خولة الملا: استراتيجية المجلس الأعلى لشؤون الأسرة 2022 تعزز التنافسية وترتقي بالفرد والأسرة

.. حوار بتول كشواني.

الشارقة في 7 أبريل / وام / شهد المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة
منذ بداية العام الجاري جملة من القرارات الصادرة عن قرينة صاحب السمو
حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس والتي
تكللت باعتماد سموها للخطة الاستراتيجية للمجلس 2022 والهيكل التنظيمي
الجديد لأمانته العامة وإعادة تشكيل مجالس إدارات الجمعيات الداعمة
للصحة التابعة لإدارة التثقيف الصحي بالمجلس والتي اعتبرها المجلس مرحلة
جديدة تستهدف العمل على تحقيق الريادة والتميز للارتقاء بمكانة الأسرة
والحفاظ على تماسكها بجانب تعزيز صحة أفراد المجتمع وفق نهج وأسس ثابتة
تستند على رؤى وتوجهات إمارة الشارقة وتتوافق مع مستهدفات مئوية
الإمارات 2071.

وللوقوف على هذه القرارات التي من شأنها الارتقاء بالأفراد والأسرة
وتحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة والشاملة أجرت وكالة أنباء
الإمارات / وام / حوارا خاصا مع سعادة الدكتورة خولة عبد الرحمن الملا
الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة للحديث عن أبرز
مرئيات وتوجهات المجلس المستقبلية من أجل دعم قضايا الأسرة ومعالجة
التحديات التي تواجه أفرادها .

وقالت سعادتها إن مستهدفات الخطة الاستراتيجية جميعها تدور حول هدف
رئيس وهو تحقيق التكامل النوعي بين الإدارات المنضوية تحت مظلة المجلس
في كافة عمليات التخطيط والتنفيذ وتطوير الأداء وتعزيز الثقافة
الاستراتيجية والقدرات التنافسية وتبنّي سياسات العمل المبتكرة للارتقاء
بالأسرة إضافة إلى تحقيق أداء مواكب للممارسات العالمية ومتطلبات
المستقبل عبر التنظيم الاستراتيجي والاعتماد على كفاءة استخدام الموارد
بجانب تطوير مقاييس جديدة للإنتاجية وتبنى نقلة نوعية غير مسبوقة في
تطبيق أفضل الممارسات وخدمة كافة قضايا الأسرة بأسلوب متوازن وتخطيط
منظم وتنفيذ احترافي وفق أعلى معايير التميز المؤسسي الحديثة وتطبيق
ممارسات الجودة في كافة الأعمال وتعزيز كفاءة الأداء.

وأضافت أن من أهم المهام التي نسعى إلى تحقيقها هو تعزيز البحوث
الأسرية ومصادر البيانات من خلال توفير منظومة بيانات محدثة لمعلومات
وقضايا الأسرة ومواكبة التحول الإلكتروني بما يضمن تحقيق التنمية
الشاملة للأسرة في إمارة الشارقة وتعزيز الأداء الصحي التثقيفي في
المجتمع وزيادة الوعي بسلامة الطفل وحمايته إضافة إلى العمل على تحقيق
الريادة والتميز في بناء وتنمية الأسرة والارتقاء بها .

ولفتت إلى أن من أهم المبادرات التي سيتم إطلاقها تأسيس مركز معلومات
الأسرة /مرصد/ الذي يعنى بملاحظة وتوثيق أوضاع وتحديات منظومة الأسرة في
الشارقة ويوفر بنك معلومات متكامل عن قضايا الأسرة في الإمارة وعن أنشطة
وإنجازات إدارات المجلس إلى جانب عقد ملتقى سنوي للشراكات الأسرية
بمشاركة محلية وإقليمية وعالمية لبحث أوجه التعاون في القضايا الأسرية.

و حول جهود المجلس فيما يتعلق بتعزيز الشراكات المحلية والدولية مع
المؤسسات والجهات المتخصصة بشؤون الأسرة .. أوضحت الدكتورة خولة الملا
أن من أهم مستهدفات الخطة الاستراتيجية الجديدة للمجلس تعزيز التعاون مع
المؤسسات والجهات المحلية والعالمية المتخصصة في قضايا الأسرة بهدف
تبادل الخبرات والتجارب والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية .. فيما
يتعلق بخدمة قضايا الأسرة وتحدياتها المعاصرة ويأتي هذا التوجه الجديد
استكمالاً لجهود المجلس في هذا الصعيد حيث وقعت الأمانة العامة وإدارتها
أكثر من 30 شراكة استراتيجية مع الجهات المحلية والإقليمية والعالمية.

