تقرير / موانئ دبي العالمية تستثمر11 مليار درهم في عمليات الاستحواذ والتوسّع خلال 2018

دبي في 31 ديسمبر / وام/ كشفت “مواني دبي العالمية” عن استثمارها ما يصل
إلى 3 مليار دولار أمريكي عام 2018 نحو /11 مليار درهم/ في مشاريع
استحواذ وتوسعة دعمت استراتيجية الشركة لتحقيق النمو المستدام في مجالات
متنوعة مركزة على تقنيات جديدة ثورية، ودعم المبادرات البيئية حول
العالم.

ومن أبرز المشاريع خلال هذا العام إطلاق “موانئ دبي العالمية كارغوسبيد”
بالتعاون مع “فيرجن هايبر لووب ون” واستلام قيادة هذه الشركة
التكنولوجية الرائدة والتحول الرقمي في العمليات التشغيلية ضمن محفظة
الشركة العالمية التي تضم 78 محطة برية وبحرية عاملة مدعومة بأكثر من 50
نشاطا ذي صلة في أكثر من 40 بلداً عبر قارات العالم .

كما شهد العام الإعلان عن تطوير نظام التحزين الطابقي المبتكر للحاويات
في جبل علي والإطلاق الناجح لمنصة استثمارات بقيمة 4 مليار دولار أمريكي
في الهند والاستحواذ على شركات مكمّلة في أوروبا والهند والبيرو ومشاريع
تطوير موانئ الحاويات في أفريقيا. واستكملت “موانئ دبي العالمية” بنجاح
عملية الاستحواذ على 100 بالمائة على “الأحواض الجافة العالمية”.

وحظيت برامج تنمية الموارد البشرية بنصيب كبير من تركيز الشركة عبر
قيامها بالتعاون مع جامعة “إيراسموس روتردام” لتطوير برنامج لتنمية
المهارات الاستراتيجية وبرنامج “20 أكسل” لاستقطاب ألمع العقول الشابة
الإماراتية وإعدادها لأدوار قيادية مستقبلية.

واعتبر سلطان أحمد بن سليّم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة
موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة أن عام
2018 كان عاماً مفعماً بالنجاحات وفترة من النمو الاستراتيجي لـموانئ
دبي العالمية في مختلف المجالات..لافتا أن المجموعة قطعت أشواطاً كبيرة
في مسيرة نموها لتصبح شركة تركّز على التجارة الأكثر ذكاءً من أجل تحسين
نوعية الحياة من خلال الخدمات اللوجستية القائمة على البيانات..منوها عن
أن الشركة أولت أهمية قصوى هذا العام للابتكار الهادف إلى تعزيز حلول
التجارة المستقبلية وعمليات الاستحواذ المصممة لتوسيع تواجدها على
الصعيد العالمي بهدف تعزيز دورها كمحفز رائد للتجارة الذكية وذلك
انطلاقاً من رؤية الإمارات ودبي لإنشاء اقتصادات رقمية أكثر ذكاءً
مدفوعة بالابتكار والتكنولوجيا.

وقال: “أدّى اهتمامنا المتواصل بتقنيات تمكين التجارة المستقبلية إلى
استلامنا لدور قيادي في شركة فيرجن هايبر لووب ون شركاؤنا في تطوير
موانئ دبي العالمية كارغوسبيد وهو نظام نقل عالي السرعة سيحدث نقلة
نوعية في أساليب التبادل التجاري. وفي الوقت ذاته اختتمنا هذا العام
باعتماد تقنية ستحدث نقلة نوعية في تكديس وتخزين الحاويات في ميناء جبل
علي الرائد. وعقب الاستكمال الناجح لتطبيقه نخطط لاعتماده في جميع
محطاتنا”.

وأضاف أن العام 2018 تميز بالتركيز على تعزيز شراكاتهم العالمية وعمليات
الاستحواذ في عدد من المواقع والقطاعات. حيث شهدت المنصة الاستثمارية
للشركة استثمارات بقيمة 3 مليار دولار أمريكي نحو /11 مليار درهم / في
الهند مع الصندوق الوطني للاستثمار والبنية التحتية /إن آي آي إف/
التابع للحكومة الهندية والاستحواذ على شركة “كونتينينتال للمخازن”
/نافا شيفا/ المحدودة. وتمّت إضافة عدد من الشركات المكمّلة لحافظة
المجموعة العالمية في البيرو وفي أوروبا عبر “يونيفيدير غروب”.

واشار الى تسارع أنشطة الشركة في أفريقيا في ظلّ توقيع اتفاقية مع
المنطقة الاقتصادية لقناة السويس لتنفيذ المرحلة الأولى من منطقة صناعية
وسكنية متكاملة في منطقة العين السخنة في مصر. وستقوم الشركة قريبا
ببناء وتشغيل مركز حديث للخدمات اللوجستية بمساحة ألف هكتار خارج باماكو
في جمهورية مالي. أمّا في جمهورية الكونغو الديمقراطية فقد أعلنت موانئ
دبي عن فوزها بعقد امتياز لإدارة وتطوير ميناء جديد متعدد الأغراض في
بانانا وهو أول ميناء للمياه العميقة في البلاد على امتداد ساحلها
الصغير البالغ 37 كيلومترا.

وذكر أن إثيوبيا أصبحت من المساهمين في ميناء بربرة فيما تستثمر موانئ
دبي في البنية التحتية لتطوير ممر بربرة ليكون بمثابة بوابة تجارية لتلك
الدولة غير الساحلية التي تعد أحد أسرع الاقتصادات نموا في العالم.

وبدأت الشركة أعمال البناء لتوسعة ميناء بربرة..معربا عن تطلعهم إلى
مساعدة هذه المنطقة على تطوير إمكاناتها الاقتصادية”.

وأضاف ابن سليم أن أنشطة موانئ دبي تطوّرت في كازاخستان حيث وقّعت
اتفاقيتي عمل اطاريتين لإدارة منطقة اقتصادية خاصة في أكتاو وكورجوس
لتكون بمثابة نقاط عبور رئيسية لقطارات البضائع العابرة بين آسيا
وأوروبا. واستحوذت “موانئ دبي العالمية”على 51 بالمائة من الأسهم في
المنطقة الاقتصادية الخاصة في كورجوس و49 بالمائة من المنطقة الاقتصادية
الخاصة في أكتاو حيث تضطلع هاتان المنشأتان بدور هام في تعزيز الربط
التجاري على امتداد طريق الحرير الجديد.

واستطرد قائلا: “أما في الأمريكيتين فقد اتفقنا على المرحلة المقبلة من
توسعة محطة حاويات موانئ دبي العالمية برينس روبرت فيرفيو على الساحل
المطل على المحيط الهادئ في كندا. وفي أوروبا تمّ افتتاح محطة جديدة
للرحلات البحرية السياحية في موانئ دبي العالمية ليماسول حيث توفّر
منشآت وخدمات عالمية المستوى للمسافرين”.

وأعتبر رئيس موانئ دبي العالمية أنه على الرغم من بيئة الاقتصاد العالمي
المفعمة بالتحديات شهدت الشركة استمرار نمو الإيرادات عبر التركيز على
الشحنات عالية القيمة والكفاءات التشغيلية وتقديم قيمة لعملائها بشكل
متواصل باستخدام الحلول الذكية..مؤكدا على إلتزامهم بالبناء على المكاسب
التي حققتها موانئ دبي العام الماضي تلبية لتوقعات عملائها وجميع أصحاب
المصلحة.

وقد قامت موانئ دبي العالمية في يناير 2018 بتأسيس منصة استثمارية
بالشراكة مع الصندوق الوطني للاستثمار والبنى التحتية في الهند
للاستثمار في أنشطة الموانئ والمحطات وقطاع النقل واللوجستيات في الهند.

وستقوم المنصة باستثمارات تصل إلى 3 مليار دولار أمريكي للإستحواذ على
أصول وتطوير مشاريع في القطاع في الهند.

كما أطلقت برنامجا مكثفا لبناء قدراتها الرقمية تماشيا مع استراتيجيتها
لتبني التقنيات الحديثة وتعزيز جهود تنويع أعمالها على امتداد سلسلة
التوريد من أجل تمكين التجارة العالمية وجعل انتقال البضائع أسهل وأسرع
وأكثر فعالية من خلال الربط الذكي بين مختلف أنشطتها عبر محفظة أعمالها
العالمية.

وفي هذا الإطار عينت المجموعة شركة /أوراكل/ لتنفيذ مشروعها الرائد
بموجب اتفاقية تم توقيعها من قبل سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة
والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية وآرون كيهار نائب الرئيس
الأول لتطبيقات الأعمال -منطقة أوروبا الشرقية والوسطى والشرق الأوسط
وأفريقيا .

ووفقا للاتفاقية ستقوم موانئ دبي العالمية باستخدام تطبيقات” أوركل”
السحابية لدعم برنامج التحول الرقمي واسع النطاق على امتداد عملياتها في
جميع أنحاء العالم.

كما وقّعت مجموعة “موانىء دبي العالمية في فبراير 2018 مذكرة تفاهم مع
حكومة اقليم “جامو وكشمير” الهندي لاستكشاف فرص التطوير في مجال البنية
التحتية التجارية. جاء توقيع المذكرة على هامش القمة العالمية
للحكومات2018 وأعلن عنها سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس
التنفيذي لمجموعة “موانئ دبي العالمية خلال جلسة حوارية حول “الحلول
الذكية للتجارة العالمية” شاركه فيها راميش أبهيشيك وكيل دائرة السياسة
الصناعية والترويج وزارة التجارة والصناعةالهندية وسوجوي بوس الرئيس
التنفيذي للصندوق الوطني للاستثمار والبنية التحتية في الهند. وبموجب
مذكرة التفاهم سيتم تعزيز النقاشات حول المجمع اللوجستي متعدد الوسائط
في جامو الذي يضم مستودعات وحلول تخزين متخصصة من شأنها دعم النقل متعدد
الوسائط للحاويات والبضائع السائبة والبضائع العامة.

و بدأت موانئ دبي العالمية إجراءات التحكيم أمام محكمة لندن للتحكيم
الدولي لحماية حقوقها أو لتأمين الأضرار والتعويض في حالة خرقها أو
مصادرتها وذلك عقب استيلاء حكومة جيبوتي بصورة غير مشروعة على محطة
حاويات دوراليه /”المحطة”/ من شركة مملوكة من قبل موانئ دبي العالمية
تولت تصميم وبناء المحطة بالإضافة إلى تشغيلها منذ عام 2006 بموجب عقد
امتياز منحته الحكومة في نفس العام.

كما قام سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة
موانئ دبي العالمية والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس
الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بالتوقيع على اتفاقية
إطار عمل تحدد جدول زمني واضح لإجراءات وخطوات تنفيذ المرحلة الأولى من
مشروع تطوير منطقة صناعية وتجارية وسكنية متكاملة في العين السخنة في
جمهورية مصر العربية والتي تمتد على مساحة 30 كيلومتر مربع. وكان
الجانبان قد وقعا في وقت سابق على اتفاقية شراكة تنص على تأسيس شركة
تنمية رئيسية بالمشاركة بين الهيئة وموانئ دبي العالمية تساهم فيه
المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بنسبة 51 بالمائة وموانئ دبي العالمية
بنسبة 49 بالمائة مع احتفاظها بحق الإدارة. وستقوم الشركة بتنفيذ
المشروع التطويري الضخم الذي يهدف إلى إنشاء منطقة صناعية مستدامة
متميزة تمتد على مسافة 75 كيلومتر مربع وتعد الأكثر جذبا للإستثمارات
الأجنبية في العالم إضافة إلى تطوير ميناء عين السخنة وربطه بالمنطقة
الصناعية ما يجفز النمو التجاري.

وفي مارس 2018 وقعت موانئ دبي العالمية وكل من حكومة أرض الصومال وحكومة
أثيوبيا في دبي اتفاقا تصبح بموجبه أثيوبيا شريكا استراتيجيا في ميناء
بريرة بنسبة 19 بالمائة كما تستثمر في البنى التحتية اللازمة لتطوير
“ممر بربرة ” كبوابة تجارية إلى الدولة الداخلية التي تعد من واحدة من
أسرع الدول نموا في العالم. وبموجب الاتفاقية تحتفظ موانئ دبي العالمية
بحصة 51 بالمائة في المشروع وهيئة الموانئ في أرض الصومال بحصة 30
بالمائة في حين تستثمر أثيوبيا في تطوير البنى التحتية لمشروع الممر
التجاري.

كما وقعت موانئ دبي العالمية اتفاقا نهائيا مع حكومة أرض الصومال لتطوير
مشروع منطقة اقتصادية حرة تتكامل مع مشروع تطوير ميناء بربرة بحيث يصبح
ميناء إقليميا محوريا ومعبرا رئيسيا لمختلف البضائع المستوردة من
الأسواق الإقليمية والعالمية يجذب المستثمرين ويسهم في تنويع الاقتصاد
وخلق المئات من فرص العمل. وبموجب الاتفاقية سيتم بناء مشروع المنطقة
الحرة على المرافق القائمة في موانئ دبي العالمية بربرة على مساحة 12
كيلومتر مربع. ومن المتوقع البدء في تنفيذ المرحلة الأولى منه خلال
العام الجاري.

واستحوذت شركة “هندوستان إنفرالوغ الخاصة المحدودة” المشروع المشترك بين
موانئ دبي العالمية والصندوق الوطني للاستثمار والبنى التحتية في الهند
بعد شهرين من تأسيسها على حصة 90 بالمائة من مؤسسة “كونتينانتال
ويرهاوسينغ” شركة لوجستيات متعددة الوسائط في “نافا شيفا” في الهند في
حين تحتفظ عائلة “ريدي” مؤسسو “كونتينانتال ويرهاوسينغ” بحصة الـ 10
بالمائة المتبقية وتظل تشارك في عمليات الشركة. وتبلغ قيمة الصفقة أقل
من 5 بالمائة من صافي قيمة أصول موانئ دبي العالمية بحسب نتائج 2017
لكامل العام. وشكل هذا الاستحواذ باكورة أعمال الصندوق الاستثماري
المشترك بين موانئ دبي العالمية والصندوق الوطني للاستثمار والبنى
التحتية في الهند الذي يسعى إلى استثمار ما يصل إلى 3 مليار دولار
أمريكي في قطاع الموانئ واللوجستيات والأنشطة ذات الصلة.

كما استحوذت موانئ دبي العالمية على شركة “كوسموس أجنسيا ماريتيما أس.

إيه.سي ” /سي إيه أم/ بمبلغ قيمته 315.7 مليون دولار أمريكي. وتملك “سي
إيه أم” ومقرها في البيرو أعمال خدمات لوجستية /نبتونيا أس إيه و تريتون
ترانسبورت أس إيه/ تقدم حلولا متكاملة لعملائها. كما يوفر قسم
اللوجستيات منصة متكاملة من الحلول في الأنشطة المتعلقة بالتجارة
الخارجية وتخزين المنتجات وتوزيعها بالإضافة إلى خدمات الشحن التي تسهل
تطوير وتنفيذ مشاريع خاصة ضمن القطاع. وعلاوة على الخدمات البحرية
واللوجستية التي توفرها مجموعة كوسموس فإنها تمالك أيضا حصة 50 بالمائة
في “ترمينالز بورتواريوس يورواندينوس أس إيه” في ميناء “بايتا” في
البيرو الذي يعد ثاني أكبر محطة حاويات في البلد.

ووقعت كلٌّ من “موانئ دبي العالمية وحكومة كازاخستان اتفاقيتين إطاريتين
في أبو ظبي فيما يتعلق باستحواذ وحوكمة وإدارة المناطق الاقتصادية
الخاصة في أكتاو وكورغوس. تقوم “موانئ دبي العالمية” منذ أكثر من أربعة
أعوام بإدارة ميناء أكتاو الذي يعتبر ميناء كازاخستان الرئيسي لشحن
البضائع العامة والسائبة على بحر قزوين ومنطقة كورغوس الاقتصادية الخاصة
والتي تتمتع بموقع استراتيجي على الحدود الصينية الكازاخستانية وتؤدي
دور نقطة العبور الرئيسية لقطارات الشحن التي تمر تعبر منطقة أوراسيا.

وتخطط “موانئ دبي العالمية للاستحواذ على حصة تبلغ 51 في المائة من
منطقة كورغوس الاقتصادية الخاصة و49 في المائة من منطقة أكتاو
الاقتصادية الخاصة بعد توقيع الاتفاقيتين وذلك بهدف لعب دورٍ مهم في
تعزيز الترابط التجاري على امتداد طريق الحرير الجديد ومناولة المواد
الهيدروكربونية والحاويات والبضائع السائبة.

وأعلنت موانئ دبي العالمية عن فوزها بعقد امتياز مدته 30 عاما مع خيار
التمديد لـ20 عاما آخرى لتطوير وإدارة مشروع ميناء جديد متعدد
الاستخدامات في “بانانا” في جمهورية الكونغو الديموقراطية. سيكون “ميناء
بانانا” أول ميناء عميق المياه فى البلاد على طول الخط الساحلى الصغير
الذى يبلغ 37 كيلومترا والذى يوجد به حاليا ميناء ماتادى النهري. ستقوم
موانئ دبي العالمية بتأسيس مشروع مشترك لإدارة الميناء والاستثمار فيه
مع حكومة جمهورية الكونغو الديموقراطية. وتملك موانئ دبي العالمية حصة
في المشروع بنسبة 70 بالمائة في حين تبلغ حصة الحكومة 30 بالمائة.

وشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس
مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”في إبريل 2018 إطلاق “موانئ دبي
العالمية كارغوسبيد” النظام الأول من نوعه في العالم والذي يأتي تنفيذه
بالشراكة بين “موانئ دبي العالمية” وشركة “فيرجين هايبرلووب وان”
العالمية في خطوة من شأنها إحداث طفرة في مجال نقل البضائع براً بسرعة
فائقة تقارب سرعة الشحن بالطيران وبتكلفة أقرب إلى تكلفة النقل
بالشاحنات. وتقوم فكرة النظام الجديد على تكنولوجيا “الهايبرلووب” وهي
عبارة عن نظام نقل فائق السرعة يعمل من خلال دمج أنابيب منخفضة الضغط
خالية من الهواء تصل سرعة المركبات داخلها إلى مستويات عالية تناهز ألف
كيلومتر في الساعة الواحدة بما يفوق سرعة قطارات السكك الحديدية بنسبة
تتراوح بين 200 بالمائة إلى 300 بالمائة وبما يعادل 300 متر في الثانية
الواحدة.

وعلاوة على السرعة فإن هذه التكنولوجيا تمتاز بعدة خصائص من أهمها أنها
صديقة للبيئة حيث تعمل باستخدام الطاقة الكهربائية بالكامل بدون أي
انبعاثات ملوثة للبيئة فضلا عن كون تصميم النظام يراعي أعلى درجات كفاءة
الاستخدام للطاقة ما يجعله أقل تكلفة مقارنة بوسائل النقل التقليدية في
حين يتمتع النظام بأعلى درجات الأمان حيث يعمل وفق تقنيات التحكم الذاتي
ما يحد من الأخطاء البشرية ويقلل كذلك من نسب التأخير المحتملة في
عمليات النقل.

وستقوم أنظمة “موانئ دبي العالمية كارغوسبيد” المدعومة بتقنية “فيرجن
هايبرلووب ون” فائقة السرعة بنقل البضائع ذات الأولوية ومنها البضائع
القابلة للتلف بسبب عنصر الوقت بما في ذلك الأطعمة الطازجة والإمدادات
الطبية والإلكترونيات وغيرها. وستوسّع هذه الأنظمة من قدرات شحنات النقل
عبر الاتصال بنقاط قائمة على الطرق وسكك الحديد والنقل الجوي.

