حمدان بن محمد يطلق "مركز الإمارات للمعرفة الحكومية "./ إضافة أولى

كما سيقدم المركز الاستشارات الإدارية للمؤسسات الحكومية في الدولة وخارجها إلى جانب تنفيذ مجموعة من البرامج التدريبية المتخصصة بالتعاون مع مختلف المؤسسات الحكومية في دولة الإمارات وكذلك توفير قنوات رسمية للزيارات المعرفية للمؤسسات الحكومية للاطلاع على التجارب والخبرات المحلية والعالمية إذ تهدف أنشطة المركز مجتمعة إلى رفع مستويات الأداء الحكومي وتعزيز قدرات المؤسسات الحكومية ومساعدتها على الارتقاء بجودة خدماتها.

وبهذه المناسبة قال معالي حميد محمد القطامي إن النموذج العالمي الذي أسسته دبي لعلوم الإدارة والأداء المؤسسي وقيادة المؤسسات الحكومية والخاصة يمثل مضمون الدور المهم الذي تقوم به الكلية تجاه الارتقاء بأنظمة العلوم والمعرفة والتنمية مستندة في ذلك إلى نجاحات دبي وتجاربها المميزة التي يوجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بفكر سموه ورؤيته السديدة.

وأشار معالي القطامي إلى أن إطلاق سمو ولي عهد دبي المركز يعد رسالة دعم قوية أكد من خلالها سموه مدى الاهتمام بإرساء أسس مجتمع اقتصاد المعرفة الذي دائما ما يؤكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ضرورة ترسيخ دعائمه وتوفير كافة المقومات التي تكفل نموه وازدهاره في حين يعد المركز توثيقا للتجربة الإماراتية المتميزة وإعادة لإنتاج وتبادل المعرفة بين المؤسسات الحكومية في دولة الإمارات والمنطقة العربية.

وقال معاليه إن “مركز الإمارات للمعرفة الحكومية” يستهدف التوثيق العلمي للتجارب وأفضل الممارسات وتعزيز المناهج التدريبية والتعليمية بتطبيقات الإدارة الحكومية وتمكين أصحاب الخبرة من الكوادر الوطنية من نقل المعارف والخبرات من خلال تقديم الدورات التدريبية والاستشارات الإدارية للمؤسسات الحكومية في الدولة وخارجها وتوفير بوابة إلكترونية للمساهمة في نشر المعارف الحكومية ومنصة علمية تعزز الحوار المعرفي وتبادل الأفكار علاوة على إيجاد قنوات رسمية للزيارات المعرفية للمؤسسات الحكومية للاطلاع على التجارب والخبرات المحلية والعالمية.

 وحول الدور الإماراتي الرائد على مستوى المنطقة والعالم العربي في مجال الإدارة الحكومية قال سعادة الدكتور علي بن سباع المري ان الإمارات أثبتت للعالم أن الأمم يمكنها أن تحقق إنجازات في وقت قياسي يجعلها قادرة على أن تسبق مثيلاتها في مستوى تنافسيتها ..ويسعدنا اليوم إطلاق المشروع الطموح “مركز الإمارات للمعرفة الحكومية” كجزء من خطتنا الاستراتيجية وبإطلاقه نكون قد وضعنا لبنة أخرى في صرح التعليم الأكاديمي للعمل الحكومي وبما يساهم في إشراك كافة الكوادر الوطنية لنشر خبراتهم ومعارفهم وإنشاء جيل واعد قادر على إدارة تجربة الإمارات الرائدة في إدارة مؤسسات القطاع العام والخاص.

وأضاف المري ان الكلية ركزت بشكل خاص ومنذ اليوم الاول لتأسيسها على مفهوم إدارة المعرفة لأهميته في عملية جمع المعارف الجماعية والفردية واستخلاصها وتوثيقها ونشرها واستثمارها في صناعة القرار بهدف تطوير أداء المؤسسات عبر توظيف مختلف الوسائل والأدوات والموارد.

وأوضح سعادته أن كافة مبادرات الكلية ومنذ إنشائها تعكس النهج الذي تسير عليه حكومة الإمارات فهي النموذج الحضاري الناجح الذي نقوم بدراسته وتوثيقيه من أجل تطوير مسيرة العمل الحكومي في الدولة علاوة على نقل تجربة دولة الإمارات المتميزة في هذا المجال إلى أشقائنا في الوطن العربي.

ويشمل مجال الخدمات الاستشارية مجموعة من البرامج التي تهدف للوصول بالمؤسسات الحكومية إلى تطبيق المعايير الدولية للأداء الحكومي وزيادة قدراتها التنظيمية من خلال الجمع بين أحدث النظريات الإدارية والتجارب والخبرات المتراكمة. وتهدف تلك الاستشارات المتقدمة إلى مساعدة الجهات الحكومية على تقديم خدمات ومنتجات متميزة قادرة على مواجهة منافسة وتحديات العولمة وتمكنها من تحقيق أعلى نسب الرضا والسعادة لدى المواطنين والمقيمين ومن بين البرامج التي تقدمها الخدمات الاستشارية للمركز هي برنامج بناء القدرة المؤسسية لإدارة المعرفة وبرنامج التميز المؤسسي وتطوير الخدمات لإسعاد المتعاملين ومنظومة البيانات المؤسسية بالإضافة إلى برنامج منظومة الحوكمة المؤسسية وبرنامج قياس وتعزيز الثقافة المؤسسية.

//يتبع//

وام/رضا/سرا

شاهد أيضاً

مجلس محمد بن زايد يطلق سلسلة محاضراته الرمضانية لهذا العام ‘عن بعد’

السبت، ١٧ أبريل ٢٠٢١ – ٧:٢٩ م – يناقش قضايا إنسانية وصحية وتعليمية واجتماعية لحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.