دراسة لـ ‘امريكية الشارقة ‘ تظهر وجود آليات تواصل تعزز بقاء الشعاب المرجانية في الخليج العربي

الشارقة في 18 أكتوبر /وام/ أظهرت دراسة حديثة أجراها زميل باحث في
العلوم البيئية في الجامعة الأميركية في الشارقة بوجود آلية تتيح للشعاب
المرجانية في منطقة الخليج العربي التواصل مع بعضها البعض في فترات
التكاثر مما يعزز من فرص بقائها وتلعب هذه الآلية دوراً أساسياً في
السماح ليرقات المرجان بالتنقل من مناطق مائية صحية نسبياً إلى مناطق في
حاجة ماسة لهذه اليرقات نتيجة تعرضها لإجهاد ناتج عن عوامل طبيعية أو
بفعل الانسان.

وذكر معد البحث الدكتور جوجينيس كافالانكانتيه زميل باحث في العلوم
البيئية في كلية الآداب والعلوم في الجامعة ان الخليج العربي يتعرض
لارتفاع مضطرد في درجات الحرارة ويواجه ديناميكيات بيئية متغيرة مما
يعرض الشعاب المرجانية للخطر..منوها ان الشعاب المرجانية هي واحدة من
أكثر النظم البيئية تنوعا بيولوجيا وحيوية في النظام البيئي العالمي،
وهي ثروة في غاية الأهمية في الخليج العربي ولقد شهدنا خلال العقود
الأخيرة حالة من التدهور بسبب تغير المناخ العالمي والنشاط البشري
وانتشار ظاهرة ابيضاض المرجان بشكل كبير بسبب ارتفاع درجات حرارة
المحيطات إلا أنه وعلى الرغم من هذه الظروف، لا تزال المجتمعات
المرجانية تتواجد في مياه جميع الدول الثماني المطلة على الخليج العربي
لذلك فإنه من الضروري فهم مسارات وآليات الاتصال المحتملة بين الشعاب
المرجانية في الخليج حتى نستطيع التوصل لفهم آليات تكيفها وبقائها.

وأضاف ان نتائج البحث تشير إلى أن كمية اليرقات الموجودة في مناطق
الإمداد المحتملة في الخليج العربي قد تكون كافية لصيانة المناطق
الواقعة تحت الضغط وتواجه تآكلاً في شعابها و لقد لاحظنا أن هناك
إمكانات كبيرة لتوطين ذاتي تثبت فيها اليرقات نفسها على الشعاب
المرجانية الأبوية، بالإضافة إلى فرص حصول اتصال بين الأقاليم حيث تتنقل
اليرقات من منطقة إلى أخرى فعلى سبيل المثال يمكن لليرقات أن تنتقل من
الكويت إلى البحرين ثم إلى دولة الامارات.

وأشار الدكتور كافالانكانتيه إلى أن نتائج البحث مهمة للغاية لمجتمع
الأبحاث العلمية لأنها تقوم بالكشف شيئا فشيئاً عن مصادر مستعمرات
اليرقات المرجانية التي تساعد في إعادة إحياء الشعاب المرجانية المتآكلة
على شواطئ الخليج وتدعم عملية تعافيها وشفائها، وهو ما لم يكن واضحاً
بشكل كبير في الماضي.

واعتمد الدكتور كافالانكانتيه في بحثه على أحدث النماذج الرقمية لمحاكاة
سلوك اليرقات المرجانية وانتشارها لتقييم حركتها المحتملة من منطقة إلى
أخرى، وبالتالي تحديد مسارات الاتصال بين المجمعات المرجانية داخل
الخليج العربي وقد شارك كل من الدكتور إدمو كامبوس، زميل باحث، وفيليبي
فييرا، باحث زائر من الجامعة الأميركية في الشارقة في مناقشة النتائج
النهائية لهذا البحث.

وام/علياء آل علي/عماد العلي

شاهد أيضاً

‘الموارد البشرية’ تطلع بالتعاون مع ‘الرقابة النووية’ موظفي حكومة أبوظبي على تطورات البرنامج النووي السلمي

السبت، ٢٤ أكتوبر ٢٠٢٠ – ٧:٣٣ م أبوظبي في 24 أكتوبر/ وام / نظمت هيئة …