صندوق الوطن يختتم فعاليات المرحلة الثانية من ‘ المبرمج الإماراتي’

أبوظبي في 29 ديسمبر / وام / أعلن صندوق الوطن عن اختتام فعاليات
المرحلة الثانية من برنامج “المبرمج الإماراتي” والتي إقيمت في عجمان
والعين بمشاركة 150 طالباً وطالبة تعرفوا خلالها على تكنولوجيا الذكاء
الاصطناعي وأنظمة الروبوتات وتمكنوا من تطوير مهاراتهم وقدراتهم في مجال
الترميز والتشفير.

وسيكون بإمكان الطلبة المتفوقين في المرحلة الثانية من الانتقال إلى
المرحلة الثالثة والأخيرة التي ستعقد بنهاية العام 2019 حيث ستركز على
مهارات الترميز المتقدمة وذلك بهدف تمكين المشاركين من المهارات
المتقدمة في علوم الكمبيوتر.

وقال محمد تاج الدين القاضي مدير عام صندوق الوطن ان اختتام المرحلة
الثانية من البرنامج يأتي ليضاف إلى الإنجازات التي حققها الصندوق في
تمكين الناشئة وأجيال المستقبل من لغة البرمجة والعلوم المتقدمة التي
تمكنهم من إتقان مهارات المستقبل والتعامل مع متطلباته ومتغيراته
ليكونوا مشاركين فاعلين في مسيرة بناء اقتصاد معرفي متوازن ومستدام
للأجيال القادمة نضمن من خلاله التفوق ومواصلة التقدم لدولتنا لتكون
الأفضل على مستوى العالم في جميع المجالات.

وأوضح أن البرنامج حظي منذ إطلاقه باهتمام كبير ونتطلع خلال العام
المقبل إلى مواصلة تقديمه لضمان استفادة أكبر عدد من الطلاب والناشئة
منه حيث نستهدف الوصول إلى أكثر من 1500 طالب وطالبة جدد من جميع أنحاء
الدولة كما سنسعى أيضاً إلى استكشاف المزيد من الموهوبين في مجالات
الذكاء الاصطناعي لضمان مواصلة تنمية المواهب والكفاءات في هذا المجال
في باقي إمارات الدولة الأخرى.

وثمن القاضي الدعم المتواصل الذي يقدمه الشركاء الاستراتيجيون للبرنامج
ومساهمتهم في إعداد جيل من المتفوقين في لغة المستقبل بمن فيهم جامعة
الإمارات ومركز شباب عجمان بالإضافة إلى كلية المدينة الجامعية في
عجمان.

ويعتبر “المبرمج الإماراتي” منصة معرفية تتيح للطلاب والطالبات في مدارس
الدولة اكتساب مهارات برمجية متميزة بما فيها تطوير مهارات التفكير
الإبداعي والتحليلي وكيفية بناء تطبيق الكتروني والتصميم من خلال مجموعة
مكثفة من الدورات والبرامج التعليمية.

ويهدف برنامج “المبرمج الإماراتي” – الذي يقام بالتعاون مع شركة دارك
ماتر – إلى إعداد جيل من المبرمجين الإماراتيين المتمكنين من لغة
البرمجة وتطبيقاتها وذلك من خلال توفير بيئة ملائمة ومحفزة لطلاب
وطالبات المدارس في مختلف أنحاء الدولة تمكنهم من إكتساب مهارات
تكنولوجية متقدمة عبر مراحل شاملة ومتكاملة من شأنها المساهمة في تعزيز
جاهزيتهم للتعامل مع متغيرات سوق العمل في المستقبل.

يذكر أن برنامج المبرمج الإماراتي ضم منذ انطلاقته هذا العام 1250 طالبا
وطالبة حيث تم تأهيلهم في عدد من إمارات الدولة من خلال تطوير قدرات
المشاركين وإكسابهم المعارف ولغة العصر الحديث فيه عبر تقديم برامج
تعليمية نظرية من خلال مجموعة من المحاضرات الصفية والبرامج التعليمية
باستخدام شبكة الإنترنت وأخرى تطبيقية لإكسابهم مهارات تصميم البرامج.

وتعد مبادرة “المبرمج الإماراتي” أحد مبادرات صندوق الوطن والتي تعنى
بالشباب ونتاج للتعاون المشترك يجمع بين جامعة الإمارات وحكومة عجمان
الرقمية ورؤية الإمارات وشركة “دارك ماتر” ومؤسسة أجيال لتنمية المواهب
التابعة لها وهي تهدف إلى إعداد جيل متمكن من أساسيات التكنولوجيا ولغة
المستقبل “البرمجة”.

وام/أحمد جمال/إسلامة الحسين

شاهد أيضاً

‘الوطني للأرصاد’ يحذر من تشكل الضباب وتدني مدى الرؤية

الأحد، ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠ – ١١:٠٢ م أبوظبي في 20 سبتمبر /وام/ ناشد المركز الوطني …