رئيسة المجلس الوطني الاتحادي تبحث تعزيز علاقات التعاون مع المفوضية الأوروبية.

ابوظبي في 25 مايو/ وام / استقبلت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أمس الثلاثاء في مقر المجلس بأبوظبي سعادة أندريا كاغيكناني مدير التعاون الدولي في المفوضية الأوروبية رئيس لجنة الصداقة الأوروبية مع الدول الأفريقية والخليجية.

وجرى خلال اللقاء الذي حضره سعادة عبدالعزيز الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني لاتحادي وسعادة باتريتزو فوندي سفير الاتحاد الأوروبي لدى دولة الإمارات العربية المتحدة والوفد المرافق له.. بحث سبل تعزيز علاقات التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودول المفوضية الأوروبية البالغ عددها 28 دولة وتطويرها على مختلف الأصعدة.

ورحبت معالي الدكتورة القبيسي بزيارة وفد المفوضية الأوروبية دولة الإمارات والمجلس الوطني الاتحادي والتي تهدف إلى تعزيز علاقات التعاون بين الجانبين في المجالات كافة وتبادل الخبرات بما يعكس التطور الذي تشهده العلاقات القائمة بين الجانبين والحرص على تفعليها في القطاعات المهمة مثل التنمية الاقتصادية والطاقة والبيئة والابتكار فضلا عن الاستفادة من تجربة الإمارات الرائدة في استشراف المستقبل وتمكين الشباب من المساهمة في مسيرة التنمية الشاملة المتوازنة.

وأشارت معاليها إلى أن هذا اللقاء يأتي تجسيدا للقاءات المثمرة التي تمت خلال زيارة وفد المجلس الوطني الاتحادي برئاسة معاليها إلى بلجيكا خلال شهر أبريل الماضي حيث عقد وفد المجلس سلسلة لقاءات ومباحثات رفيعة المستوى في مقري البرلمان الأوروبي والمفوضية الأوروبية مع كبار المسؤولين أصحاب القرار.

وأكدت معالي القبيسي خلال استقبالها أعضاء وفد المفوضية الأوروبية ضرورة تفعيل الزيارات الثنائية بين الجانبين في المجالات كافة لمواكبة التطور الذي تشهده العلاقات القائمة والاستفادة من التجارب الناجحة لديهما في العديد من القطاعات الحيوية ومن الفرص المتاحة لتنمية التعاون في القطاعات الواعدة التي تشهد تطورا ملحوظا فضلا عن تعزيز التنسيق في القضايا محل النقاش خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الدولية.

وأطلعت معالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أعضاء الوفد الزائر على المبادرات المبتكرة التي تطلقها دولة الإمارات بفضل توجيهات ورؤية القيادة الرشيدة والرامية إلى توظيف العلوم التكنولوجيا الحديثة والطاقات الواعدة لأبناء الوطن وفق أسس راسخة وخطط مدروسة لرسم مستقبل أفضل لأجيال المستقبل وتعزيز مكانة دولة الإمارات في قطاع تكنولوجيا الفضاء والعمل على تنظيم ودعم وتنمية قطاعات المعرفة والصناعة في الدولة.

وقالت معاليها إن رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله باعتماد السياسة العليا لدولة الإمارات في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار تأتي في سياق المبادرات التي تستهدف تنويع مصادر الاقتصاد الوطني وتحقيق التنمية المستدامة والمتوازنة للموارد الوطنية في ظل منظومة متكاملة للإنتاج المعرفي وتؤكد أن دولة الإمارات حسمت خياراتها لعالم ما بعد النفط لاستدامة مواردها من خلال الاستثمار في الإنسان وفي العلم والتقنية المتقدمة مشيرة إلى أنه تم تخصيص عام 2015م عاما للابتكار لدعم كل المبادرات الرامية إلى تشجيع الابتكار والإبداع بالإضافة إلى اعتماد سياسة التنوع في الاقتصاد الوطني وتعدد مصادره وموارده.

من جانبه أكد سعادة أندريا كاغيكناني مدير التعاون الدولي في المفوضية الأوروبية أهمية عقد لقاءات دورية بين البرلمانيين الإماراتيين والأوروبيين لتبادل الخبرات ووجهات النظر حول القضايا الدولية المختلفة.

ورحبت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بهذا الطلب مؤكدة أهمية الدبلوماسية البرلمانية في مواكبة توجهات الدول والتي تتكامل مع سياستها الخارجية وما تتبناه من مواقف وما تطرحه من قضايا مختلفة.

وأعرب كاغيكناني عن سعادته الغامرة بزيارة دولة الإمارات والمجلس الوطني الاتحادي بالإضافة إلى زيارته لعدد من المؤسسات المهمة والتي قام بتنسيقها المجلس الوطني الاتحادي ومنها وكالة الإمارات للفضاء وشركة مبادلة وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا ووزارة التغير المناخي والبيئة وعقد خلال تلك الزيارات لقاءات مهمة مع عدد من المسؤولين رفيعي المستوى.

وأشاد بما حققته الدولة من إنجازات كبيرة وملموسة في القطاعات كافة وبدور المجلس الوطني الاتحادي في تقريب وجهات النظر مع المفوضية الأوروبية حول العديد من القضايا الدولية الراهنة والمهمة.

كما أشاد كاغيكناني كذلك بالزيارة الناجحة التي قام بها وفد المجلس الوطني الاتحادي إلى بلجيكيا في أبريل الماضي وما تم خلالها من لقاءات ومناقشات مثمرة.. وقال إن “هذه الزيارات تعد من النتائج التي نتطلع إلى ترجمتها على أرض الواقع للبدء بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه وهي تهدف أيضا إلى الاطلاع على الخطط والاستراتيجيات التي تتبناها دولة الإمارات لاستشراف المستقبل وما تتميز به من تطور وتقدم وأمن في ظل ما تعانيه المنطقة من تطورات وأحداث”.

واضاف أن لدى دولة الإمارات العربية المتحدة تجربة تحظى باحترام العالم بفضل رؤية قيادتها وحرصها على إطلاق مجموعة من المبادرات وتطبيقات الحلول المبتكرة في مختلف المجالات لا سيما في الطاقة والبيئة فضلا عن الخطط والاستراتيجيات التي تستهدف استشراف المستقبل في إطار حرصها على تبنى سياسات وخطط استراتيجية وطنية واضحة لتمكين الأجيال الحالية وأجيال المستقبل خصوصا الشباب من تطوير قدراتهم وتأهيلهم لحمل المسؤولية والقدرة على بناء المستقبل وفق أسس راسخة وقوية.

– مل -.

وام/حام/سرا

شاهد أيضاً

مجلس محمد بن زايد يطلق سلسلة محاضراته الرمضانية لهذا العام ‘عن بعد’

السبت، ١٧ أبريل ٢٠٢١ – ٧:٢٩ م – يناقش قضايا إنسانية وصحية وتعليمية واجتماعية لحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.