وأضافت انطلاقاً من أهمية البحوث العلمية في إعداد الاستراتيجيات
التنموية للأسرة وقعنا مؤخراً مذكرة تفاهم مع جامعة الشارقة للتعاون في
الدراسات البحثية والاستشارات وتبادل الخبرات وذلك بهدف تأسيس قاعدة
بيانات متكاملة عن قضايا الأسرة في الإمارة لتغدو بمثابة مرجع للطلبة
والباحثين والأكاديميين ومنحهم الفرصة للحصول على حلول لكافة الإشكاليات
البحثية التي تواجههم.

وبالنسبة لدور المجلس في المساهمة بتحقيق “مئوية الإمارات 2071 ” التي
تستهدف بناء مجتمع أكثر تماسكاً وتكوين أسر واعية بمتطلبات المرحلة
المقبلة .. قالت سعادتها إن تعدد مهام واختصاصات الإدارات التابعة
للمجلس ساهم في تنوع المبادرات والمشاريع التي تستهدف خدمة كافة قضايا
الأسرة وبالتالي تحقيق التوجهات الاستراتيجية للمجلس وبلوغ رؤيته للوصول
إلى أسرة مستقرة ممكّنة وفاعلة في المجتمع فقد عمل المجلس منذ إنشائه
انطلاقاً من رؤى قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت
محمد القاسمي على خلق منظومة استراتيجية متكاملة عبر دراسات ميدانية
بمختلف مجالات الحياة العامة التي تسهم في تنفيذ خطط تنمية المجتمع
والارتقاء بأفراده وذلك بهدف تحقيق التنمية المستدامة المنسجمة مع
توجهات إمارة الشارقة التي تضع الإنسان على رأس أولوياتها بناء على فكر
ورؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو
المجلس الأعلى حاكم الشارقة .

وتابعت لقد شكلت قضايا تمكين أفراد الأسرة من أداء أدوارهم المجتمعية
وضمان استقرارهم وتعزيز الوعي المجتمعي في شتى المجالات وتحقيق نوعية
أفضل للحياة الأسرية إحدى أهم أهداف المجلس الذي سعى من خلال الإدارات
التابعة له والتي تُعنى بالتنمية الاجتماعية والثقافية والصحية إلى
تحقيق هذه الأهداف وحماية الأسرة ورعاية أفرادها وتأهيلهم وتعزيز
قدراتهم.

وعن دور المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة والإدارات التابعة له
على صعيد تعزيز التماسك الأسري خلال جائحة كوفيد 19 خاصة بعد إعلان
الإحاطة الإعلامية الدورية مؤخرا أن الإجراءات التي اتخذتها الدولة
أسهمت بشكل إيجابي في تعزيز التماسك والترابط الأسري بنسبة 97 في المائة
.. أوضحت الدكتورة خولة الملا أن أزمة كوفيد 19 أنتجت العديد من
التحديات للأسر على الصعيد الصحي والاجتماعي والاقتصادي ما استدعت
الحاجة إلى تطوير استراتيجيات العمل وإطلاق برامج مبتكرة بما يلبي
تطلعات القيادة الرشيدة ويواكب المتغيرات المستجدة فمنذ بداية الجائحة
حرص المجلس والإدارات التابعة له على توفير الدعم للأسر وتعزيز قدراتها
لتجاوز تحديات الجائحة سواء على الصعيد الصحي أو الاجتماعي على سبيل
المثال لا الحصر البرامج والمشاريع التي أطلقتها إدارة مراكز التنمية
الأسرية إحدى مؤسسات المجلس ضمن فعاليات حملة “الوطن أسرة” لعام 2021
التي سعت من خلالها إلى تعزيز وتثقيف أفراد الأسرة الواحدة لبناء كيان
أسري متماسك ومستقر بالإضافة إلى تمكين الأسرة والأفراد ومساندتهم على
مواجهة التغيرات السريعة في الحياة .

