل فعلا في ارتفاع درجة الحرارة.

وأكدت أن الأخطر من ذلك أن بعض التقارير تشير إلى أن العلماء لم يفصحوا فعلا عن مخاوفهم الحقيقية بالنسبة لما يواجهه كوكب الأرض من مخاطر بسبب زيادة الاحترار المناخي.. فأحد هؤلاء يقول إن العالم ليس جاهزا فعلا لتقبل الدلالات الثورية لنتائج أبحاثنا وأن العلماء مترددون في التعبير عن أفكارهم.. ما يعني باختصار أن الاحترار المناخي المترتب على استمرار الأنماط الإنتاجية والاستهلاكية البشرية التي تعود عليها العالم سيكون أكبر من الأهداف التي وضعتها البلدان لنفسها في هذا المجال.

و أعربت عن اعتقادها بأن ما وضعته بلدان العالم لنفسها من أهداف تدور حولها شكوك بإمكان تنفيذها.. موضحة أن اتفاق باريس قاصر من جانبين كونه لا يضع أهدافا تتناسب مع المخاطر المحتملة من التغير المناخي وأنه غير ملزم للبلدان لتنفيذ التزاماتها.

وأكدت ” الخليج ” في ختام افتتاحيتها أن المسؤول الحقيقي هو البلدان الكبرى التي تتحمل النسبة العظمى من الانبعاثات الغازية التي تؤثر في المناخ العالمي تاريخيا وحاليا وكذلك لأنها هي نفسها التي ماطلت طويلا في مسألة الوصول إلى اتفاق.. وقد كان من المفروض أن تتصدى هذه البلدان للانبعاثات الغازية بجدية أكبر حتى تلحق بها البلدان الأخرى..

غير أن العلماء في الوقت نفسه يتحملون المسؤولية التاريخية إذ كان أجدر بهم الإفصاح عن الحقائق في حينها كما هي.

– خلا –

وام/عصم

شاهد أيضاً

المندوب الدائم للدولة لدى ‘آيرينا’ : في الثاني من ديسمبر نستحضر السيرة العطرة للشيخ زايد

الثلاثاء، ١ ديسمبر ٢٠٢٠ – ٦:٠٥ م أبوظبي في الأول من ديسمبر/ وام / قالت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.