لجنة الصداقة الإماراتية – الكولومبية تبحث تعزيز علاقات التعاون البرلمانية

أبوظبي في 16 سبتمبر / وام / بحث سعادة الدكتور طارق حميد الطاير رئيس
لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية – الكولومبية في المجلس الوطني
الاتحادي ومعالي جيرمان بلانكو ألفاريز رئيس مجلس النواب الكولومبي سبل
تعزيز علاقات التعاون في المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية
والاستثمارية والتجارية.

وأكد الجانبان أهمية لجان الصداقة بهدف تفعيل علاقات التعاون في شتى
المجالات ودعم مختلف المؤسسات في البلدين بما يجسد حرص وتطلعات قيادتي
وشعبي البلدين الصديقين، ومما يعزز التنسيق بين المؤسسات البرلمانية
خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الدولية.

ورحب سعادة طارق حميد الطاير بمعالي رئيس مجلس النواب الكولومبي
وبمجموعة أعضاء لجنة الصداقة الكولومبية وعددهم 22 عضوا يمثلون مختلف
لجان مجلس النواب الكولومبي، مثمنا العلاقات الثنائية بين البلدين، ونقل
الطاير تحيات معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي رئيس الشعبة
البرلمانية الإماراتية، لمعالي جيرمان بمناسبة انتخابه رئيسا لمجلس
النواب .. متمنيا له النجاح والتوفيق في مهامه البرلمانية، معربا عن
شكره لمعالي جيرمان بلانكو ألفاريز لتعاونهم ومبادرتهم لعقد هذا
الاجتماع الافتراضي الأول للمجموعة.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الافتراضي الأول والذي نظمه مجلس النواب
بجمهورية كولومبيا بمشاركة أصحاب السعادة أعضاء لجنة الصداقة الإماراتية
الكولومبية وهم: عائشة محمد الملا نائب رئيس لجنة الصداقة البرلمانية
الإماراتية الكولومبية ، والدكتورة نضال محمد الطنيجي، ومريم ماجد بن
ثنيه، وشذى سعيد النقبي، وكفاح محمد الزعابي أعضاء لجنة الصداقة في
المجلس الوطني الاتحادي.

كما شارك في الاجتماع سعادة سالم راشد العويس سفير الدولة لدى جمهورية
كولومبيا ، وسعادة عفراء راشد البسطي الأمين العام المساعد للاتصال
البرلماني، وحمد سالمين السويدي الخبير البرلماني في الأمانة العامة
للمجلس.

واستعرض سعادة طارق الطاير تطور مسيرة الحياة البرلمانية في الدولة
وبرنامج التمكين الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان
رئيس الدولة “حفظه الله” عام 2005 لتمكين المجلس الوطني الاتحادي،
وتوسيع قاعد مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار من خلال مضاعفة أعداد
الهيئات الانتخابية، ومشاركة المرأة ناخبة وعضوة في المجلس، وقرار صاحب
السمو رئيس الدولة بزيادة نسبة تمثيل المرأة في المجلس إلى 50 في المائة
، فضلا عن الإنجازات التي حققتها الدبلوماسية البرلمانية ومن ضمنها
تعزيز التكامل بين الدبلوماسيتين البرلمانية والرسمية.

وتطرق الطاير إلى الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم بسبب تفشي
الجائحة وبالنيابة عن المجلس الوطني الاتحادي أعرب سعادته عن تضامنه مع
جمهورية كولومبيا في مكافحة هذا الوباء، موضحا أن الاجتماع فرصة لتطوير
العلاقات البرلمانية بين المجلسين، مما سيعزز من فرص التعاون والتفاهم
حول القضايا المشتركة خاصة فيما يتعلق بالجانب الصحي في مكافحة هذه
الجائحة، مشيرا إلى أهمية دور البرلمانيين لدعم القطاع الصحي خلال أزمة
كوفيد-19، حيث أقر المجلس الوطني الاتحادي في مايو 2020 مشروع قانون
اتحادي بشأن “الصحة العامة”، ويهدف القانون إلى وضع نظام لإدارة المخاطر
الصحية، وإعداد خطط الطوارئ الوطنية اللازمة لمواجهتها أو الحد منها.

من جانبه أكد سعادة سالم راشد العويس تضامن ودعم دولة الإمارات لجمهورية
كولومبيا خلال هذه الفترة الصعبة، مشيرا إلى أن دولة الإمارات لا تتوانى
أبدا في العمل على الصعيد العالمي لدعم المجتمع الدولي، وخاصة الدول
التي تعاني من تفشي الوباء أكثر من غيرها، وأشاد سعادته بالموقف
الكولومبي تجاه القضايا السياسية .. لافتا إلى أن هناك توافقا في الرؤى
والمواقف بين دولة الإمارات وكولومبيا في شأن مكافحة الإرهاب والتطرف
العنيف، مؤكدا أن الإمارات تتبنى رؤية شاملة ومتكاملة لمواجهة هذه
الظاهرة من خلال منهج يشمل الجوانب والأبعاد السياسية، والأمنية،
والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية.

بدوره أعرب معالي جيرمان بلانكو ألفاريز رئيس مجموعة الصداقة الكولومبية
الإماراتية رئيس مجلس النواب عن تقديره وإعجابه بما حققته دولة الإمارات
العربية المتحدة من تقدم ونجاح في كافة المجالات، مشيدا بدورها المتميز
وخاصة على الصعيد الدولي .. مثنيا على قرار تمثيل المرأة في المجلس
الوطني الاتحادي بنسبة 50% ،لافتا إلى أنها خطوة إيجابية ، مشيدا
بالتقدم الذي وصلت إليه الإمارات على صعيد تمكين المرأة وتعزيز مساهمتها
ومشاركتها السياسية في عملية صنع القرار.

وأكد على أهمية تبادل الخبرات البرلمانية والتنسيق لتوحيد الآراء والرؤى
والمواقف في المحافل الدولية، وعلى أهمية اللجنة في بناء شراكات دولية
لمكافحة الإرهاب والتطرف وارتكازها على تحقيق أفضل مستويات التعاون
والتنسيق بين الدول وتطوير الجهود والإجراءات المشتركة فى هذا الشأن.

وقدم الجانب الكولومبي الشكر لدولة الامارات العربية المتحدة على الدعم
الذي قدمته للشعب الكولومبي ولأطفال كولومبيا في مكافحة الجائحة، منوهين
إلى أهمية التنسيق والتعاون في مختلف المجالات التعليمية، والاقتصادية،
والاستثمارية، و تعزيز العلاقات الاستراتيجية والتعاون المشترك في
قطاعات الصناعة والبترول والثروة المعدنية بالإضافة إلى أهمية الربط
الجوي بين البلدين.

كما قدم الجانب الكولومبي في نهاية الاجتماع دعوة لزيارة كولومبيا وذلك
لتعزيز أواصر العلاقات بين البلدين، ولأهمية تبادل الخبرات البرلمانية
ولمد جسور التواصل والتعاون بين المجتمعات.

– مل –

شاهد أيضاً

افتتاحيات صحف الإمارات

أبوظبي في 28 سبتمبر / وام / سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها …