جميلة المهيري: رؤية طموحة تتبناها الوزارة لحشد طاقات الميدان التربوي ضمن مبادرة "التنشئة الإيجابية".

دبي في 21 أبريل / وام / قامت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام بزيارة ميدانية لمدرسة الجاحظ للتعليم الأساسي حلقة أولى بنين بدبي استجابة لدعوة من قيادة المدرسة للاطلاع على مبادرات ومشاريع المدرسة وذلك في إطار سلسلة زيارتها للميدان التربوي على مستوى الدولة.

وتضمن برنامج زيارة معالي الوزيرة الاطلاع على أهداف وخطط المدرسة في تنشئة الأجيال ضمن رؤية وزارة التربية والتعليم التي تتبناها لحشد طاقات الميدان التربوي ضمن مبادرة “التنشئة الإيجابية” والتي تستهدف تعزيز السلوك الإيجابي لدى فرق العمل المدرسية والمجتمع بمنظومة متكاملة تدمج الطلبة في محيطهم الاجتماعي.

واستعرضت إدارة المدرسة خلال زيارة معالي الوزيرة إحدى أهم مبادرتها في هذا الصدد من خلال مشروع “القائد في داخلي” والذي طبقته المدرسة بهدف تحفيز السلوكيات الإيجابية لدى الطلبة في محيطهم الاجتماعي داخل وخارج المدرسة وهو منهج تدريبي للطلاب يستهدف غرس روح القيم وابراز القيادة لدى الطلاب.

وفي هذا الصدد أكدت معالي وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام خلال الجولة التي شهدت حضور قيادات مدرسية من 18 مدرسة حكومية بمختلف إمارات الدولة أن “الجهود المتميزة وحس المبادرة التي تتمتع بها فرق العمل في مدرسة الجاحظ للتعليم الأساسي ضمن مشروعها “القائد في داخلي” تبعث إلينا جميعاً رسالة مفادها أن الفرصة مواتية لمدارسنا من أجل تعزيز التفاعل الإيجابي بين فرق العمل المدرسية من جهة وبين المجتمع من جهة أخرى لضمان تنشئة إيجابية لأطفالنا منذ المراحل العمرية المبكرة وإثراء سعادتهم عبر تعزيز تجاربهم الأكاديمية والشخصية على مدار رحلتهم التعليمية.

وافتتحت معاليها خلال الجولة التفقدية “ترام القراءة” والذي يعد من المبادرات المدرسية التي تتواكب مع عام القراءة والتي حظيت بدعم من هيئة الطرق والمواصلات بدبي بالإضافة إلى تخصيص أركان بساحة المدرسة لتعزيز أنماط الحياة الصحية والابتكار والهوية الوطنية لدى الطلبة ومن بينها مشروع فريج الطيبين وحي المبدعين والمكتبة الرقمية ومركز وصل للتعليم التفاعلي والطاقة الشمسية.

وقالت مليحة هاشم مديرة مدرسة الجاحظ للتعليم الأساسي إن فكرة القائد تستهدف الطلبة وفرق العمل في المدرسة فهي تسعى إلى تعزيز السلوك الإيجابي لدى طلبة المدرسة وتطوير أداء ومهارات المعلمين ومتابعة أدائهم داخل الصف الدراسي.

وأضافت أنه أثناء مشاركتها في أحد المؤتمرات الدولية التقت نجل ستيفن كوفي مؤلف كتاب العادات السبع وكانت فرصة لصياغة ملامح الفكرة ليبدأ الإعداد للمشروع في شهر أكتوبر من العام 2015م عبر تقديم الجانب النظري على مدار فصل دراسي كامل ..فضلاً عن دورات تدريبية مكثفة للمعلمين وفرق العمل المعنية بالمدرسة حول كيفية تطبيق العادات السبع في حياتنا ودمجها مع المنهج بشكل تطبيقي.

وأشارت مديرة مدرسة إلى أنه ومع تشكيل فريق عمل المشروع تم إطلاق المشروع بالمدرسة في فبراير من العام الجاري ..موضحة انه تم رصد نتائج إيجابية بعد تنفيذ المشروع وفي مقدمتها حدوث قفزة إيجابية في سلوك الطلاب ظهرت في ارتفاع معدلات الالتزام والانضباط في المدرسة وتفاعلهم وزيادة انتاجية الطلاب ونشاطهم ..واصفة المشروع بأنه “خطوة للأمام ” ساهمت في رفع المستوى التحصيلي لطلبتنا.

-مل-

وام/شهـد/رضا/زمن

شاهد أيضاً

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس تشيلي بذكرى استقلال بلاده

الجمعة، ١٨ سبتمبر ٢٠٢٠ – ١١:٢٥ ص أبوظبي في 18 سبتمبر /وام/ بعث صاحب السمو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.