‘عزبة الإمارات’.. سجل حافل بالإنجازات وأجمل المطايا المحليات الأصايل

منطقة الظفرة في 29 ديسمبر/ وام / أضافت إبل عزبة الإمارات المملوكة
لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة وأنجاله
الكرام اليوم بعد انتزاعها بيرق الظفرة للإبل المحليات الأصايل شوط
“الجمل 50 ” للمرة الثامنة على التوالي إنجازا ذهبيا جديدا لسجلها
الحافل بالإنجازات والمراكز الأولى ولتحافظ بذلك على مركزها الأول
وصدارتها في ميادين المزاينة وتؤكد من جديد أنها تمتلك أجمل المطايا
المحليات الأصايل وأكثرها تميزا وذلالة والتي تنحدر من أعرق السلالات
وأكثرها نقاء على مستوى منطقة الخليج.

وبعد منافسة قوية شهدها “شوط الجمل 50” للمحليات الأصايل الذي شارك فيه
كبار ملاك الإبل على مستوى المنطقة ووسط حضور جماهيري كبير وفرحة عارمة
سلم سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد
للأعمال الإنسانية والخيرية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي بيرق الظفرة
الثامن للمحليات الأصايل للسيد أحمد خلفان بصايغ المزروعي مسؤول عزب سمو
الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان والسيد سالم بن سندية المنصوري وكيل إبل
عزبة الإمارات بعد أن حققت إبل العزبة المركز الأول بكل جدارة في الشوط
وحصلت على أعلى نسبة بمقاييس الجمال المتمدة في عالم مزاينات الإبل
لتبقى عزبة الإمارات المسيطرة على المشهد العام في مهرجان الظفرة بدورته
الثانية عشرة.

وأكد أحمد خلفان بصايغ المزروعي أن هذا الإنجاز الجديد جاء بعد تحضيرات
واستعدادات مبكرة بفضل التوجيهات السديدة لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل
نهيان حيث يوجه سموه دائما باقنتاء وإنتاج أجود وأفضل سلالات الإبل
العربية الأصيلة القادرة على المنافسة وتحقيق مراكز الصدارة.

وقال إن بيرق الظفرة الثامن هو تتويج لجهود ومبادرات سموه والهادفة إلى
المحافظة على تراثنا الأصيل من الإبل العربية الأصيلة نقية وخالية من
التهجين مشيرا إلى جهود سمو الشيخ سلطان بن زايد وأياديه البيضاء في هذا
الجانب حيث يطلق سموه وبصفة مستمرة العديد من المبادرات الهادفة إلى دعم
الملاك وتحفيزيهم على إنتاج واقتناء الإبل الأكثر تميزا وجمالا للحفاظ
على موروثنا العريق من الأصايل التي تشكل أحد أهم أركان الموروث العريق
للمنطقة.

وأضاف المزروعي أن إبل عزبة الإمارات تخضع دائما للتطوير وتحظى باهتمام
خاص لتبقى منافسا قويا في أهم ميادين المزاينة وأن عزبة الإمارات تسير
ضمن خطة استراتيجية مدروسة ومحسوبة تستلهم في جميع خطاها وإنجازاتها
توجيهات وأفكار سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان رجل التراث العربي
الأول.

من جانبه أكد سالم بن سندية المنصوري وكيل إبل عزبة الإمارات أن هذا
الفوز هو حلقة جديدة تضاف إلى سلسلة الإنجازات الذهبية والنوعية التي
حققتها عزبة الإمارات في مشاركاتها الداخلية والخارجية حيث تحظى دائما
بالمراكز المتقدمة ولديها سجل ذهبي في ميادين المزاينات.

وأشاد بمهرجان الظفرة باعتباره المهرجانا التراثي الشامل الذي يوثق
لتراث دولة الإمارات ويؤصل له في نفوس الأجيال.. مؤكدا أن الدعم
اللامحدود الذي تقدمه القيادة الرشيدة لحفظ موروث الآباء والأجداد من
أهم أسباب نجاح المهرجانات التراثية والوطنية في دولة الإمارات.

وكانت “منقية عزبة الإمارات” قد لفتت أنظار الجماهير وأعضاء لجان
التحكيم بجمالها وتفردها وتوقع الجميع تصدرها وانتزاعها البيرق.

وقام عدد كبير من المواطنين وأبناء دول مجلس التعاون الخليجي ومنذ وقت
مبكر اليوم بتزيين سياراتهم بالأعلام وصور أصحاب السمو الشيوخ وشعار
عزبة الإمارات لثقتهم بإبل العزبة وقدرتها على المافسة وانتزاع اللقب
وبعد أن تم الإعلان رسميا عن تتويج إبل عزبة الإمارات بالمركز الأول عمت
الفرحة المنصة الرئيسية وميدان المزاينة وعبر الجمهور عن فرحته وبهجته
بهذا الإنجاز المميز ونظم مسيرة ضخمة توجهت من منصة التتويج في ميدان
الظفرة إلى مخيم عزبة الإمارات تقدمتها الإبل الفائزة المتوشحة
بالزعفران وأعلام النصر وسط الأهازيج الشعبية والأغاني الوطنية وتحولت
المسيرة إلى عرس تراثي كبير شارك فيها المئات من عشاق الإبل من
المواطنين وأبناء دول الخليج العربية كما شارك العديد من الشعراء بهذه
المناسبة إلى جانب فرق الفنون الشعبية والعيالة وفرسان قرية بوذيب
للفروسية.

