برئاسة أمل القبيسي ..المجلس الوطني الاتحادي يعقد جلسته الـ 12 .

أبوظبي في 24 مايو / وام / أقر المجلس الوطني الاتحادي خلال جلسته الـ 12 من دور الانعقاد العادي الأول للفصل التشريعي السادس عشر التي عقدها اليوم في مقر المجلس بأبوظبي برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس مشروع قانون اتحادي بشأن تعديل بعض أحكام القانون الاتحادي رقم “16” لسنة 2007م في شأن الرفق بالحيوان .

وناقش المجلس جميع مواد مشروع قانون اتحادي بشأن تنظيم حيازة الحيوانات الخطرة وقرر إعادته إلى اللجنة المعنية لتلقي ملاحظات السادة الأعضاء بشأن المواد المعنية بالعقوبات.

حضر الجلسة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة ومعالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي .

وأكد المجلس الوطني الاتحادي على أهمية مشروع القانون في تنظيم حيازة الحيوانات الخطرة في المنازل ..هذه الظاهرة الجديدة التي بدأت تنتشر في المجتمع الإماراتي باعتبارها حيوانات أليفة في ظل وجود مشكلة في ارتفاع عدد حالات هروب الحيوانات الخطرة أو شبه الخطرة أو التخلي عنها مما أدى إلى عدة نتائج منها تناقص أعدادها أو انقراضها والتأثير على معدل التنوع البيولوجي وزيادة الخطر على المتعاملين والموجودين في البيئة المحيطة.

وطبقا لمشروع القانون على كل من يمتلك أو يحوز أياً من الحيوانات الخطرة توفيق أوضاعه وفقاً لأحكام هذا القانون ولائحته التنفيذية خـلال مدة لا تجاوز ستة أشهر من تاريخ العمل بهذا القانون.

وانتهى المجلس مناقشة جميع مواد مشروع القانون وقرر إعادته إلى لجنة الشؤون الخارجية والتخطيط والبترول والثروة المعدنية والزراعة والثروة السمكية لإعادة صياغة عدد من المواد المتعلقة بالعقوبات والجدولين الملحقين بمشروع القانون ومعرفة نوعية الحيوانات وآلية إضافتها على أن يرفع إلى المجلس لاستكمال مناقشته في الجلسة القادمة.

وأكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس أنه سيتم عقد اجتماع بمشاركة السادة أعضاء اللجنة وأعضاء المجلس بحضور ممثلي وزارة التغيير المناخي والبيئة لمناقشة المواد المعنية بالعقوبات لاستكمال مناقشته والموافقة عليه بما يتفق وأفضل الممارسات العالمية المتبعة في هذا المجال.

وأكد المجلس بالنسبة لمشروع قانون اتحادي بتعديل بعض أحكام القانون الاتحادي رقم /16/ لسنة 2007 في شأن الرفق بالحيوان أهمية هذا التشريع الذي ينظم المعايير والممارسات العملية للرفق بالحيوان طبقاً لأفضل الممارسات العلمية والدولية والاحتياطات التي يجب على ملاك الحيوانات اتخاذها والتي تضمن عدم الإضرار أو التسبب في ألم أو معاناة للحيوانات وضمان توفير المكان المناسب لإيوائها وفقاً لنوعيتها وأعدادها وطبيعتها وتحديد الحالات التي يتم فيها فحص الحيوانات وإجراء الاختبارات اللازمة من قبل الأشخاص المخولين بذلك.

وتوجه المجلس الوطني الاتحادي بعميق العرفان والامتنان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وأشاد بمبادرة سموه الكريمة منح الجنسية الإماراتية لـ/ 152 /من أبناء المواطنات الذين شملهم المرسوم الاتحادي الصادر عن سموه واستوفوا الشروط اللازمة لاكتسابها.

