الملتقى الأول للإسناد الحكومي يستعرض آليات تطوير منظومة الموارد البشرية في أبوظبي

أبوظبي في 26 فبراير/ وام / نظمت دائرة الإسناد الحكومي لإمارة أبوظبي
الملتقى الأول للإسناد الحكومي لاستعراض آليات تطوير منظومة الموارد
البشرية لإمارة أبوظبي وذلك في إطار الجهود الرامية لتنفيذ رؤية حكومة
أبوظبي وتحقيق التقدم والاستدامة في العمليات التنموية التي تنتهجها في
منظومة العمل الحكومي.

وناقش الملتقى اللوائح التنفيذية الداعمة للقوانين وآلية تحقيق النضج
المؤسسي في إجراءات وممارسات الموارد البشرية، ومعايير تصميم الهياكل
التنظيمية ونظام إدارة بيانات الموارد البشرية والدليل الارشادي للتخطيط
الاستراتيجي للقوى العاملة.

شارك في الملتقى مدراء الجهات الحكومية التابعة لدائرة الاسناد الحكومي
والمدراء التنفيذيين لقطاعات الخدمات المساندة ومدراء إدارات الموارد
البشرية والمشتريات وتقنية المعلومات لدى الجهات.

وقال معالي علي راشد الكتبي رئيس دائرة الاسناد الحكومي ” نسعى لتحقيق
تطلعات القيادة الرشيدة من خلال التعاون والشراكة الحقيقية والتنسيق
فيما بين مختلف الجهات للاستثمار في رأس المال البشري.. وماضون بخطى
متسارعة نحو إنجاز العديد من المبادرات والبرامج التي تسهم في تعزيز
مرونة وقدرات الجهات الحكومية، وبناء وتطوير كوادر بشرية ذات إنتاجية
وجاهزية للمشاركة في تنمية القطاعات الحيوية في إمارة أبوظبي ومواكبة
المتطلبات المستقبلية”.

وأضاف ” سنعمل معكم وبكم من أجل المساهمة في بناء مجتمع آمن ومزدهر
واقتصاد متنوع ومستدام قادر على تحقيق التطلعات التنموية والمساهمة بشكل
إيجابي في مسيرة البناء والتطور والازدهار للخمسين عاما المقبلة، مثمنا
ومقدرا الجهود المتميزة التي تقوم بها الجهات في مجال الاستثمار في رأس
المال البشري”.

وأكد معالي رئيس دائرة الاسناد الحكومي مواصلة العمل مع كافة الجهات
المعنية عن قرب من أجل تنفيذ العديد من الخطط والمبادرات الرامية لإتاحة
المزيد من فرص العمل وتحقيق الاستقرار المادي والوظيفي لأبناء وبنات
الوطن. والتركيز خلال المرحلة المقبلة وبالتعاون مع الشركاء
الاستراتيجيين في القطاع الحكومي والخاص لوضع أطر عمل متكاملة يمكن
البناء عليها في ظل الثورة الصناعية الرابعة.

وأشار إلى أهمية تعزيز أواصر التعاون مع الشركاء والمساهمة في تحقيق
مستهدفات التوطين في إمارة أبوظبي والتوافق مع متطلبات رؤية إمارة
أبوظبي، وتوفير الدعم اللازم من أجل تطوير وبناء كوادر بشرية جاهزة
وقادرة على مواجهة التحديات والعمل بآليات جديدة ذات كفاءة وفعالية
تعتمد على الابداع والابتكار والتميز.

ولفت إلى أهمية توحيد الممارسات في المشتريات الحكومية ومركزتها لضمان
دقة وكفاءة تنفيذ العمليات الشرائية، وتحسين الضوابط على الميزانيات
ومتابعة أداء المصروفات وحجم الانفاق، والمساعدة على الادخار عبر عمليات
فعالة للتوريد وإنجاز المعاملات، وضرورة تحسين تجربة التواصل مع موردي
الخدمات وتبادل الخبرات بشكل أكثر فعالية في حكومة أبوظبي والمساهمة في
دعم الابتكار وزيادة الشفافية وتعزيز الامتثال والتشغيل الآلي للأنظمة
المشتركة مع الجهات ومع قطاع الأعمال في الأسواق العالمية.

