الأمم المتحدة تحيي الذكرى الثلاثين لحادثة تشرنوبيل .

نيويورك في 26 ابريل / وام / عقد في مقر الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم في نيويورك اجتماعا خاصا بمناسبة الذكرى الثلاثين لكارثة تشيرنوبيل تحت عنوان “تعزيز التعاون الدولي وتنسيق الجهود لدراسة وتخفيف وتقليل الآثار الناجمة عن كارثة تشيرنوبيل”.

وفي رسالة خاصة وجهها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى المجتمع الدولي بهذه المناسبة أكد على الارتباط الدائم لمأساة تشرنوبل بمسألة السلامة النووية العالمية.

وأثنى بان كي مون في رسالته على الجهود التي بذلتها حكومات بيلاروس والاتحاد الروسي وأوكرانيا لعملهم المشترك لمواجهة نتائج هذه الكارثة البيئية الكبيرة والتي تسببت في إطلاق جوي غير مسبوق للمواد المشعة شملت أجزاء كبيرة من البلدان الثلاث .

من جانبه أكد يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ان كارثة تشرنوبيل كانت الحادث النووي الأخطر على الاطلاق حيث تعرّض مئات الآلاف من الناس لمستويات عالية من الإشعاع وأجبر حوالي 350 ألفا على مغادرة منازلهم الواقعة في المناطق الملوثة.

ونوه الى أنه وفي أعقاب الكارثة سارعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة الأخرى إلى تقديم الدعم والمساعدة في المعالجة البيئية ووقف تشغيل وإدارة النفايات المشعة وتعزيز مستويات السلامة في محطة تشيرنوبيل.

-نيو-

وام/نيو/ععا/مصط

شاهد أيضاً

قيادة القوات المشتركة للتحالف ترحب بإعلان نتائج اتفاق تبادل الأسرى في اليمن

الإثنين، ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٠ – ١:٠٤ ص الرياض في 27 سبتمبر / وام / رحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.