المبعوث الأميركي يؤكد أهمية المراكز التوعوية في الإمارات للتصدي لفكر التنظيمات المتطرفة.

الكويت في 27 إبريل/ وام / أكد بريت ماكغروك المبعوث الخاص للرئيس الأميركي في التحالف الدولي..أهمية المراكز التوعوية في دولتي الإمارات والكويت في التصدي لفكر التنظيمات المتطرفة.. إضافة إلى دور الحملات الالكترونية في إيقاف عمليات التواصل بين أفراد تنظيم ” داعش ” الإرهابي عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية ” كونا ” عن المبعوث الأميركي ــ خلال أعمال الاجتماع الرابع لكبار المدراء السياسيين في دول التحالف الدولي اليوم في دولة الكويت..أن مثل هذه الاجتماعات التي تعقد في وقت حاسم لتقييم عمل التحالف الدولي..تعزز الضغط على ” داعش ” مؤكدا أنه لا يمكن العودة الى الوراء أو تخفيف الضغط على هذا التنظيم الإرهابي.

يذكر أن الاجتماع الرابع لكبار المدراء السياسيين في دول التحالف الدولي ضد داعش الإرهابي يهدف إلى تقييم الحملة العسكرية للتحالف ضد التنظيم في سوريا و العراق..فيما يعقد في ظل استمرار التهديدات التي يواجها أمن واستقرار العالم بسبب الأنشطة الإرهابية في وقت لم تعد فيه ظاهرة الإرهاب محصورة في الدول التي تعاني من صراعات وأزمات سياسية واقتصادية بل امتدت لتشمل دولا مستقرة.

وكان المسؤول الأميركي قد أكد في تصريح له الليلة الماضية .. أن التحالف الدولي لمكافحة تنظيم ” داعش ” حقق انجازات وانتصارات ضد التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق وفي وسائل التواصل الاجتماعي في وقت يقوم باعادة الإعمار في الأراضي المحررة.

وقال المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص للتحالف الدولي لمكافحة ” داعش ” .. إن الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في شمال العراق وسوريا منذ صيف 2014 ” تنكمش بسرعة “.

وأضاف ماكغورك أن الغارات الجوية التي تقوم بها طائرات التحالف الدولي بدعم من القوات البرية تسهم في تحرير مزيد من الأراضي من قبضة ” داعش “.

ونوه بأن الأراضي في شرق الفرات في سوريا تم تحريرها بالكامل من قبضة ” داعش ” .. إضافة الى قطع شبكات الطرق التي يستخدمها مسلحوه بحرية بين منطقة الرقة السورية والموصل العراقية منذ عام 2014 وحتى الماضي القريب منذ أربعة أشهر.

وأوضح أن التحالف الدولي الذي ساعد في تحرير المناطق المحتلة من قبل تنظيم ” داعش ” ساعد في إعادة الكهرباء والماء والأمن اليها من أجل مساعدة الناس وتسهيل الوضع عليهم للرجوع الى منازلهم.

وتطرق ماكغورك الى جهود التحالف الدولي في تنمية مدينة تكريت العراقية حيث استخدم صندوق الاستقرار الذي يبلغ رأس ماله / 100 / مليون دولار أميركي لإعادة الكهرباء والماء الى المدينة وذلك لمساعدة الناس للعودة الى مناطقهم في المدينة.

وقال إن التحالف الدولي يريد البناء على تجربته في مدينة تكريت وتنفيذها في المدينة الرمادي المحررة مؤخرا من تنظيم ” داعش “.

وأكد أهمية صندوق الاستقرار بالنسبة للتحالف الدولي حيث يريد إبقاء رأس ماله / 100 / مليون دولار من أجل توفير التمويل لإعادة الكهرباء والماء وفرض الأمن في الشوارع.

وكشف أن التحالف الدولي استخدم أداة تمويل أخرى بقيمة / 100 / مليون دولار من أجل تعزيز الاستقرار في العراق حيث استخدم التمويل في انشاء خطوط الطاقة من منطقة حديثة الى الرمادي.

وذكر أن عددا من دول التحالف الدولي ــ 26 دولة ــ اجتمعت في الكويت اليوم بحضور ممثلين عن المغرب وتونس كأعضاء جدد في التحالف.

وأوضح أن المشاركين في الاجتماع يقيمون الحملة العسكرية ضد ” داعش ” وتعزيز الجهود لمحاربة هذا التنظيم الإرهابي لاسيما بعد إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما من هانوفر الالمانية امس إرسال / 250 / عسكريا أميركيا الى سوريا خلال الأسابيع المقبلة لتعزيز الجهود الخاصة في محاربة التنظيم.

وأضاف أن الاجتماع يبحث سبل قطع وسائل التمويل عن التنظيم ووقف عمليات البيع غير الشرعي للنفط والتجنيد التي يقوم بها هذا التنظيم الإرهابي إضافة الى مواجهة حملاته الدعائية والإعلامية.

وأكد أن التحالف الدولي يعزز جهوده في محاربة ” داعش ” بوسائل التواصل الاجتماعي لاسيما في ” تويتر “.

وقال في هذا الإطار ” إننا قمنا بتقليص الأراضي التي يسيطر عليها ” داعش ” في سوريا والعراق إضافة الى الشبكات الدولية والمتعاونين التي يحاول التنظيم إنشاءها حول العالم.

وشدد ماكغورك على ” أن الهدف ليس فقط هزيمة ” داعش ” ولكن ما يأتي بعد ذلك حيث اتفقت دول التحالف الدولي على القيام بــ/ 22 / مشروعا في الأراضي المحررة من التنظيم وهذه المشاريع ذات أولوية مثل وادي الفرات في محافظة الأنبار حيث تقوم القوات العراقية والقوات المحلية بقتال ” داعش ” لتحرير باقي الأراضي.

وقال في الختام إن ” لدينا بعض الزخم وللمحافظة على ذلك يجب على أعضاء التحالف الدولي التنسيق ونرى في أي المجالات نحن نحرز تقدما “.

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى نهاية العام الماضي القرار رقم / 2253 / الذي يقضي بفرض العقوبات على الأشخاص والكيانات المرتبطة بتنظيمي ” القاعدة وداعش “.

ويعتبر القرار تنظيم ” داعش ” تهديدا غير مسبوق للسلام والأمن الدوليين .. داعيا الدول الأعضاء التي لديها القدرة الى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لمنع ووقف الأعمال الإرهابية على الأراضي الخاضعة لسيطرة التنظيم في سوريا والعراق.

خلا ــ زاا /.

وام/زاا

شاهد أيضاً

القوات البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريبا بحريا عابرا في المتوسط

الخميس، ١ أكتوبر ٢٠٢٠ – ٦:٥١ م القاهرة في الأول من أكتوبر / وام / …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.