حملة جائزة زايد للاستدامة ‘رؤية نستنير بها’ تحطّ رحالها في بنغلاديش

دكا- بنغلاديش في 20 ديسمبر / وام/ وصلت حملة “رؤية نستنير بها”
العالمية التي تنظمها جائزة زايد للاستدامة إلى بنغلاديش في أعقاب
إطلاقها الناجح في البحرين في الخامس من شهر ديسمبر الجاري واستضافتها
في بوليفيا أيضاً في السادس من الشهر نفسه.

ونظم فريق الجائزة فعالية خاصة تم خلالها تشكيل لوحة تحمل شعار جائزة
زايد للاستدامة تبلغ أبعادها /20 متر × 20 متر/ بـاستخدام 2000 مصباح
شمسي في جزيرة هازاريباغ بمقاطعة فريدبور.

وعقب الانتهاء من الفعالية تم توزيع المصابيح الشمسية على المجتمعات
المجاورة لكي يستفيد منها نحو/ 1847 /من طلاب المدارس وأصحاب المتاجر
المحليين وصيادي الاسماك وعائلاتهم والمحتاجين من النساء والأطفال
بالإضافة إلى العاملين في المركز الصحي المحلي.. وتشمل قائمة المستفيدين
الفئات المجتمعية الأكثر حاجة ﻣمن تصلهم الكهرباء بشكل محدود جداً أو من
غير المتصلين بشبكة الكهرباء.

وتعدّ جائزة زايد للاستدامة جائزة دولية رائدة تهدف إلى تكريم حلول
الاستدامة التي تمتلك مقومات الابتكار والإلهام والقدرة على إحداث تأثير
ملموس على البشرية.. وتأتي الجائزة تخليداً لإرث الأب المؤسس لدولة
الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه في مجالات العمل
الإنساني والاستدامة والحفاظ على البيئة.

وتعاون الفريق المنظم للحملة مع ديبال باروا الفائز بجائزة زايد
للاستدامة في دورتها الافتتاحية عام 2009 ومؤسس ورئيس شركة الطاقة
النظيفة “برايت جرين إنيرجي”، حيث أشرف من مقره في العاصمة البنغلاديشية
دكّا على تنظيم فعالية الحملة في بنغلاديش.

ويتمتع رجل الأعمال ديبال باروا بسمعة عالمية وسنوات من الخبرة في تقديم
حلول مستدامة لمعالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية في المجتمعات
الريفية.. كما أن لديه تاريخ طويل من الجهود الداعمة لتركيب وتوزيع
التقنيات الشمسية الكهروضوئية على نطاق واسع وبكلفة بسيطة لتحسين حياة
المجتمعات غير المتصلة بشبكة الكهرباء من خلال توفير الطاقة والإنارة
والرعاية الصحية والتمكين من تحسين فرص العمل. وتمثل حملة “رؤية نستنير
بها” داعماً لأهداف ديبال باروا المتمثلة في نشر حلول الطاقة الشمسية
داخل بنغلاديش.

وستكون المحطة القادمة للحملة في كينيا حيث سيتم تنظيم فعالية خاصة
بالتعاون مع مؤسسة “دي لايت ديزاين” الفائزة بالجائزة في دورة عام
2013.. وستقام الفعالية الختامية للحملة في 9 يناير 2019 بالعاصمة
أبوظبي.

وقالت الدكتورة لمياء نواف فواز مدير إدارة جائزة زايد للاستدامة ان
حملة “رؤية نستنير بها” تجسد التزام جائزة زايد للاستدامة بإحداث تأثير
إيجابي في حياة المجتمعات حول العالم.. وتسعى الحملة إلى التعاون مع
الفائزين بالجائزة مثل مؤسسة”برايت جرين إنيرجي” لتوفير مصابيح شمسية
لعدد من المجتمعات الواقعة خارج الشبكة في بنغلاديش وذلك لتسليط الضوء
على الجهود الإنسانية للفائزين وتحفيز الآخرين على المساهمة في مواجهة
تحديات الاستدامة العالمية”.

من جانبه ذكر ديبال باروا: ان حملة “رؤية نستنير بها” حققت تأثيراً
كبيراً تمثل فعلياً بإنارة مئات المنازل والمراكز الصحية في هذه الجزيرة
التي لا تغطيها شبكة الكهرباء والتي لا يتجاوز عدد سكانها 10 آلاف
نسمة.. وستساهم هذه المصابيح في تمكين الأطفال من الدراسة بعد حلول
الظلام وتمكين المراكز الصحية من مواصلة استقبال ومعالجة المرضى خلال
الليل، بما في ذلك توفير بيئة مُنارة يمكن فيها للنساء ولادة أطفالهن
بأمان”.

وساهم الفائزون بجائزة زايد للاستدامة الذين وصل عددهم إلى 66 فائزاً في
إحداث تأثير إيجابي مباشر أو غير مباشر في حياة أكثر من 307 ملايين شخص
حول العالم.

ومع اعتماد اسم جائزة زايد للاستدامة في وقت سابق من هذا العام حيث كان
يطلق عليها سابقاً /جائزة زايد لطاقة المستقبل/ تم توسيع فئات الجائزة
لدورة عام 2019 لتشمل كلاً من الصحة والغذاء والطاقة والمياه والمدارس
الثانوية العالمية مما يبرهن على مساعي الجائزة لتكون أكثر انسجاماً
وتوافقاً مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة والأجندة الوطنية
لدولة الإمارات 2021.

وسيجري الإعلان عن الفائزين بدورة عام 2019 من جائزة زايد للاستدامة
خلال حفل توزيع الجوائز المرتقب بتاريخ 14 يناير خلال فعاليات أسبوع
أبوظبي للاستدامة.

وام/خاتون النويس/عماد العلي

شاهد أيضاً

‘ وام ‘ حتى الساعة

الإثنين، ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٠ – ١:٠٧ ص أبوظبي في 27 سبتمبر/ وام / فيما يلي …