التعاون الإسلامي: إعلان القاهرة تعبير عن التزام المنظمة بمعايير حقوق الإنسان العالمية

جدة في 19 ديسمبر / وام / أكدت أن إعلان القاهرة لحقوق الإنسان في
الإسلام والذي نُقِّح وحوِّل إلى “إعلان منظمة التعاون الإسلامي لحقوق
الإنسان” يؤكد التزام المنظمة القوي بالمعايير العالمية لحقوق الإنسان.

واعرب الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية والثقافية والأسرية
والاجتماعية في منظمة التعاون الإسلامي السفير هشام يوسف خلال اجتماع
الفريق الحكومي المكلف بمناقشة مشروع “إعلان منظمة التعاون الإسلامي
لحقوق الإنسان” والذي التأم بمقر الأمانة العامة للمنظمة 2018 عن أمله
في أن تساهم الدول الأعضاء في المنظمة بخبراتها ومن خلال إرادتها
الجماعية في التوصل إلى إعلان توافقي يعود بالنفع على الجميع.

واشار إلى أن وضع هذا الإعلان في صورته النهائية سيعطي دفعة جديدة
للمنظمة في جهودها في هذا المجال الذي تتعاظم أهميته عالميا.

وكان إعلان القاهرة لحقوق الإنسان في الإسلام قد اعتُمد في مجلس وزراء
الخارجية التاسع عشر /القاهرة 1990/ ليكون بمثابة وثيقة مرجعية تَسترشد
بها الدول الأعضاء في مجال حقوق الإنسان حيث شكل حينئذ خطوةً أولى صوب
تكريس ثقافة حقوق الإنسان داخل مجتمع منظمة التعاون الإسلامي.

يذكر أن المجلس في دورته الثانية والأربعين المنعقدة في 2015 كلَّف
الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان وهي هيئة خبراء استشارية تعمل في
إطار منظمة التعاون الإسلامي بمراجعة إعلان القاهرة في ضوء المواثيق
الدولية القائمة في مجال حقوق الإنسان ومن ثم تقديم ما يلزم من اقتراحات
لتجويده وبعد إجراء استعراض دقيق للوثيقة تقدَّمت الهيئة بمشروع إعلان
منقَّح بعنوان “إعلان منظمة التعاون الإسلامي لحقوق الإنسان” عرضته على
مجلس وزراء الخارجية في دورته الرابعة والأربعين.

وام/ريض/إسلامة الحسين

شاهد أيضاً

‘أوفيد’ يقدم منحة طارئة لدول أمريكا الوسطى استجابة لخسائر إعصار إيتا

الجمعة، ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٠ – ١٠:٢٣ ص فيينا في 27 نوفمبر / وام / قدم …