الأونروا وريال مدريد تساعدان الأطفال الفلسطينيين في التغلب على الصدمات النفسية الناجمة عن الحرب.

نيويورك في 25 أبريل / وام / تنفذ وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى ” الأونروا ” بالتعاون مع مؤسسة ريال مدريد مشروعا مشتركا يتعلق بـ”المدارس الاجتماعية الرياضية في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وأكد بيان صحفي للأمم المتحدة التزام الجانبين تجاه الأطفال اللاجئين الفلسطينيين الذين يدرسون في مدارس الوكالة سواء في كل من في قطاع غزة أو الضفة الغربية حيث تساعد الأنشطة الاجتماعية الرياضية التي يقوم بها الجانبان الأطفال الفلسطينيين اللاجئين في التغلب على الصدمات النفسية الناجمة عن الهجوم العسكري الأخير.

ونوه البيان إلى أنه وفي إطار هذا المشروع الذي وضعته المنظمتان معا عام 2011 فقد سافر موظفون من مؤسسة ريال مدريد في 23 أبريل الجاري ولمدة يومين إلى غزة والضفة الغربية لتدريب أكثر من 15 معلما من معلمي الأونروا على تطبيق المعارف والمهارات المكتسبة خلال العام الدراسي.

وذكر البيان أن النسخة الثالثة من المدارس الاجتماعية الرياضية رحبت بنحو ألف و200 طالب 580 منهم في قطاع غزة والبقية في الضفة الغربية لتوسع بذلك تأثيرها على بعض الأطفال الذين ليست لديهم أنشطة خارج المدرسة حيث يمنحهم هذا النشاط الترفيهي بديلا ويخلق لهم فضاء يساعدهم على الهروب من واقع الفقر والعنف الذي يعيشون فيه.

ونوه إلى أن المستفيدين من هذا البرنامج بلغوا مؤخرا أكثر من ألف طفل لاجئ جميعهم شاركوا في أنشطة التدريب التي تعزز قيم التعليم والعمل الجماعي والمساواة بين الجنسين والقيادة بين الأطفال الفلسطينيين اللاجئين.

– نيو –

وام/نيو/ظمم/عصم

شاهد أيضاً

خادم الحرمين وولي العهد يعزيان آل صباح في وفاة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح

الثلاثاء، ٢٩ سبتمبر ٢٠٢٠ – ١٠:٥٠ م الرياض في 29 سبتمبر/وام/ أعرب خادم الحرمين الشريفين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.