اختتام أعمال المؤتمر الإقليمي الثالث للشرطة النسائية في أبوظبي.

أبوظبي في 21 ابريل/ وام / اختتم المؤتمر الإقليمي الثالث للشرطة النسائية الذي نظمته جمعية الشرطة النسائية الإماراتية تحت شعار “الشرطة النسائية … والريادة في التنمية المستدامة” أعماله أمس في مركز المؤتمرات بالمقر الجديد لجامعة زايد بمدينة خليفة في أبوظبي وتم فيه استعراض ومناقشة عدد من الموضوعات المتعلقة بالعمل الشرطي.

وكان المؤتمر قد واصل فعالياته في يومه الثالث حيث عقدت أربع ورش عمل الأولى تناولت موضوع المشروع الإماراتي لاستبدال مصطلح ” مرحلة جمع الاستدلال بمصطلح التحقيق الاستدلالي قدمها الدكتور عبدالله أحمد الشيخ استاذ التحقيق والبحث الجنائي المشارك في كلية الشرطة.

وتطرق المحاضر إلى موضوع التحقيق الاستثنائي لمأمور الضبط القضائي والأعمال الموكلة للشرطة في الدعوى الجزائية والمشروع الإماراتي لسير الدعوى الجزائية والنتائج المتوقعة والأهداف المرجوة والتعديلات المطلوبة.

وتناولت ورشة العمل الثانية التي قدمتها الملازم أول الهام المعيني رئيس قسم الابتكار بوزارة الداخلية موضوع تنمية مهارات الإبداع والابتكار استعرضت خلالها مفهوم الابتكار وأهميته ودور القائد في تطبيق مفاهيم الابتكار وتوفير البيئة الابتكارية وتأهيل الموارد البشرية.

وتطرقت إلى رؤية الإمارات وتوجهات الابتكار ومسارات الابتكار الحكومي مشيرة إلى استراتيجية وزارة الداخلية للابتكار ورؤيتها وهي إن تكون دولة الامارات من أفضل دول العالم امنا وسلامة.

وقدم العقيد عبدالرحمن العويس نائب مدير عام مكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية في ورشة العمل الثالثة عرض حول المخدرات المصنعة وتأثيرها على الاقتصاد الوطني أشار فيها إلى المخدرات المصنعة وكيف يتم تصنيعها وتأثيرها على الفرد والمجتمع.

وتطرق إلى الأنواع المختلفة للمخدرات والأضرار الصحية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية الناتجة عن انتشار هذه الآفة بين أفراد المجتمع لافتا إلى أن دولة الإمارات أولت اهتماما كبيرا للتصدي لمشكلة المخدرات من خلال تعزيز التعاون والتنسيق مع مختلف دول العالم.

واشار إلى الجهود التي تبذلها الإمارات في التصدي للمخدرات المصنعة من خلال إصدار القوانين واتخاذ الاجراءات المناسبة لمكافحتها والبرامج التدريبية والتوعوية التي تنفذها الدولة لتوعية أفراد المجتمع بالمخاطر المترتبة عليها بالتعاون مع الجهات المعنية بالدولة.

وتناولت ورشة العمل الرابعة موضوع الجرائم الإلكترونية قدمتها النقيب غيداء على عبدالله من إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة أبوظبي أشارت فيها إلى مفهوم الجرائم الإلكترونية وانشاء شرطة أبوظبي لمختبر الأدلة الإلكترونية في إدارة التحريات لتتبع هذا النوع من الجرائم.

وأوضحت أهداف المختبر في تلبية الاحتياجات في ما يتعلق بتحريز وتحليل الأدلة الإلكترونية في دعم العمل الشرطي ومواجهة الجرائم الإلكترونية.

وفي الختام تم فتح باب النقاش حيث تم الرد على اسئلة واستفسارات المشاركون في ورش العمل.

وكرمت الرائد آمنة محمد البلوشي رئيس جمعية الشرطة النسائية الإماراتية المحاضرين المشاركين في ورش العمل كما تم تبادل الدروع مع الوفود المشاركة في المؤتمر.