وتعد “عزبة الإمارات” المملوكة لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل
صاحب السمو رئيس الدولة وأنجاله الكرام من أعرق وأفضل وأكبر العزب في
منطقة الخليج وتمتلك نخبة من أفضل وأجود سلالات الإبل العربية الأصيلة
وتتمتع بشهرة كبيرة لحرصها على اقتناء وانتاج أفضل وأجمل المطايا
العربية الأصيلة ضمن خطة هادفة تترجم وتحقق توجيهات سمو الشيخ سلطان بن
زايد آل نهيان حيث يوجه سموه دائما بالحفاظ على أفضل سلالات الإبل
العربية الأصيلة والابتعاد عن التهجين ولسموه في هذا المجال أياد بيضاء
حيث أطلق سموه العديد من المبادرات لأجل الحفاظ على سلالات الإبل
المحلية الأصيلة.

ولعزبة الإمارات سجل حافل بالإنجازات حيث تحقق العزبة في كل موسم
انجازات ونجاحات جديدة وتحصل على أقوى المراكز وأهم الجوائز في
المزاينات الداخلية والخارجية ومن أهم انجازات العزبة حصولها بكل جدارة
واستحقاق على بيرق مهرجان الظفرة “شوط البيرق- الجمل 50” لفئة المحليات
الأصايل لثمان دورات متتالية بعد انتزاعها بيرق الأصايل هذه الدورة
“الظفرة 2018” إضافة إلى عشرات الإنجازات والرموز التي حققتها إبل
العزبة في أهم وأعرق ميادين المزاينة.

من جانب آخر تواصل عزبة الإمارات مشاركتها في مهرجان الظفرة التراثي من
خلال مخيمها في الظفرة الذي ينظم يوميا فعاليات وأنشطة ثراثية وثقافية
حيث نظم نادي تراث الإمارات في جناحه ضمن مخيم العزبة ورشة عملية للصيد
بالصقور بجانب نشاط لركوب الإبل ضمن أنشطة النادي في فعاليات مخيم
“البيت متوحد” بمهرجان الظفرة.

وأكد السيد سعيد المناعي مدير إدارة الأنشطة في النادي ان التراث يعد
حجر أساس لدولة الإمارات العربية المتحدة وقد أوصى المغفور له الشيخ
زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” بالاهتمام به وأن سمو الشيخ
سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث
الإمارات يؤكد على هذه الوصية بضرورة إيصال الموروث الشعبي لأبناء
الدولة في كل مكان.

وقال إن مشاركة النادي في مخيم “البيت متوحد” تنبع من حرص النادي على
إيصال الموروث إلى الأجيال مشيرا إلى أن المخيم لكونه يجمع أبناء الدولة
من جميع الإمارات يمثل فرصة للنادي لنشر رسالته.

وعن ورشة الصيد بالصقور أبان المناعي أنها دروس في الصقارة تعرف الطلاب
على تاريخها في الدولة كما تعرفهم على “الهدد” والأدوات التي يستخدمها
القناص في رحلة القنص وأنواع الطرائد وأماكن الصيد وذلك لكونها من
الرياضات المهمة التي أحبها الشيخ زايد طيب الله ثراه.

وأضاف أن النادي يقوم بأدوار عدة في مخيم “البيت متوحد” للتعريف بأنشطة
النادي مؤكدا أن نادي تراث الإمارات لم يعد يكتفي بجذب الطلاب إليه بل
يخرج إليهم لتعريفهم بأنشطته وتنفيذ فعاليات تراثية مهمة من أجل تحبيب
التراث إليهم وصقل حب الوطن والهوية الوطنية لديهم.

وبين حسين إبراهيم الحمادي مدرب الصقور في نادي تراث الإمارات إن الورشة
هدفت لتقديم تجربة عملية عن الصيد بالصقور والهدد كما تم فيها التعريف
بالصقور وأسمائها وأنواعها وكيفية تدريب الصقر والقنص به لكون الصيد
بالصقور موروثا مهما يستحق أن تعرفه الأجيال الجديدة.

وجدد السيد محمد سعيد البلوشي رئيس لجنة البرامج والمتطوعين في مخيم
البيت متوحد شكره لنادي تراث الإمارات.. وقال إن النادي ظل يدعم المخيم
خلال السنوات الست الماضية بلا توقف حيث يوفر لطلاب وطالبات المخيم
أنشطة الهجن والفروسية والصقارة والسنع والورش التراثية النسائية مما
أسهم في دفع مسيرة المخيم..مشيرا إلى أن المخيم يشهد إقبالا كبيرا من
قبل الطلاب والطالبات وأن اللجنة العليا قررت نسبة لهذا الإقبال استقبال
مجموعة جديدة في المخيم.

وفي السياق نفسه شهدت “عزبة الإمارات” التابعة لسمو الشيخ سلطان بن زايد
آل نهيان تواصل التنظيم اليومي لنشاط لركوب الإبل والفروسية للطلبة
والطالبات الذين يزورون العزبة في برنامج يومي يتفاعلون خلاله مع
فعاليات العزبة مثل الرقصات التراثية والورش التراثية للطالبات التي
يقيمها النادي بإشراف مدربات تراثيات بجانب زيارات السياح الأجانب ورواد
مهرجان الظفرة الذين تمثل العزبة محطة مهمة من محطات جولاتهم في
المهرجان.. بجانب جناح مركز زايد للدراسات والبحوث في العزبة الذي يحتوي
على معرض لإصدارات النادي في الثقافة والتراث والشعر الشعبي والدراسات
التاريخية والتراثية ومعرض لصور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل
نهيان “طيب الله ثراه” ومعرض للمخطوطات النادرة.

– مل -.

شاهد أيضاً

الصيد بالصقور.. رياضة الأجداد يتوارثها الأبناء

من / عبدالوهاب عبدالله الوهابي.. رأس الخيمة في 29 سبتمبر / وام / تحظى رياضة …