إفتتاحيات صحف الإمارات ./ إضافة ثانية وأخيرة

وتحت عنوان ” الاحتلال يرفض مبادرة السلام الفرنسية ” قالت صحيفة ” الوطن ” إن رفض حكومة الاحتلال “الإسرائيلي” لمبادرة السلام الفرنسية القائمة على عقد مؤتمر دولي لبحث إنهاء الصراع أتى كما كان متوقعا مشيرة إلى أن الاحتلال كشف ومنذ مفاوضات أوسلو أنه يعتمد المماطلة ويرفض القبول بقيام الدولة الفلسطينية ويستمر باستهداف أسس قيامها خاصة مع استمرار نهش الأراضي والاستيطان لتغيير معالم الأرض وإجهاض كل محاولات الوصول إلى “حل الدولتين” والقاضي بقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وأوضحت أن الاحتلال تعامل مع محطات كثيرة باستخفاف وتهاون وأفشلها بعد مماطلات استمرت وقتا طويلا ولم تكن جهود وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ومكوكياته أول ولا آخر تلك المحاولات والجهود التي أفشلها تعنت الاحتلال بكشف نواياه الحقيقة بعدم قبول قيام دولة فلسطينية.

وأضافت الصحيفة إن الاحتلال دأب خلال الفترة الأخيرة على سن القوانين التي تبيح قتل الفلسطينيين لمجرد الشبهة مع تزايد حالات الإعدام بدم بارد بحجة الطعن وتواصل تدنيس المقدسات واقتحام الأقصى ..

وأتى تعيين أفيغدور ليبرمان وزيرا للحرب ليؤكد التوجه الدموي الذي يعد له الاحتلال مع استمرار عمليات الأسر والتنكيل والتوقيف الإداري والتضييق على لقمة العيش وتقطيع أوصال الضفة المحتلة وحصار غزة واستهداف المزارعين والصيادين والتلويح بمحارق جديدة يعدها للشعب الفلسطيني الأعزل.

وذكرت ” الوطن ” أن جرائم الاحتلال تصنف بين الإبادة وجرائم الحرب وبالتالي لم يعد من اللائق بحق المجتمع الدولي السكوت أو تجاهل كيان يرتكب كل الجرائم أمام سمع العالم وبصره وباستخفاف كامل وتجاهل مناشدات الحكومة الشرعية الفلسطينية تأمين الحماية من هذا الطغيان والنهم المفرط للقتل الذي يتعرض له شعب أعزل في مواجهة إرهاب الدولة الذي يعتمده الاحتلال .

وأشارت إلى أن الاحتلال ارتكب عشرات الآلاف من الجرائم والمجازر عبر تاريخه الموغل في الدم ضمنها / 12/ ألف جريمة واعتداء ارتكبها المستوطنون منذ العام 2004 فقط ودون أن تتحرك الإرادة الدولية التي تدعي دعم الحق الفلسطيني لوضع حد وإنهاء تلك الاعتداءات.

وتساءلت الصحيفة .. هل بقي شيء أو سبب لعدم تحرك العدالة .. وهل تتحرك العدالة الدولية وتكون فوق التأثير والضغوط التي قد تتعرض لها أم ستكون أقل من دعم شعب مظلوم تنتهك حياته بكل ما فيها وتعطي تفويضا جديدا ليواصل الاحتلال كل مجازره .

وأكدت ” الوطن ” في ختام إفتتاحيتها أن القضية الفلسطينية شاهد حي على غياب العدالة التامة لأسباب كثيرة فلا يمكن للمجتمع الدولي أن يبقى مكتوف الأيدي ويوجد المبررات ليواصل الاحتلال “الإسرائيلي” جموحه الأرعن وتجاهله للعدالة من خلال استخفافه بالقرارات الدولية ذات الصلة وهي القابعة منذ عقود في أدراج الأمم المتحدة دون أي فاعلية فضلا عن العجز عن تأمين أبسط حقوق الفلسطينيين.

– مل – دنا –

وام/عصم

شاهد أيضاً

‘الهلال الأحمر’ يعزز استجابته لدعم الأوضاع الإنسانية في اليمن خلال شهر رمضان

الأحد، ١١ أبريل ٢٠٢١ – ٤:٣٠ م المكلا في 11 أبريل/ وام / عززت هيئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.