الرئيسية / اقتصاد / بدر العلماء لـ ‘وام’ : الإمارات رائدة في توظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة بصناعة الطيران

بدر العلماء لـ ‘وام’ : الإمارات رائدة في توظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة بصناعة الطيران

من / أحمد النعيمي.

أبوظبي في 4 ديسمبر / وام / أكد بدر سليم سلطان العلماء رئيس وحدة صناعة الطيران في شركة مبادلة للاستثمار أن الإمارات نجحت في التوظيف المبكر لتقنيات الثورة الصناعية الرابعة المتمثلة في الطباعة ثلاثية الأبعاد والذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة والروبوتات في القطاع الصناعي، لاسيما صناعة الطيران مما يكرس موقعها كمركزٍ للثورة الصناعية الرابعة على مستوى العالم.

وقال العلماء – في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات “وام” – إن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لمرحلة ما بعد النفط تشكل دافعا أساسيا لبناء القدرات الصناعية المتطورة وتعزيز التنافسية على المستوى العالمي وذلك في إطار الرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي الهادفة إلى بناء اقتصاد متنوع ومستدام قائم على المعرفة والابتكار، مشيرا إلى أن الإمارات أصبحت ضمن الدول المصدّرة للمعرفة مما سيمكّن قطاع الصناعة من تحقيق طفرة نوعية هائلة تكرّس موقع الدولة كوجهة عالمية لتصدير التقنيات الحديثة والتكنولوجيا المتطورة.

وأوضح العلماء أن رؤية “مبادلة” في قطاع صناعة الطيران تستند إلى استراتيجية دولة الإمارات لتطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة حيث تضطلع الشركة بدور محوري في تعزيز المكانة الريادية العالمية التي تحظى بها الإمارات في قطاعي صناعة الطيران وخدمات الفضاء، لافتا إلى أن شركات صناعة الطيران وخدمات الفضاء التابعة لـ “مبادلة” تغطي مجالات التصنيع والخدمات الصناعية وتقنيات الاتصالات، وتعزز انتشارها في الأسواق العالمية خلال السنوات الماضية.

ونوّه رئيس وحدة صناعة الطيران في شركة مبادلة للاستثمار إلى أن استخدام الروبوتات التي تشهد انتشاراً واسعاً في القطاع الصناعي يعد إضافة إلى تقدم الطباعة ثلاثية الأبعاد بشكل كبير ويسهم في تشكيل مستقبلٍ جديد للقطاع الصناعي.

وأكد العلماء أن الأسس القوية للصناعات الإماراتية المتقدمة جعلها مساهما أساسيا في سلاسل القيمة العالمية لأهم القطاعات لا سيما صناعة الطيران والتكنولوجيا المتقدمة ..مشيرا إلى أن دولة الإمارات تبنت مبكرا نهجا تحوليا في قطاع صناعة الطيران يلبي احتياجات الاقتصاد على مدى العقود المقبلة مما يمكّنها من قيادة الحراك العالمي ورسم مستقبل قطاع صناعة الطيران المعتمد على التقنيات الحديثة والتكنولوجيا المتقدمة.

وأشار رئيس وحدة صناعة الطيران في شركة مبادلة للاستثمار إلى أن العام 2019 يصادف الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس شركة “ستراتا” حيث استطاعت وفي أقل من 10 سنوات تعزيز شراكاتها مع كبرى شركات صناعة الطائرات العالمية لتصل إلى 7 شركات عالمية، مشيرًا إلى أن الشركة تحرص مستقبلاً على التركيز على مجالات ومناطق جديدة واستكشاف الفرص المجزية التي تدعم أعمالها العالمية حيث تمتلك ستراتا حاليا عقودا بقيمة 27.5 مليار درهم من “بوينج” و”إيرباص” وذلك حتى العام 2030.

وقال العلماء إن شركة ستراتا للتصنيع تركز جهودها حاليا في مجال الأبحاث والتطوير على مجالين الأول هو “تكنولوجيا التصنيع الرقمي” والمتمثل في الطباعة ثلاثية الأبعاد والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء الصناعية والواقع الافتراضي والمجال الثاني هو “الروبوتات” من خلال استخدام الروبوتات في تصنيع وتجميع أجزاء هياكل الطائرات وإجراءات الفحص المتقدمة.