كما عقدت “موانىء دبي العالمية” أول إجتماع عام سنوي إفتراضي للجمعية
العميومية في مقرها في جبل علي في إطار سعيها إلى تبني أحدثت التقنيات
الرقمية في تفعيل التواصل مع مساهميها وجميع أصحاب المصلحة. وقد تمّ ربط
المساهمين من جميع أنحاء العالم والمنطقة عبر الانترنت من خلال بث حي
مباشر لوقائع الاجتماع السنوي للجمعية العمومية ترافق مع مؤتمر هاتفي
بهدف تمكينهم من الإدلاء بأصواتهم حول إعادة انتخاب أعضاء مجلس الإدارة
والإطلاع على أداء الشركة واستراتيجية النمو المستقبلي التي تعتمدها
والمشاركة الفعالة في القرارات التي تحدد مسارها وتوجهها. ويعد هذا أول
إجتماع سنوي افتراضي لجمعية عمومية في المنطقة.

وفي مايو 2018 وقعت “موانئ دبي العالمية” مذكرة تفاهم مع ثلاث هيئات
فرعية تابعة لجامعة “إراسموس يونيفيرسيتي روتردام” الهولندية حول برنامج
تطوير مواهب جديد ة يهدف إلى دعم تطوير الجيل المقبل من قادة الأعمال في
المجموعة. وستقوم المبادرة المشتركة التي تحمل اسم “إيفولف” “تطوّر”
بتطوير مهارات قادة وحدات الأعمال والوحدات الإقليمية الطموحين عبر
محفظة “موانئ دبي العالمية” التي تضم 78 ميناء في 40 دولة. وتشمل هذه
الشراكة ثلاث هيئات فرعية تابعة لجامعة “إراسموس يونيفيرسيتي روتردام”
وهي: “مركز اقتصاديات ولوجستيات النقل البحري” /”إم إي إل”/ و”مركز
إراسموس لاقتصاديات النقل والموانئ والمناطق الحضرية” /”إراسموس يو بيه
تي”/ وإدارة التعليم التنفيذي في “كلية روتردام لإدارة الأعمال” /”آر إس
إم”/.

و قام رئيس جمهورية قبرص نيكوس أناستاسيادس وسلطان أحمد بن سليم رئيس
مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية بافتتاح محطة
المسافرين السياحية الجديدة في “موانئ دبي العالمية -ليماسول”. ستمكن
المحطة الجديدة أكبر السفن السياحية في العالم من زيارة البلاد والرسو
فيها لأول مرة وتوفر للركاب تسهيلات وخدمات نوعية عالمية المستوى وتتألف
من سبعة مبان ممتدة على مساحة 8 آلاف و 205 متر مربع. تم تصميم المحطة
لتسهيل خدمات الترانزيت للسفن السياحة العابرة وخدمة السفن المتوجهة إلى
قبرص. علاوة على ذلك سيتيح المرسى الشرقي الذي يمتد على طول 480 متر
وعمق 11 متر استقبال أكبر سفن الرحلات البحرية في العالم. تضم محطة
موانئ دبي العالمية-ليماسول ثلاث مناطق رئيسية متعددة الأغراض تشمل إلى
جانب محطة الركاب الجديدة منطقة مخصصة للخدمات اللوجستية للنفط والغاز
وأخرى للتجارة المحلية والترانزيت ما يعزز من دور المحطة في تقديم خدمات
إضافية تدعم نمو الاقتصاد القبرصي.

و قامت كل من موانئ دبي العالمية والهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية
لقناة السويس كشريك استراتيجي لموانئ دبي بجمهورية مصر العربية والشركة
القابضة للنقل البحري والبري التابعة لوزارة قطاع الاعمال والذراع
الحكومي في جمهورية مصر العربية لإدارة وتشغيل محطات تداول الحاويات
والبضائع بالموانئ المصرية بالتوقيع في دبي على مذكرة تفاهم بشأن
التحالف بهدف التقدم للتأهيل لمشروع الميناء الجاف بالسادس من أكتوبر
كمشروع هام يخدم مشروعات اعضاء التحالف ويحقق التنمية المستدامة
بجمهورية مصر العربية. وبموجب مذكرة التفاهم سيقوم جميع الأطراف
بالتعاون فيما بينهم بخصوص المشروع بما في ذلك إقامة شراكة أو تحالف
فيما بينهم و/أو مع شركاتهم التابعة و/أو المشتركة للتقدم بعرض بخصوص
المشروع .

وأعلنت موانئ دبي العالمية عن نجاحها بإغلاق صفقة الاستحواذ بالكامل على
شركة “كوسموس أجنسيا ماريتيما أس. إيه.سي ” مزود الخدمات اللوجستية
المتكاملة /سي إيه أم/ بمبلغ قيمته 315.7 مليون دولار أمريكي.

