الجبير.. قمة قادة دول مجلس التعاون والعاهل المغربي بحثت الفتنة الطائفية والإرهاب والتحالف العسكري الإسلامي.

الرياض في 21 ابريل/ وام / أكد وزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير أن قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجلالة ملك المملكة المغربية بحثت العديد من الموضوعات من أهمها الفتنة الطائفية والتطرف والإرهاب إضافة إلى التحالف العسكري الإسلامي كما بحثت التدخلات في شؤون دول المنطقة.

وقال الجبير خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مساء امس مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار ان رؤى دول المجلس ومملكة المغرب كانت متطابقة بالكامل كما اكد الجانبان الالتزام بالدفاع المشترك عن أمنهما واحترام سيادة الدول ووحدة أراضيها ووقف أي محاولات لزعزعة الأمن والاستقرار.

وأضاف أن قادة دول مجلس التعاون بدول الخليج العربي جددوا موقفهم من أن قضية الصحراء المغربية هي أيضا قضيتهم.. وأكدوا موقفهم الداعم لمغربية الصحراء ومساندتهم لمبادرة الحكم الذاتي التي تتقدم بها المغرب كأساس لأي حل في النزاع الإقليمي.

وأشار وزير الخارجية السعودي إلى أن المغرب وقف مع دول مجلس التعاون عام 1990م عندما تم غزو الكويت وكان من أوائل الدول التي شاركت في تأسيس التحالف العسكري الإسلامي لمواجهة الإرهاب والتطرف ما يدل على متانة العلاقات ومكانة الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين.

وأوضح الجبير أنه منذ تأسيس الشراكة الاستراتيجية بين دول مجلس التعاون الخليجي والمملكة المغربية في عام 2011 تم تأسيس نحو 15 مجموعة عمل في مجالات مختلفة التعليم والبيئة والاستثمارات والصحة والاقتصاد وغيرها من فرق العمل لوضع العلاقات بين المجلس وبين المملكة المغربية على أسس مؤسساتية وفرق العمل عملت تقدما كبيرا في مجالاتها.

من جانبه قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي إن القمة تعد تاريخية في إطار العلاقات التي تجمع بين دول مجلس التعاون الخليجي والمملكة المغربية وإنها أكدت على وحدة المصير بين الجانبين.

وأكد أن السنوات الخمس الأخيرة كانت كافية لبناء الأسس للعلاقة والشراكة الاستراتيجية في كافة المجالات الاقتصادية والتنموية والثقافية وأن المغرب ودول الخليج تبقى دائما كتلة موحدة.

– خلا -.

وام/سرا

شاهد أيضاً

بإسناد طيران التحالف..الجيش اليمني يتقدم في نهم وصعدة ويصد هجوم الميليشيا في الجوف.

الصورالفيديو نهم في 16 مارس / وام / سيطر الجيش اليمني اليوم ــ بإسناد طيران …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.