بلدية منطقة الظفرة تواصل أعمال التطوير والتجميل الطبيعي

الظفرة في 14 يناير / وام / تواصل بلدية منطقة الظفرة أعمال التطوير
والتجميل الطبيعي في عدد من المواقع في مدينة ليوا، وتشمل تطوير
الدوارات والمواقع أمام المرافق الحكومية، إضافة إلى تطوير مشتل زايد
للنباتات البرية المحلية الجديد.

وشملت أعمال التطوير والتجميل الطبيعي دوارات المحاضر الغربية والشرقية
بمساحات ما بين 650 – 1200 متر مربع لكل دوار وتم رصفها بتشكيلات
تنسيقية وأحواض من أشجار البيئة المحلية ومجموعات متناسقة من النباتات
البرية المختلفة.

كما تم إنجاز الأعمال التطويرية أمام مبنى مركز البلدية في ليوا بمساحة
4750 مترا مربعا تتضمن ممشى بعرض 3 أمتار محاط بتشكيلات من أحجار
التجميل وأنواع من النباتات البرية وأشجار البيئة المحلية، بالإضافة إلى
أعمال التطوير أمام مبنى الإرشاد الزراعي بمساحة 6650 مترا مربعا تتضمن
ممشى بعرض مترين بتشكيلات من النباتات البرية وأشجار البيئة المحلية.

ومن الأعمال التي تم إنجازها أيضاً موقع مهرجان مزاينة الرطب بمساحة
إجمالية 5950 مترا مربعا وممشى بعرض مترين تم تجميله بأحواض من النباتات
البرية، إضافة إلى واحة ليوا /المقيال/ بمساحة إجمالية 14900 متر مربع
تتضمن ممشى بعرض مترين تتوسطه بحيرة 1100 متر مربع وتحيط به مجموعة من
النخيل وأشجار البيئة المحلية إضافة لمساحات من النباتات البرية
المختلفة ومظلات بكراسي لاستراحة الزوار.

وتشمل الأعمال التطويرية في مشتل زايد للنباتات البرية الجديد بمحضر
ظفير إضافة مساحة جديدة تقدر بحوالي 7900 متر مربع يتوسطها ممر من
الباسكو بعرض 6 أمتار وتشمل منطقة مغطاة بشبك تظليل ومجهزة بشبكة ري
لاستزراع وإكثار النباتات البرية وأشجار البيئة المحلية.

كما بلغت نسبة الإنجاز في الأعمال التطويرية بالجزر الوسطية بين دواري
مزيرعة وشعبية مزيرعة 100%، وبمساحة 3850 مترا مربعا. وتم إنجاز أعمال
التطوير والتجميل الطبيعي في الجزر الوسطية بين دوار شعبية مزيرعة ودوار
ظفير بمساحة 15650 مترا مربعا، بالإضافة إلى إنجاز أعمال التطوير في
الجزر الوسطية بين مدخل القصر القديم ودوار شعبية مزيرعة بمساحة 4200
متر مربع.

وتهدف بلدية منطقة الظفرة من أعمال التطوير المتواصلة إلى تعزيز كفاءة
إدارة الأصول والبنى التحتية والمرافق العامة والحفاظ على فعاليتها
لتعزيز جاذبية الإمارة ونمط وجودة الحياة. وترشيد استهلاك مياه الري في
مشاريع الزراعات التجميلية بالمنطقة، وذلك من خلال إدخال النباتات
البرية قليلة الاحتياجات المائية في المشاريع الجديدة، للمحافظة على
الموارد الطبيعية واستدامتها وخاصة المياه الجوفية وإبراز النباتات
البرية في المشاريع كعناصر نباتية مؤهلة تستخدم في الزراعات التجميلية
في الإمارة لما لها من خصائص بيئية عظيمة.

– مل –

وام/دينا عمر

شاهد أيضاً

رئيس الدولة و نائبه و محمد بن زايد يعزون رئيس إندونيسيا في ضحايا زلزال سولاويسي

السبت، ١٦ يناير ٢٠٢١ – ٩:٥١ ص أبوظبي في 16 يناير / وام / بعث …