وقامت دائرة الاسناد الحكومي بإطلاق منصة مركزية للمشتريات الحكومية
بعنوان “بوابة المقطع” لتحقيق التكامل والترابط من مرحلة الشراء حتى
الدفع من خلال الربط بين أنظمة الإدارة المالية والمشتريات مع الجهات،
وتطوير عملية تسجيل الموردين وتحليل الانفاق الحكومي، وتحديد مصادر
التوريد، وعمليات الشراء والمناقصات الإلكترونية.

ويشرف على المنصة مكتب المشتريات الحكومية التابع لدائرة الاسناد
الحكومي حيث يختص المكتب بوضع الأطر التنظيمية والتشغيلية الخاصة
بالمشتريات والمزايدات الحكومية، وتحديد السلع والخدمات التي سيتم
شراؤها من خلال إبرام اتفاقيات أسعار موحد. كما أنه مناط به تقديم
أشكال الدعم والتدريب اللازم على هذه المنصة لكافة الجهات والشركات
الحكومية لتمكينها من أداء أنشطتها الشرائية ضمن أطر موحدة بما يضمن دقة
وفعالية تنفيذ الإجراءات من خلال بوابة المقطع.

من جانبه أكد سعادة حسن محمد الحوسني المدير العام بالإنابة لهيئة
الموارد البشرية.. أن التوجه الاستراتيجي للهيئة، هو تعزيز منظومة موارد
بشرية متكاملة ذات كفاءة وفعالية وانتاجية تنافسية لإمارة أبوظبي، عبر
ثلاثة أولويات استراتيجية وهي توفير فرص عمل للمواطنين في الإمارة، ودعم
الجهات الحكومية لتحقيق الجاهزية للمستقبل، والعمل على التمكين وتحقيق
المساءلة في إدارة الموارد البشرية بتوفير أدوات ووسائل التمكين ليكون
الجيل التالي من إدارة الموارد البشرية متميزا في تطبيق الحلول والأفكار
الإبداعية والمبتكرة لإدارة وتطوير الاعمال.

وقال أن خطة الهيئة لعام 2020 تتضمن استكمال المنظومة التشريعية للموارد
البشرية في الحكومة من خلال اصدار اللوائح التنفيذية والأدلة الارشادية
الداعمة لتطبيق أفضل ممارسات إدارة الموارد البشرية، ومتابعة وقياس
مستوى النضج المؤسسي لممارسات وبيانات الموارد البشرية الحكومية بما
يسهم في نشر الممارسات الرائدة وتحديد فرص التطوير في هذا المجال.. كما
ستواصل الهيئة التنسيق مع الجهات الحكومية للعمل على توفير فرص العمل
للمواطنين بما يدعم استدامة التوطين لدى هذه الجهات، والعمل على تعزيز
أسس الثقافة المؤسسية الفاعلة بما يساهم بالارتقاء بمستويات العمل
الحكومي في الإمارة.

من جانبه قال المهندس محمد عبدالحميد العسكر، مدير عام هيئة أبوظبي
الرقمية بالإنابة.. “تسعى هيئة أبوظبي الرقمية لتمكين ودعم وتقديم
منظومة حكومية رقمية استباقية مخصصة وآمنة من خلال تبني مفهوم الابتكار
وتعزيز أطر وعلاقات التعاون مع الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي، وتوسيع
قاعدة الشراكات مع كبرى الشركات العالمية العاملة في مجال تكنولوجيا
المعلومات من أجل تسريع خطى إمارة أبوظبي نحو مستقبل رقمي مستدام وذلك
تماشيا مع رؤى وأهداف دائرة الإسناد الحكومي -أبوظبي”.