وقالت معالي الدكتورة أمل القبيسي في كلمة لها إن هذه المبادرة الإنسانية التي تمنح المرأة الإماراتية أحد أهم حقوقها وهو منح الجنسية لأبنائها الذين تنطبق عليهم الشروط تؤكد عمق النظرة الثاقبة والرؤية السديدة لقيادتنا الحكيمة وحرصها على بسط روح الأمن والاستقرار والسعادة لكل أبناء وبنات الإمارات وتأمين الاستقرار الأسري والتأكيد على قيمة التلاحم والتعاضد والتكاتف والتماسك المجتمعي بفعل استقرار الأسر المواطنة المستفيدة من هذه المبادرة التي تسهم بشكل كبير في نمو المجتمع الإماراتي وازدهاره وشعور كل الأسر الإماراتية بالأمان والاستقرار النفسي والاجتماعي كما تعكس بوضوح مدى التفاعل الكبير والمتواصل لقيادتنا الرشيدة مع كل القضايا المتصلة برفاهية وأمن واستقرار المواطنين والمواطنات ومتابعة همومهم والتحديات التي تواجههم والعمل على حلها بأسرع ما يمكن كما تُجسد المكانة المتميزة والتقدير الكبير الذي تكنه القيادة الرشيدة الاستثنائية للمرأة الإماراتية في المجتمع وللأم الإماراتية ولدورها المهم في تنشئة أبنائها على حب الوطن والولاء له والانتماء إليه.

ورفع المجلس الوطني الاتحادي أسمى آيات التهاني للمستحقين من أبناء المواطنات لحصولهم على جنسية الدولة التي لاشك لها أثر كبير في نفوسهم وتُعد تحولًا كبيرًاً في حياتهم العملية ومسيرتهم الاجتماعية باعتبارهم شركاء حقيقيين في مسيرة هذا الوطن المعطاء ومعنيين بالعمل على النهوض به والمحافظة على رفعة شأنه.

وأشاد المجلس بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بإنشاء مخيم للاجئين السوريين في اليونان.

وأكدت معالي القبيسي إن توجيهات قيادة الدولة الرشيدة بإنشاء هذا المخيم تأتي تعزيزًا لدور الهلال الأحمر في دعم ومساندة اللاجئين السوريين في مناطق تواجدهم الحالية منذ اندلاع الأزمة السورية والتي لا تزال مستمرة في مختلف الدول التي تستضيفهم وامتداداً لما توليه القيادة الرشيدة من اهتمام كبير ومتواصل لقضية اللاجئين ومتابعة أوضاعهم والتوجيه دائماً بتوفير الاحتياجات الضرورية لهم والعمل على تقديم أفضل الخدمات التي تساعدهم على تجاوز ظروف محنتهم الراهنة.

وقالت ” وإذ نؤكد أن دولة الإمارات من أوائل الدول التي بادرت ووقفت إلى جانب اليونان لتعزيز جهودها في هذا الصدد الأمر الذي يظهر جليا التزام دولتنا برسالتها الإنسانية العالمية تجاه المتأثرين من الأزمات والكوارث حول العالم وفي مقدمتهم المتأثرين من الأزمة السورية التي تتسع رقعتها حاليًا وتتفاقم تداعياتها خصوصا على المدنيين”.

كما تقدم المجلس الوطني الاتحادي بخالص التعازي والمواساة إلى جمهورية مصر العربية الشقيقة قيادة وشعبا في ضحايا الطائرة المصرية التي تحطمت فوق البحر المتوسط الخميس الماضي والتي كانت متجهة من مطار شارل ديجول الفرنسي إلى القاهرة ..وقالت معالي أمل القبيسي ” نؤكد تضامننا مع جمهورية مصر العربية في الحادث الأليم ووقوفنا إلى جانبها في إطار العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين ونسأل الله العلي القدير أن يلهم ذوي الضحايا جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء كما نعزي الحكومة الفرنسية والشعب الفرنسي الصديق في ضحايا الطائرة المصرية”.

– ياس –

وام/ياس/ععا/مصط

شاهد أيضاً

الأردن يسجل 61 وفاة و1596 إصابة جديدة بـ’كورونا’

السبت، ١٧ أبريل ٢٠٢١ – ٧:٥٧ م عمان في 17 أبريل /وام/ أعلن الأردن اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.