وكانت موانئ دبي العالمية و”أمدينو إنفستمنت هولدينغ” قد أعلنتا بتاريخ
18 مارس الماضي عن اتفاق يقضي باستحواذ موانئ دبي العالمية على 100
بالمائة من “سي إيه أم” ومقرها في البيرو وتملك أعمال خدمات لوجستية
/نبتونيا أس إيه و تريتون ترانسبورت أس إيه/ وتقدم حلول متكاملة
لعملائها. كما يوفر قسم اللوجستيات منصة متكاملة من الحلول في الأنشطة
المتعلقة بالتجارة الخارجية وتخزين المنتجات وتوزيعها بالإضافة إلى
خدمات الشحن التي تسهل تطوير وتنفيذ مشاريع خاصة ضمن القطاع.

وفي يونيو 2018 أطلقت مجموعة موانئ دبي العالمية في المنطقة الحرة لجبل
علي التابعة لها مبادرة المستودعات الخضراء التي تعد الأولى من نوعها في
الدولة وتهدف إلى مساعدة الشركات على خفض بصمتها الكربونية. تأتي هذه
المبادرة لتعزز النمو المستدام طويل الأمد الذي حققته موانئ دبي
العالمية تماشيا مع الهدف التاسع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية
المستدامة لإقامة بنى تحتية متطورة وتحفيز الصناعات الشاملة المستدامة
وتشجيع الابتكار.

وتواصل موانئ دبي العالمية تنفيذ برنامج طموح لجعل مستودعات جافزا أكثر
كفاءة في استهلاك الطاقة كما أن منشآت التخزين المبردة تعمل على الطاقة
الشمسية بشكل كامل.

وقد انضمت “موانئ دبي العالمية” إلى المجلس العالمي للمحيطات /”دبليو أو
سي”/ لتصبح بذلك أول شركة في القطاع تحظى بعضوية المجلس. وتعزز عضوية
“موانئ دبي العالمية” في هذا التحالف الدولي متعدد القطاعات الرامي إلى
ترسيخ مسؤولية المؤسسات نحو المحيطات من مشاركتها الفاعلة في حماية
محيطات العالم وترسيخ دورها كشركة قيادية مسؤولة.

وأعلنت كل من موانئ دبي العالمية وميناء “برنس روبرت” عن التوصل إلى
اتفاق حول شروط اتفاقية مشروع تطوير المرحلة التالية من توسعة محطة
“فيرفيو” التابعة لموانئ دبي العالمية-برنس روبرت. ستعمل توسعة المرحلة
“ب2” على زيادة الطاقة الاستيعابية للمحطة التي تعد ثاني أكبر محطة
حاويات في كندا لتصل إلى 1.8 مليون حاوية نمطية /قياس 20 قدما/ عند
انجازها بالكامل بحلول عام 2022.

ومن المتوقع أن يبدأ العمل بالتوسعة الجديدة في منتصف عام 2019 وتشمل
إضافة الطاقة الاستيعابية على مراحل بواقع 1.6 مليون حاوية نمطية في
2020 مع انجاز توسعة ساحة الحاويات جنوب المحطة من 23 هكتار إلى 41
هكتار. كما سيتم تزويد المحطة برافعتين جسريتين بعجلات مطاطية إضافة إلى
ثمان رافعات رصيف وسيتم نقل مبان الإدارة والصيانة من مواقعها الحالية
لتوفير المزيد من مساحات التخزين. علاوة على ذلك يشمل المشروع توسعة
ونقل بوابات الشاحنات إلى جنوب المحطة حيث يمكن أن تتصل بسهولة مع مشروع
ربط فيرفيو- ريدلي الذي ينفذه ميناء “برنس روبرت” ما يعزز من فعالية
العمليات التشغيلية للمحطة.

وفي يوليو 2018 أطلقت موانئ دبي العالمية من خلال شركتها التابعة “دبي
التجارية العالمية” /دي تي وورلد/ بوابة تجارية إلكترونية جديدة ستساهم
في تمكين التجارة وتسهيل ممارسة الأعمال التجارية في جمهورية
الدومينيكان.وفي هذا الإطار قامت “دبي التجارية العالمية” بتوقيع
اتفاقية مؤخراً في كوسيدو بحضور ممثلين عن وزارة المالية في جمهورية
الدومينيكان والمديرية العامة للجمارك والمجلس الوطني للتنافسية والمجلس
الوطني للمناطق الحرة والمجلس الوطني للمشاريع الخاصة واتحاد الصناعات
في جمهورية الدومينيكان وجمعية الدومينيكان للمصدّرين إلى جانب عدد من
كبار مسؤولي “دبي التجارية العالمية”. وبموجب الاتفاقية ستقوم شركة “دي
آر تريد” المشروع المشترك الذي تم تأسيسه بين “موانئ دبي
العالمية-كوسيدو” ومحطة “هاينا” الدولية بتطبيق نظام “مواني” الذي يربط
الخدمات اللوجستية بمنصة واحدة والاستفادة من خبرات ومعارف “دبي
التجارية العالمية” في تقديم المشورة والخدمات الاستشارية.