وأضاف إن هيئة أبوظبي الرقمية تسعى إلى دعم توجهات الإمارة نحو التحول
الرقمي من خلال وضع الاستراتيجيات والسياسات والمعايير وتطوير البنى
التحتية الرقمية من خلال الشراكة مع القطاع العام والخاص، وبما يعزز
فاعلية الأداء الحكومي، مؤكدا توجهات الهيئة نحو دفع حدود التميز
والابتكار في الخدمات الحكومية المقدمة للجمهور من خلال الاستفادة من
التقنيات الحديثة والخبرات التكنولوجية، ولافتا إلى تركيز هيئة أبوظبي
الرقمية على توفير تجربة متعامل سهلة وسلسة لمجتمع إمارة أبوظبي، من
خلال تقديم الخدمات على مستوى عالمي، ما يسهم في تعزيز جودة الحياة
ومستوى الرفاهية لأبناء المجتمع في الإمارة.

من جانبه، أكد عبدالله أحمد السويدي، مدير عام مركز الإحصاء – أبوظبي
بالإنابة أهمية جمع مراكز وهيئات دعم وإسناد حكومة أبوظبي تحت مظلة
واحدة، ودوره في تعزيز أطر العمل بروح الفريق الواحد وتنسيق المخرجات
بما يتناسب مع متطلبات جميع الدوائر المحلية الحكومية.

وقال ” يعتبر الملتقى الأول للإسناد الحكومي منصة رائدة للتواصل
والتعاون مع مختلف الجهات الحكومية وغيرها من المؤسسات ذات الصلة،
لتوطيد أواصر التعاون المثمر والتنسيق المشترك لتحقيق تطلعات وتوجهات
القيادة الرشيدة في تطوير وبناء القدرات والكفاءات البشرية لدفع عجلة
التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في الإمارة. ويلتزم مركز
الإحصاء –أبوظبي بالعمل مع كافة الجهات التابعة لإمارة أبوظبي وشركائه
الاستراتيجيين لإنتاج بيانات و تحليلات إحصائية ديناميكية موثوقة ودقيقة
لدعم عملية اتخاذ القرار على كافة المستويات”.

ومن جانبها، أوضحت سعادة علياء عبدالله المزروعي، مدير عام أكاديمية
أبوظبي الحكومية بالإنابة أن الملتقى الأول للإسناد الحكومي يشكل منصة
مهمة للدوائر والهيئات الحكومية لاستعراض أهم المحاور الاستراتيجية التي
تساهم في تطوير المهارات الإدارية والقيادية في حكومة أبوظبي.

وأشارت المزروعي إلى أن الأكاديمية تحرص على ترسيخ أواصر الشراكة
والتعاون مع الدوائر والهيئات والأجهزة الحكومية في الإمارة للارتقاء
بمفهوم العمل الحكومي، وتواصل بدأب دورها في تعزيز كفاءات الموظفين
الحكوميين ومهاراتهم بما يتوافق مع رؤية القيادة الرشيدة، وتمكينهم من
أداء مهامهم بأعلى درجات الاحترافية، وتطوير كفاءاتهم ليصبحوا أكثر
فاعلية، وذلك من خلال توفير برامج التطوير بناء على أفضل الممارسات
العالمية المتوائمة مع احتياجات امارة أبوظبي.

وجرى خلال الملتقى إطلاق المنظومة المتجددة للموارد البشرية الحكومية
والمتمثلة برؤيتها الاستراتيجية ” كوادر بشرية منتجة، جاهزة للمستقبل،
تفخر بالخدمة في حكومة أبوظبي” وذلك بتعزيز قدرات الجهات الحكومية
وتمكين إدارات الموارد البشرية ورفع أداء العاملين في الجهات الحكومية
من خلال تطبيق ممارسات موارد بشرية تنافسية تدعم تخطيط القوى العاملة
وتطوير آلية عمل المسارات الوظيفية والتدوير الفعال للموظفين وتحديد
الأدوار الحرجة والأدوار الداعمة لها وإدارة المواهب الحكومية بما
يتوافق مع توجهات مستقبل الموارد البشرية الحكومية.

