التنمية الأسرية ومجلس سيدات أعمال أبوظبي يوقعان مذكرة تفاهم في مجال تمكين المرأة.

أبوظبي في 31 مايو / وام / وقعت مؤسسة التنمية الأسرية مذكرة تفاهم مشترك مع مجلس سيدات أعمال أبوظبي في مقرها بالمشرف وذلك بحضور سعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية وسعادة رفيعة هلال بن دري نائبة رئيسة مجلس سيدات أعمال أبوظبي وعدد من عضوات المجلس ومدراء الدوائر والإدارات بمؤسسة التنمية الأسرية والموظفين من الطرفين.

وأكدت سعادة مريم محمد الرميثي خلال المؤتمر الصحفي أن الموجهات الاستراتيجية التي تعمل المؤسسة من خلالها جاءت بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال أبوظبي وتمت ترجمتها إلى أهداف استراتيجية كان من أهمها تمكين المرأة الاقتصادي والاجتماعي حيث تضمنت الخطة الاستراتيجية الخمسية لمؤسسة التنمية الأسرية 2016-2020 برنامجاً استراتيجياً ركز على تمكين المرأة.

وأوضحت الرميثي أن الأهداف الاستراتيجية للخطة الخمسية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي شملت كذلك برامج استراتيجية خاصة بتمكين المرأة الاقتصادي وانطلاقاً من الأهداف المشتركة بين مؤسسة التنمية الأسرية ومجلس سيدات أعمال أبوظبي لتعزيز قدرات المرأة والأسرة وتمكينهم من المشاركة والمساهمة الفاعلة في تنمية المجتمع اقتصادياً واجتماعياً وتم توقيع مذكرة التفاهم توطيداً لدعائم التعاون الاستراتيجي المشترك بين الطرفين.

وأكدت الرميثي أن مؤسسة التنمية الأسرية اهتمت بالأسرة والمرأة وعملت من أجل رعاية أفرادها إضافة إلى خدمة المجتمع وتمكين المرأة اقتصادياً واجتماعياً في إمارة أبوظبي حيث أطلقت برامجها وخدماتها في سبيل تحقيق رفاه الأسرة وتنمية دور أفرادها للوصول إلى التلاحم المجتمعي المنشود وضمان تماسكه وترابطه.

كما سخّرت المؤسسة كافة إمكاناتها التي تصب في مصلحة الأسرة للمساهمة الفاعلة بكفاءة عالية في تطوير المجتمع وبما يتوافق ورؤية حكومة أبوظبي 2030 ..مضيفةً أن المؤسسة قد تمكنت بقيادة أم الامارات من تحقيق النجاحات المتتالية في مجال رعاية الأسرة وتنمية قدرات المرأة وتطوير مواهبها.

وقالت الرميثي إن توقيع مذكرة التفاهم مع مجلس سيدات أعمال أبوظبي يهدف إلى التعاون في مجال تصميم وتنفيذ البرامج والخدمات والفعاليات المختلفة والخاصة لتحقيق التنمية المستدامة للأسرة بصفة عامة والمرأة بشكل خاص إضافة إلى تفعيل دور مشاركة سيدات ورائدات الأعمال والمبدعات في القطاع الخاص والمساهمة في المحافظة على استدامة واستمرارية أعمالهن والتعاون في مجال عقد المؤتمرات والندوات الاقتصادية والاجتماعية والمحلية والإقليمية والدولية المعنية بمناقشة القضايا الخاصة بالأسرة والمرأة ونشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال والابداع والابتكار لدى المرأة في بيئة العمل التنافسية بالإضافة إلى التعاون في مجال وضع الخطط والبرامج العلاجية المتخصصة اللازمة لعلاج المشكلات الأسرية والاجتماعية التي تمر بها الأسرة والمجتمع في إمارة أبوظبي وكذلك المرأة عند ممارستها الأنشطة الاقتصادية.