وأعلن مركز مايكل جونسون بيرفورمانس الرائد عالمياً في مجال تطوير
وتحسين أداء الرياضيين عن إطلاق أول فرع له في منطقة الشرق الأوسط في
مينا راشد في دبي. وستُوفّر المنشأة التي تبلغ مساحتها 38,750 قدم مربع
والواقعة في قلب دبي أفضل تجربة لياقة بدنية على الإطلاق من خلال تقديم
الجلسات التدريبية الشخصية الفردية وصفوف اللياقة الجماعية والطب
الرياضي والتغذية وبرامج التطوير الرياضي للرياضيين الشباب وبرامج تدريب
عالية الأداء للرياضيين المحترفين وكل ذلك تحت سقف واحد. وإلى جانب
المدرِّبين العالميين سيُقدّم مركز مايكل جونسون بيرفورمانس دبي مجموعة
من البرامج للأشخاص من جميع الأعمار لتحسين مستوى أدائهم الرياضي أو
مستوى لياقتهم بالاستناد إلى منهج علمي يعتمد على البيانات.

هذا وتُعتبر “شركة موانئ دبي العالمية” و”مركز مايكل جونسون بيرفورمانس
دبي” شريكان في هذا المشروع الذي يتماشى مع رؤية الإمارات 2021 ويهدف
إلى تطوير وإدامة مجتمع صحي.

وأعلنت شركة “هندوستان إنفرالوغ الخاصة المحدودة” المشروع المشترك بين
موانئ دبي العالمية والصندوق الوطني للاستثمار والبنى التحتية في الهند
عن اتمام صفقة الاستحواذ على حصة 90 بالمائة من مؤسسة “كونتينانتال
ويرهاوسينغ” وهي شركة لوجستيات متعددة الوسائط في “نافا شيفا” في الهند.

كما فازت “موانئ دبي العالمية” بعقد امتياز مدته 20 عاما قابل للتجديد
تلقائيا لمدة 10 أعوام أخرى لتطوير وتشغيل مركز لوجستي متطور خارج
العاصمة باماكو في جمهورية مالي باستثمار مبدئي في المرحلة الأولى يصل
إلى 50 مليون دولار أمريكي. وسيعمل المركز اللوجستي ،”مالي غيتواي”،
الذي يمتد على مساحة ألف هكتارا على تقليل الوقت اللازم لدخول المنتجات
إلى السوق في مالي على نحو ملموس، وذلك في سياق الجهود الرامية إلى
إزالة العقبات أمام التجارة والنمو الاقتصادي للبلد. وستقوم “موانئ دبي
العالمية” بموجب الاتفاق بتطبيق نموذج”دبي التجارية” المنصة الإلكترونية
الموحدة لإنجاز المعاملات وتسريع حركة انتقال البضائع.

وفي أغسطس 2018 أكدت محكمة لندن للتحكيم الدولي اليوم عدم قانونية
وشرعية استيلاء حكومة جيبوتي على محطة حاويات دوراليه من موانئ دبي
العالمية. وقضت المحكمة استمرار سريان اتفاقية امتياز المحطة على الرغم
من القانون رقم 202 الذي أصدرته الحكومة والمراسيم ذات الصلة لعام 2018.

وقد وجدت المحكمة هذا القانون والمراسيم التي أصدرتها الحكومة للتهرب من
التزاماتها التعاقدية غير فعالة من الناحية القانونية. وكانت حكومة
جيبوتي قد قامت بتاريخ 22 فبراير 2018 بالاستيلاء غير المشروع على
محطة”دوراليه للحاويات” التي تولت موانئ دبي العالمية تصميمها وبنائها
بالإضافة إلى تشغيلها منذ عام 2006 بموجب عقد امتياز منحته الحكومة في
نفس العام.

كما أعلنت “موانىء دبي العالمية” عن استحواذها على شركة “يونيفيدر إيه
إس” التي تعد أكبر شبكة لوجستية لتشغيل سفن شحن الحاويات المتوسطة وسفن
النقل البحري الساحلي قصير المدى في أوروبا.

وفي سبتمبر 2018 قضى حكم جديد أصدرته محكمة العدل العليا في لندن بعدم
أحقية حكومة جيبوتي التعامل مع اتفاقية المشروع المشترك مع موانئ دبي
العالمية باعتبارها ملغاة وعدم استطاعتها تنحية المدراء في الشركة التي
تدير محطة “دوراليه للحاويات دوراليه” دون موافقة من موانئ دبي
العالمية. وجاءت هذه الخطوة عقب دعوة حكومة جيبوتي لعقد اجتماع استثنائي
بتاريخ 9 سبتمبر لاستبدال ممثلي موانئ دبي العالمية في مجلس إدارة شركة
المشروع المشترك للمحطة التي تملك فيها حكومة جيبوتي 66 بالمائة من
الأسهم في حين تملك موانئ دبي العالمية نسبة 33 بالمائة. ويعد هذا الحكم
لصالح موانئ دبي العالمية الرابع في سلسلة القضايا المتعلقة بجيبوتي.