حضر ختام المؤتمر العميد أحمد محمد نخيرة مدير إدارة حقوق الانسان بوزارة الداخلية والعقيد سيف سعيد الشامسي رئيس قسم النشاط الثقافي والاجتماعي في إدارة  النوادي  بشرطة أبوظبي والمقدم خالد الخوري نائب مدير عام كلية الشرطة وعدد من الضباط والطلبة والطالبات المرشحين والطالبات الجامعيات في كلية الشرطة.

وكان المؤتمر في يومه الثاني قد واصل أعماله في مركز المؤتمرات بالمقر الجديد لجامعة زايد بمدينة خليفة في أبوظبي حيث تم استعراض ومناقشة عدد من الموضوعات الأمنية.

وعقدت أربع ورش عمل في يومه الثاني الأولى تناولت موضوع الاستراتيجيات الحديثة لتنمية الادراك والحس الأمني قدمها العقيد خليفة محمد الزعابي مدير إدارة تقييم أداء العاملين في وزارة الداخلية.

وتطرق العقيد خليفة إلى مواقع التواصل الاجتماعي وكيفية تعامل الاشخاص مع هذه المواقع وكيفية الحفاظ على خصوصيتهم من خلال عدم نشر صورهم الخاصة وذلك حفاظا على امنهم الشخصي.

وتناولت ورشة العمل الثانية موضوع مكافحة التطرف الفكري استعرض فيها المقدم الدكتور سالم عبدالله الحبسي من الإدارة العامة للعمليات المركزية بوزارة الداخلية مفهوم التطرف الفكري واسبابه وعلاقته بالإرهاب ودور المرأة في مكافحة التطرف وجهود دولة الإمارات ودروها في مواجهة قيادات العنف والتطرف والارهاب.

وأكد المقدم الحبسي على أهمية دور المرأة في المجتمع لمكافحة التطرف من خلال تكوين وتقويم سلوكيات أفراد المجمتع لافتا إلى أن الدولة أولت اهتماما كبيرا للمرأة من خلال توفير كافة المقومات التي تؤهلها لتولي أرفع المناصب في الدولة.

وتطرق المحاضر إلى أن دولة الامارات وقعت على العديد من الاتفاقيات والمعاهدات التي تنبذ العنف والتطرف كما أصدرت العديد من القرارات والقوانين التي تؤكد حرصها على مكافحة التطرف والارهاب وحماية حقوق الانسان والطفل.

وأشار إلى الارهاب والتطرف لا ينسب إلى دين أو عرق أو دولة أو جنسية معينة لافتا إلى أن الدولة تحرص على نشر قيم التسامح والاعتدال بين أفراد المجتمع.

وقدم العقيد الدكتور المهندس إبراهيم حمد الهنائي نائب مدير إدارة الديوان بشرطة أبوظبي في ورشة العمل الثالثة عرض حول البيانات الكبيرة وحوكمتها والتحديات التي تواجة إدارة المعلومات الأمنية والدور الذي تقوم به في تزويد أصحاب القرار بالبيانات والمعلومات الأمنية الدقيقة.

وتناولت ورشة العمل الرابعة موضوع مكافحة الفساد في المنظمات استعرض فيها المقدم مطر المهيري مدير إدارة مكافحة الفساد بشرطة أبوظبي مفهوم الفساد في منظور الشريعة الاسلامية وتعريفه لدى المنظمات الدولية وبعض صوره وأهم اسباب انتشار الفساد في المؤسسات والاثار السلبية الناتجة عنه على تلك المؤسسات وسبل مكافحة الفساد من خلال توعية أفراد المجتمع وتعزيز السلوك الاخلاقي لديهم وتشجيعهم للابلاغ عن جرائم الفساد.

واستعرض مراحل وجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة الفساد من خلال توقيعها على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد والمشاركة في الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفساد.

وفي الختام تم فتح باب النقاش حيث تم الرد على اسئلة واستفسارات المشاركون في ورش العمل.

وقامت الرائد الرائد آمنة محمد البلوشي رئيس جمعية الشرطة النسائية الإماراتية بتكريم المحاضرين المشاركين في ورش العمل كما تم تبادل الدروع مع بعض الوفود المشاركة في المؤتمر.

– مل -.

وام/سرا

شاهد أيضاً

عبدالله بن زايد: الإمارات واليونان تطمحان لتأسيس شراكة استراتيجية صلبة وراسخة

أثينا في 25 سبتمبر / وام / أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.