سيف بن زايد يستقبل قائد عام شرطة نيويورك.

أبوظبي في 24 أبريل/ وام / استقبل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اليوم وفدا من شرطة مدينة نيويورك برئاسة المفوض العام لشرطة نيويورك وليام براتون ونائبه لشؤون الاستخبارات ومكافحة الإرهاب جون ميلر والوفد المرافق لهما.

ورحب سموه بزيارة الوفد للدولة مؤكدا أهمية التعاون الدولي والعمل الميداني المشترك وتبادل الخبرات بين وزارة الداخلية وشرطة نيويورك بما يعزز الجهود في خدمة المجتمع ويرسخ العلاقة القائمة بين الجانبين في مكافحة الجريمة العابرة للقارات.

 إلى ذلك منح سموه ضابط ارتباط شرطة نيويورك الملازم اندرو باول كامارشيفاكول المقيم بالدولة والملتحق ضمن كوادر الإدارة العامة للإسناد الأمني بوزارة الداخلية ميدالية التعاون الأمني من الطبقة الأولى تقديرا لجهوده في تعزيز التواصل والعمليات المشتركة وتبادل المعلومات والخبرات بين الجانبين.

وتجري وزارة الداخلية ترتيبات حاليا لإرسال ضابط ارتباط إمارتي للإقامة في مدينة نيويورك والعمل مع كادر شرطتها تعزيزا للعمل المشترك.

وأبدى المفوض العام لشرطة نيويورك وليام براتون اعجابه بالمستوى الذي وصلت اليه وزارة الداخلية الإماراتية في تقديم الخدمات الشرطية وفق أفضل معايير العمل الشرطي العالمية وبمنظومة تدريب ورفع كفاءة الكوادر البشرية وتوظيف التكنولوجيا الحديثة في مختلف الإدارات الشرطية ومواكبتها للتطورات والتطبيقات الميدانية العالمية في مجال تعزيز الأمن والاستقرار.. مؤكدا حرص شرطة نيويورك على تعزيز العلاقة مع وزارة الداخلية عبر تبادل الخبرات والمعارف بين الطرفين.

حضر اللقاء اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وعدد من ضباط وزارة الداخلية ومن جانب شرطة مدينة نيويورك تيموثي جون تيرنر الضابط المسؤول في مكتب المفوض ودانيال كوتس المحقق في إدارة شرطة المدينة.

وكان وفد شرطة نيويورك زار شرطة دبي وبحث مع اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي التعاون المشترك وتعزيز العلاقات بين الطرفين وتبادل الخبرات والتجارب في مجالات العمل الشرطي.

واصطحب المزينة الوفد الزائر إلى الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية وكان في استقبالهم اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي ومديري الإدارات الفرعية.

وأقامت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية معرضا لإنجازاتها والتقنيات التي تستخدمها والموارد البشرية المؤهلة والإمكانات التي تمتلكها في الحد من وقوع الجريمة وبسط الأمن والأمان، والتصدي لمرتكبيها ونشر الثقافة الأمنية بين أفراد المجتمع ومدى مساهمة إدارة الجرائم الاقتصادية في حفظ المستثمرين وحماية الاسواق من البضائع المقلدة والمشاركة في تقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين ولجميع الشرائح في المجتمع بمن فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال مراكز الشرطة المتنقلة وإدارة الشرطة السياحية.

وتعرف الوفد الضيف على الأهداف المنشودة من الدوريات الأمنية الفارهة.

وقدم المزينة في قاعة الاجتماعات شرحا متكاملا عن الهيكل التنظيمي للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية ومراكز الشرطة والإدارات الفرعية المختصة الذين يعملون تحت مظلة الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.

كما قدم الخبير يونس المعلم رئيس قسم مكافحة غسل الأموال والجرائم المالية عددا من قضايا غسل الأموال التي حققت شرطة دبي نجاحا في القبض على مرتكبيها.. وتحدث العقيد خالد الكواري نائب مدير الادارة العامة لمكافحة المخدرات عن أهمية التعاون الدولي في مجال مكافحة المخدرات مستعرضا عدد من القضايا التي كانت لجهود العمل الاستخباراتي لشرطة دبي الدور المهم في القبض على عصابات المخدرات في المياه الدولية بالتعاون الدولي والعمل على تكثيف وتوحيد الجهود بين جميع الأجهزة المختصة بهذا الشأن.

فيما قدم العقيد محمد عقيل اهلي مدير إدارة الملاحقة الجنائية قصة عصابة النمر الوردي التي نفذت جريمة سرقة محل “جراف للمجوهرات” في مركز وافي للتسوق وشكلت في العام 2007 تحديا حقيقيا لكفاءة الأجهزة الأمنية في دولة الإمارات عامة.

وأوضح أن لشرطة دبي الفضل في كشف غموض العصابة التي حيرت العالم بعد ان أرسلت 12 عينة دي إن إيه خاصة بأفراد عصابة النمر الوردي الذين ارتكبوا جريمة السطو على محل جراف للمجوهرات إلى الأمانة العامة للإنتربول الدولي وكان لها الفضل في الكشف عن قضية سرقة محال مجوهرات في دول عالمية عدة لافتا إلى أن الأمين العام السابق للإنتربول الدولي أرجع الفضل لكشف عصابة النمر الوردي التي ظلت غير معروفة للعالم على مدار 17 عاما إلى شرطة دبي.

كما وأوضح المقدم سعيد الهاجري مدير إدارة المباحث الإلكترونية دور الادارة في العمل في الحد من الجرائم الإلكترونية والاحتيال واختراق الحسابات البنكية وسرقة أرقام بطاقات الائتمان ومستخدمي الهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية المتطورة والتحايل المالي بالنظر إلى خطورته وتأثيره السلبي في الاقتصاد وابتزاز الأفراد ماليا والتهديد والقرصنة الإلكترونية المرتبطة بتحويل الأموال وتوعية الأفراد والشركات بالثغرات الأمنية بانتهاك الخصوصية والأمن الشخصي، وكيفية التعامل الأمثل مع العالم الافتراضي.

//يتبع//

وام/ععا/سرا

شاهد أيضاً

‘تحقيق أمنية’ تختتم حملتها التوعوية عن سرطان الأطفال

الثلاثاء، ٢٩ سبتمبر ٢٠٢٠ – ١١:١٢ ص أبوظبي في 29 سبتمبر / وام / أعلنت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.