الأمم المتحدة قلقه إزاء أوضاع السجناء السياسيين في إيران.

نيويورك في 27 ابريل/ وام / حذر خمس خبراء حقوق إنسان في الأمم المتحدة من تعرض أكثر من عشرة سجناء سياسيين في إيران بما في ذلك بعض المدافعين عن حقوق الإنسان البارزين والمحامين والنشطاء السياسيين لخطر الموت بسبب تدهور حالتهم الصحية واستمرار رفض السلطات الإيرانية لتوفير العلاج الطبي لهم.

جاء ذلك خلال بيان صحفي أصدره الخبراء الخمس اليوم بالأمم المتحدة مؤكدين خلاله أن حالة العديد من سجناء الرأي الذين يعانون من مشاكل صحية خطيرة قد تفاقمت بسبب استمرار اعتقالهم والرفض المتكرر للسماح بوصولهم إلى المرافق الطبية والعلاج اللازم على وجه السرعة.

وحذروا من أن الحرمان من الرعاية الطبية والإيذاء البدني سواء في السجون المكتظة أو في الحبس الانفرادي وغير ذلك من التعذيب وسوء المعاملة كل ذلك يعرض السجناء لخطر الإصابات الخطيرة والموت.. مشيرين إلى أنه يمكن تفادي ذلك الوضع إذا قامت السلطات بتوفير الرعاية المناسبة.

ولفتوا إلى ان الأوضاع الصعبة التي يمر بها عدد من السجناء السياسيين مثل محمد حسين رفيع فنود وكمال فروغي والمدافعة عن حقوق الإنسان نرجس محمدي والمحامي عبد الفتاح سلطاني والمدون حسين مالكي وغيرهم.

وذكروا السلطات الإيرانية بالتزاماتها بموجب المعايير الدولية لاحترام حق السجناء في الصحة وضمان معاملتهم الإنسانية، وشددوا على أن الفشل في توفير الرعاية الطبية المناسبة للسجناء، يعد خرقا للالتزامات الدولية لحقوق الإنسان في إيران والمعايير المحلية.

ووقع على البيان كل من مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في جمهورية إيران الإسلامية أحمد شهيد ومقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية داينيوس بوراس ومقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية خوان مانديز ومقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات ماينا كياي ورئيس ومقرر فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسف يسيونغ- فيل كونغ.

– نيو -.

وام/نيو/سرا

شاهد أيضاً

البرلمان العربي يدين هجوم ميليشيا الحوثي على السعودية

الأحد، ٢٨ فبراير ٢٠٢١ – ٩:٤٤ م القاهرة في 28 فبراير / وام / أدان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.