وتناول الملتقى أبرز الملامح الخاصة باللائحة التنفيذية لقانون الموارد
البشرية، والاطار المتكامل لحوكمة الهياكل التنظيمية، ونضج ممارسات
الموارد البشرية الحكومية، واطلاق قاعدة بيانات الموارد البشرية
الحكومية بهدف تكامل بيانات الموارد البشرية بحسب كافة المعايير الدولية
واطلاق دليل التخطيط الاستراتيجي للقوى العاملة. حيث تشكل تلك المبادرات
مستقبل الحكومة ومتطلبات استثمار رأس المال البشري، وإعداد قيادات الصف
الثاني لتكون مؤهلة وجاهزة للمستقبل، وصياغة منظومة الإدارة التنفيذية
مع اختيار دقيق وممنهج للقيادات التنفيذية وضمان جاهزيتهم للأدوار
العليا.

وأشارت الهيئة إلى قيامها بتطوير نموذج لمتابعة النضج المؤسسي لإجراءات
وممارسات الموارد البشرية في الجهات الحكومية، ضمن ثلاث محاور أساسية
/المحور الاستراتيجي، محور العمليات، محور العاملين/ ووفق اختصاصات
الموارد البشرية وذلك لرفع مستوى أداء إدارات الموارد البشرية في الجهات
الحكومية والتحسين المستمر عليها.

وخلال الملتقى الأول للإسناد الحكومي، عرضت الهيئة مشروع قاعدة بيانات
الموارد البشرية لإمارة أبوظبي وذلك بهدف دعم اتخاذ القرار فيما يتعلق
بالموارد البشرية من خلال بيانات متكاملة لموظفين الجهات والشركات
الحكومية من خلال عمليات الربط مع كافة الجهات الحكومية وبحسب أفضل
الممارسات العاملة بالمعايير والتصنيفات الدولية.,وضوابط اعتماد الهياكل
التنظيمية والوظيفية.

وتم خلال الملتقي تكريم عدد من مدراء الموارد البشرية الذين شاركوا في
برنامج تطوير وتأهيل مدراء الموارد البشرية في الجهات الحكومية بتنظيم
من الهيئة وبالتعاون مع جمعية الموارد البشرية “SHRM” التي تتخذ بدورها
من الولايات المتحدة الأمريكية مقرا لها، وذلك ضمن مذكرة التفاهم
والتعاون الموقعة بين الهيئة والجمعية من أجل تعزيز وتطوير آليات
التعاون الاستراتيجي مع العديد من المؤسسات الدولية ذات العلاقة
بالموارد البشرية وبحسب أفضل الممارسات العالمية في الموارد البشرية.

يذكر أن برنامج تطوير وتأهيل مدراء الموارد البشرية يستهدف تطوير مهارات
وقدرات مدراء وموظفي الموارد البشرية في إمارة أبوظبي، من خلال تطوير
منظومة المعرفة والابتكار بما يدعم الأعمال، ويدفع عجلة التنمية
الاقتصادية في إمارة أبوظبي، وتوفير الممكنات والأدوات اللازمة لدعم
بيئة جاذبة ومواتية لنمو المشاريع والمؤسسات الاقتصادية وتحسين تنافسية
بيئة العمل.

شاهد أيضاً

فنادق دبي تضيء واجهاتها و نوافذها بأشكال القلوب تضامنا مع العالم

الجمعة، ٣ أبريل ٢٠٢٠ – ٨:٣٦ م دبي في 3 أبريل / وام / قامت …