وأضافت أن أكثر من 22 جهة حكومية في إمارة الشارقة وقعت على “وثيقة
التلاحم الأسري” التي تعد من المبادرات النوعية الرامية في مجملها إلى
تعزيز التفاعل المجتمعي بين مختلف الجهات الحكومية في الشارقة لإطلاق
المبادرات والبرامج الهادفة إلى دعم الأسرة وتمكينها والارتقاء بواقعها
تنفيذاً لتوجيهات ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي
عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في قول سموه ” نأمل أن تعي الأسرة دورها
العظيم في الحياة بغرس القيم والمبادئ والعادات الصالحة والسلوكيات
القويمة وتنشئة أطفالها التنشئة الصحيحة التي تؤمن للأسرة ذاتها”.

و بالنسبة لأبرز التوجهات الخاصة بالجمعيات الداعمة للصحة بعد صدور
قرار إعادة تشكيل مجالس إداراتها .. أشارت إلى أن القرارات التي أصدرتها
سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي بشأن إعادة تشكيل مجالس إدارات
الجمعيات الداعمة للصحة التابعة لإدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى
لشؤون الأسرة بالشارقة تعكس رؤية سموها الاستشرافية الهادفة إلى تحقيق
التنمية الصحية المستدامة بالإضافة إلى ذلك فإن من شأن هذه القرارات رفد
الجمعيات بالكفاءات الوطنية المتميزة الأمر الذي سيسهم في تعزيز عملها
بما ينعكس إيجابا على تطوير برامجها ومبادراتها ومضاعفة الجهود للمحافظة
على صحة أفراد المجتمع باختلاف فئاتهم العمرية وتشجيعهم على اتباع نمط
حياة صحي.

وعن أبرز إنجازات إدارات المجلس خلال العام 2020 فيما يتعلق بالتثقيف
الصحي وسلامة الطفل .. قالت خولة الملا إن الإدارات العاملة تحت مظلة
المجلس استطاعت أن تؤكد دورها التوعوي وتمكنت من الوصول إلى أكبر عدد من
المستفيدين فعلى سبيل المثال تمكنت إدارة التثقيف الصحي من تحقيق العديد
من الإنجازات على صعيد التوعية الصحية وتعزيز الأداء الصحي التثقيفي في
المجتمع حيث بلغ عدد المستفيدين من رسائلها التوعوية الصحية أكثر من
مليون شخص خلال عام 2020 في حين شهدت إدارة سلامة الطفل تطوراً في
برامجها ومبادراتها كماً ونوعا بهدف الوصول إلى مجتمع واع وطفل آمن.

وأشارت إلى أن مكتب الشارقة صديقة للطفل نفذ العديد من المبادرات
والمشاريع الداعمة لخلق بيئة صحية للطفل ومن أبرزها مبادرات مستشفيات
صديقة للطفل ومرافق صحية صديقة للطفل إضافة إلى إطلاق جلسات تشاورية حول
تطوير مشروع الشارقة صديقة للطفل كذلك حرصت إدارة مراكز التنمية الأسرية
على تقديم أفضل الخدمات التوعوية والإرشادية للأسر ووفق أعلى المعايير
العالمية من خلال دورها في تعزيز الوعي نحو الاستقرار الأسري عبر الورش
والدورات التخصصية وتقديم الاستشارات عن بعد والدعم الارشادي في مختلف
المجالات النفسية والاجتماعية والقانونية وبشراكة نوعية مع الجهات ذات
العلاقة.

وأضافت سعادتها أن الإدارة نجحت خلال العام الماضي في تقديم خدماتها
لأكثر من 14 ألف مستفيد في إمارة الشارقة من خلال حملة /الوطن أسرة/ في
حين حصل أكثر من 800 مستفيد على الاستشارات في إدارة الإرشاد الأسري
والعديد من الجهات الموقعة على وثيقة التلاحم الأسري وتقديم أكثر من 20
مبادرة رئيسية على مستوى التنظيم والعمليات والقدرات المؤسسية.

بتل

شاهد أيضاً

حمدان بن محمد يدشن المقر الجديد لمركز دبي للإخصاب

– الأحدث في المنطقة لعلاج العُقم وبحوث ودراسات عِلْم الأجنّة . – المركز يستقبل 14 …