وفي أكتوبر2018 انطلقت أعمال البناء والتطوير في ميناء بربره في جمهورية
أرض الصومال وتتضمن المرحلة الأولى من المشروع بناء رصيف بحري بطول 400
متر وساحة بمساحة رُبع مليون متر وكذلك بناء منطقة حرة لتكون مركزاً
محورياً لتجارة المنطقة حيث سيخدم المشروع “موانئ دبي العالمية بربره”
أيضاً دول المنطقة التي لا تمتلك سواحلاً بحرية في القرن الأفريقي مثل
أثيوبيا والتي تمتلك حصة 19 بالمائة من المشروع.

وفازت “هندوستان إنفرالوغ برايفت ليمتيد” /”إتش آي بيه إل”/ وهي شركة
مشروع مشترك بين “موانئ دبي العالمية” /65 في المائة/ والصندوق الوطني
للاستثمار والبنية التحتية “إن آي آي إف” /35 في المائة/ بمناقصة لتشييد
وتشغيل منطقة مخازن تجارة حرة /”إف تي دبليو زيد”/ في “هيئة ميناء جواهر
لال نهرو” /”جيه إن بيه تي”/ التي تعتبر بوابة الحاويات الأكبر في الهند
وذلك بكلفة 78 مليون دولار أمريكي ومن المتوقع تشغيل المنشأة بحلول عام
2020. ويعدّ هذا الامتياز الاستثمار الثاني لشركة “هندوستان إنفرالوغ
برايفت ليميتد” في أعقاب استحواذها على 90 في المائة من حصص شركة
“كونتيننتال ويرهاوسينج كوربوريشن” /”نافا شيفا”/ المحدودة.

وفي نوفمبر 2018 نظم مشغلو محطات الحاويات الرائدون عالميا وفي مقدمتهم
“موانئ دبي العالمية” بالإضافة إلى “هاتشيسون بورتس” و”بيه إس إيه
إنترناشيونال” و”ميناء روتردام” و”مجموعة شانغهاي الدولية للموانئ”
المبادرة البيئية المشتركة الخامسة “جو جرين” لتعزيز الاستخدام المستدام
للموارد عبر شبكات أعمالهم العالمية من الموانئ والمنشآت حيث شهدت
الحملة التي استمرت على مدى أسبوع وتطوع للمشاركة فيها 8,332 موظّفاً من
المجموعات العالمية الخمسة جمع إجمالي 1,966 كيلوجراماً من علب
الألومنيوم و2,227 هاتفاً محمولاً لإعادة تدويرها.

كما أعلنت “فيرجين هايبرلوب ون” الشركة الوحيدة التي طوّرت نظام
هايبرلوب بشكل كامل وعلى نطاق واسع عالمياً عن انتخاب سلطان أحمد بن
سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة “موانئ دبي العالمية”
كرئيس مجلس إدارة جديد لها وتعيين جاي وادلر وهو أحد التنفيذيين الرواد
في مجال النقل العام والتكنولوجيا على مستوى العالم رئيساً تنفيذياً
للشركة وضمّه إلى مجلس إدارتها.

وفي ديسمبر 2018 أعلنت “موانىء دبي العالمية” عن إغلاق صفقة الاستحواذ
بنسبة 100 بالمائة على شركة “يونيفيدر غروب” /”يونيفيدر”/ وهي شركة
خدمات لوجستية متكاملة تملك أكبر شبكة متنامية لسفن شحن الحاويات
المتوسطة المشتركة والنقل البحري الساحلي قصير المدى في منطقة شمال
أوروبا وتتمتع بربط بحوالي 100 ميناء.

كما أعلنت “موانئ دبي العالمية” ومجموعة “إس إم إس جروب” المتخصصة في
الهندسة الصناعية عن إطلاق مشروع مشترك سوف يسهم في تغيير طريقة مناولة
الحاويات في الموانئ عبر نظام تخزين جديد وذكي سيتمّ تطبيقه للمرة
الأولى في “محطة الحاويات رقم /4/” في ميناء جبل علي استعداداً لمعرض
“إكسبو 2020 دبي” العالمي.

و دعت “موانئ دبي العالمية” خريجي الجامعات الإماراتيين من الجنسين إلى
الإنضمام إلى برنامجها الرائد لإعداد القادة “20 أكسل” وذلك في أعقاب
النجاح الافت الذي حققه البرنامج في غضون وقت قصير منذ إطلاقه استقطب
خلاله 15 مشاركا.

وكانت موانئ دبي العالمية قد أطلقت برنامج “20 أكسل” بهدف إعداد
القيادات الإماراتية ومنح الفرصة للشباب الإماراتي للمشاركة بفاعلية في
بناء الوطن لتمكينه من مواجهة تحديات الثورة الصناعية المقبلة من خلال
تسريع تطور مسيرتهم المهنية وتأهيلهم لتولي مناصب قيادية في الشركة خلال
سبعة أعوام.

شاهد أيضاً

تضاعف قيمة تجارة دبي الخارجية غير النفطية 10 مرات بين عامي 2000 – 2019

دبي في الأول من ديسمبر / وام/ لعبت جمارك دبي خلال مسيرتها الحافلة بالإنجازات دورا …