وحول الخطط المستقبلية لشركة “سند”، قال العلماء إن الشركة التي تضم تحت مظلتها كلا من شركة “سند لتقنيات الطيران” المتخصصة في توفير خدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة لمحركات الطائرات، و”سند للتمويل” المتخصصة في توفير حلول التمويل والاستئجار لمحركات الطائرات ومكوناتها، و”سند لتقنيات الطاقة” المتخصصة في توفير خدمات وحلول الصيانة والإصلاح والعَمرة للتوربينات الغازية نجحت في ترسيخ مكانتها الريادية في مجال خدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة لما يزيد عن 30 عاما.

وأكد حرص الشركة على مواكبة التحولات التي تشهدها الصناعة، وأبرزها الاعتماد على تقنيات الأتمتة والروبوتات في ظل التوجّه بزيادة أعداد موظفي “سند لتقنيات الطيران” بنسبة 43% مع ارتفاع أعداد المحركات من طراز “ترنت” التي ستتم صيانتها في الشركة بمقدار ثلاثة أضعاف.

وأشار رئيس وحدة صناعة الطيران في شركة مبادلة للاستثمار إلى أن التحالف الاستراتيجي بين “سند لتقنيات الطيران” ومركز طيران الإمارات لصيانة محركات الطائرات الذي تم الإعلان عنه مؤخرا من شأنه أن يعزز تنافسية الإمارات كمركز عالمي موثوق لصيانة وإصلاح وعَمرة محركات الطائرات.

وقال إن “سند لتقنيات الطيران” حققت إنجازا كبيرا هذا العام عندما أبرمت اتفاقية تبلغ قيمتها 23.87 مليار درهم مع شركة “رولز رويس”، على هامش معرض باريس للطيران، مشيرا إلى أنه بموجب هذه الاتفاقية سيتضاعف عدد محركات ترنت 700 التي ستقوم الشركة بصيانتها سنويا ثلاث مرات كما ستتمكن الشركة من زيادة عدد موظفيها بنسبة 40% إلى حوالي 500 مهندس وفني.

ولفت إلى أن شركة سند لتقنيات الطيران وقعت مؤخرا اتفاقية جديدة مع شركة جنرال الكتريك بقيمة 500 مليون درهم لتوفير خدمات صيانة لمحركات محركات “ليب” LEAP المستخدمة على طائرات الجيل القادم مثل “بوينج 737 ماكس” و”إيرباص ‪ A320 نيو” وطائرات كوماك “سي 919” ‪/Comac C919/ والتي تلقى أكبر طلب عالمي على محركات الطائرات والذي بلغ أكثر من 18 ألف محرك، ومن خلال هاتين الاتفاقيتين تساهم شركات صناعة الطيران المملوكة لـ “مبادلة” بـ 50 مليار درهم في اقتصاد دولة الإمارات.

جدير بالذكر أن شركات صناعة الطيران وخدمات الفضاء التابعة لشركة “مبادلة” التي تنشط في قطاعات التصنيع والخدمات الصناعية وتقنيات الاتصالات عبر الأقمار الصناعية تمكّنت من تعزيز تنافسيتها العالمية وتحقيق مكانة ريادية في قطاعاتها وتشمل هذه الشركات كلاً من “ستراتا للتصنيع” و”سند لتقنيات الطيران” و”سند للتمويل” و”سند لتقنيات الطاقة” و”الياه للاتصالات الفضائية” “الياه سات “.. كما تضم محفظة صناعة الطيران التابعة لـ “مبادلة” كلا من “فيرجن أوربت” و”فيرجن جالاكتيك” حيث تمتلك “مبادلة” فيهما استثمارات مشتركة مع “مجموعة فيرجن” لتلبية الطلب على خدمات قطاع الفضاء الذي يحظى بنمو متسارع.

شاهد أيضاً

انطلاق فعاليات النسخة الأولى من معرض ‘المفروشات 360’ في إكسبو الشارقة

الأربعاء، ١١ ديسمبر ٢٠١٩ – ٦:٥٩ م الشارقة في 11 ديسمبر / وام / انطلقت …