وأضافت الرميثي أن مذكرة التفاهم بين الطرفين ستسعى إلى تذليل الصعوبات التي تواجه سيدات ورائدات الأعمال لتسهم بشكل فاعل في تطوير أعمالهن واستدامتها من خلال تقديم الاستشارات اللازمة كما يهدف توقيع المذكرة مع مجلس سيدات أعمال أبوظبي إلى التعاون في مجال إجراء الدراسات والبحوث وأوراق العمل المتعلقة بالمرأة ودراسة وتحليل الظواهر والمشكلات والتحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه المجتمع في إمارة أبوظبي ووضع الحلول المناسبة والمثلى لها وللتحديات التي تواجه رائدات الأعمال كذلك بالإضافة إلى تبادل المعلومات والخبرات في مجال العمل الاجتماعي والاقتصادي وتطوير وتنسيق مجالات العمل المشترك والتعاون في مجال تدريب وتهيئة رائدات وسيدات الأعمال والمبدعات وتطوير قدراتهن في مجالات العمل المختلفة.

وأكدت سعادة رفيعة هلال بن دري خلال كلمتها في المؤتمر الصحافي أن توقيع مذكرة التفاهم بين مجلس سيدات أعمال أبوظبي ومؤسسة التنمية الأسرية جاء انطلاقاً من الأهداف المشتركة بين الطرفين في تعزيز قدرة المرأة والأسرة الإماراتية على المشاركة الفاعلة في تنمية المجتمع وتعزيز مساهمتها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتأكيداً للدور الإيجابي المشترك الذي يعمل عليه المجلس والمؤسسة من خلال العمل الاجتماعي والتطوعي والإنساني في دولة الإمارات العربية المتحدة والتي جاءت من خلال الدعم اللامحدود الذي تقدّمه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك.

وأضافت بن دري أن مجلس سيدات الأعمال ومنذ تاريخ إنشائه في عام 2001 يسعى إلى تعزيز الدور الإيجابي الذي تلعبه سيدات أعمال أبوظبي في العمل الاجتماعي والتطوعي والإنساني في دولة الإمارات وتقديم الاستشارات اللازمة لتذليل الصعوبات التي تواجه سيدات ورائدات الأعمال ليستمر التطوير في أعمالهن وإجراء الدراسات والبحوث وأوراق العمل المتعلقة بالمرأة ودراسة وتحليل الظواهر والمشكلات والتحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه المجتمع في إمارة أبوظبي ووضع الحلول المناسبة والمثلى لها وإيجاد حلول لرائدات الأعمال.

وأشارت بن دري إلى أن الطرفين سيسعيان بعد توقيع المذكرة إلى تبادل الدعوات للمشاركة في المؤتمرات أو الندوات المتخصصة التي يعقدها كل طرف وتدخل في مجالات اهتمام الطرف الآخر وكذلك سيتم تبادل الخبرات المتوفرة لدى كل منهما والتي تخدم أهدافهما وتترجم رؤية ورسالة الطرفين والتي تصب جميعها في خدمة المجتمع بالإضافة إلى العمل على الربط الالكتروني في الخدمات المقدمة.

كما أضافت بن دري أن آفاق هذا التعاون سوف يسهم في إتاحة المجال لكلا الطرفين للاستفادة من القاعات والمقرات التابعة لكل منهما بالإضافة إلى التنسيق المتبادل وتقديم الدعم والمشاركة في تصميم وإطلاق أنشطة أو فعاليات أو دورات تدريبية ينفذها أحد الطرفين لينعكس ذلك إيجابياً على الفئة المستهدفة.

-هدى-

وام/هدى/رضا/زمن

شاهد أيضاً

الكويت تسجل 1406 إصابات جديدة بـ ‘كورونا’

السبت، ١٧ أبريل ٢٠٢١ – ١٢:١٧ ص الكويت في 16 أبريل / وام / سجلت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.