رئيس النمسا يستقبل أمل القبيسي.

فيينا في 23 ابريل / وام / استقبل فخامة الرئيس هاينس فيشر رئيس جمهورية النمسا الاتحادية في قصر هوفبورغ الرئاسي معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي والوفد المرافق لها.

وفي بداية اللقاء نقلت معالي الدكتورة القبيسي تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى فخامة الرئيس النمساوي وتمنيات سموهم للنمسا وشعبها الصديق بدوام الرقي والازدهار والتقدم في شتى المجالات.

بدوره حمل فخامة الرئيس هاينس فيشر معالي الدكتورة أمل القبيسي تحياته إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ..مؤكدا حرص جمهورية النمسا على تعزيز وتطوير أوجه علاقات التعاون مع دولة الإمارات في المجالات كافة نظرا لما تتمتع به الإمارات من مكانة اقتصادية وتجارية مؤثرة على مستوى المنطقة الخليجية والعربية وما تشهده من تطورات تنموية وعمرانية وحضارية سريعة وما تتمتع به من سياسة حكيمة داعية للحفاظ على الأمن والسلم والاستقرار الدوليين الأمر الذي ساهم في إكسابها سمعة عالمية طيبة ومكانة متميزة بين دول العالم المتقدم وفي شتى المحافل الدولية.

وأشاد الرئيس النمساوي بالتغييرات الهيكلية لحكومة دولة الإمارات ووصفها بأنها خطوات رائدة سبقت العالم فيها وخاصة في شأن وزارتي التسامح والسعادة وتعيين أصغر وزيرة شابة على مستوى العالم تتولى شؤون الشباب.

وثمن الرئيس النمساوي خلال اللقاء خطوات تمكين المرأة التي تتبعها دولة الإمارات في مختلف القطاعات من حيث إشراكها للمرأة في جميع مراكز وأجهزة صنع القرار السياسي وجعلها شريك فاعل في جميع خطوات التنمية والاستدامة التي تطمح إليها الدولة ..مهنئا الدكتورة القبيسي بمناسبة انتخابها لرئاسة المجلس الوطني الاتحادي كأول امرأة تتولى هذا المنصب الرفيع على المستوى العربي ومنطقة الشرق الأوسط.

من جانبها أكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي على عمق العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية النمسا وحرص كلا البلدين على تطويرها في المجالات كافة وخاصة السياسية والبرلمانية والاقتصادية والثقافية والتعليمية والاستثمارية والارتقاء بها إلى آفاق أرحب وأوسع ..مشيرة الى أهمية تعزيز هذا التعاون من خلال تفعيل التعاون البرلماني وتبادل الزيارات والخبرات بما يصب في صالح البلدين والشعبين الصديقين في ظل ما يشهده العالم من تطورات وتحديات كبيرة وما يتطلبه ذلك من توحيد للمواقف والتوجهات حيال مختلف القضايا.

وتم التأكيد خلال اللقاء على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية الجيدة بين البلدين والشراكة الاستراتيجية لتعزيز التعاون المشترك وتحقيق المنافع المشتركة في ظل توفر الإمكانيات الكبيرة والمتنوعة التي تتمتع بها كل من دولة الإمارات وجمهورية النمسا وخصوصا في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، والقطاعات الحيوية الأخرى كالثقافة والفنون والتعليم والتنمية المستدامة والطاقة المتجددة.

كما تم تبادل وجهات النظر بين الجانبين حول القضايا الإقليمية والدولية الراهنة وخصوصا في بعض بلدان الوطن العربي كاليمن وسوريا والعراق وليبيا ..مؤكدين على اتفاق البلدين على أهمية تحقيق السلم والأمن والاستقرار العالمي ودعم كافة الجهود المبذولة لتوفير مستقبل أفضل لشعوب العالم وتحقيق الأمن والاستقرار المنشود في كل بقعة من بقاع الكرة الأرضية.

وبحثت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي مع فخامة الرئيس هاينس فيشر رئيس جمهورية النمسا الاتحادية سبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية النمسا في مختلف المجالات بما يعود بالنفع على البلدين والشعبين الصديقين وبما يساهم في تحقيق الأمن والاستقرار الدوليين في العالم ويعمل على مواجهة الإرهاب ومحاربته وتجفيف منابع تمويله.

واتفقت معالي الدكتورة أمل القبيسي وفخامة الرئيس النمساوي فيشر على إدانة كافة أشكال الأعمال الإرهابية التي تقتل المدنيين الأبرياء ورفض كافة صورها وأشكالها التي تهدد سيادة الدول واستقرارها وتمزق المجتمعات ..مؤكدين على ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق الدولي من أجل مكافحة الإرهاب ومحاربته وتجفيف منابعه ومصادره من خلال تبني استراتيجية دولية شاملة للجوانب الأمنية والفكرية والسياسية لدحر تلك التنظيمات الإرهابية وقطع كافة وسائل الدعم والتمويل عنها.

وتطرقت القبيسي إلى الدور المهم الذي يلعبه التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة لمحاربة الإرهاب ورفع الظلم والعدوان عن الشعب اليمني الشقيق ودعم الشرعية هناك ودحر الجماعات الضالة التي تقتل الأطفال والنساء والشباب الأبرياء وتمزق النسيج المجتمعي وتهدد وحدة وكيان اليمن واستقراره.

حضر المقابلة سعادة كل من عبدالعزيز الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي وعضو المجلس علي جاسم.

– ياس –

وام/ياس/مصط

شاهد أيضاً

609 إصابات جديدة بكورونا في النمسا

الثلاثاء، ٢٩ سبتمبر ٢٠٢٠ – ٩:٣٩ م فيينا في 29 سبتمبر / وام / أعلنت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.