مؤسسة محمد بن راشد وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ينظمان مؤتمر مجتمع المعرفة والابتكار المصري.

دبي فى 29 مايو / وام / نظمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم عضو مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي “مؤتمر مجتمع المعرفة والابتكار المصري” بالتعاون مع المجلس الأعلى للجامعات المصري – قطاع المعلوماتية ضمن سلسلة الفعاليات التي ينظمها الطرفان للإعلان عن نتائج مؤشر المعرفة العربي في دول العالم.

حضر المؤتمر كل من معالى الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري وسعادة جمال بن حويرب العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم إلى جانب رؤساء الجامعات والمراكز البحثية المصرية وعدد من الوزراء السابقين وتم خلاله إطلاق مؤشر المعرفة العربي ومناقشة منهجياته وأبرز نتائجه وخطط تطويره.

و أكد الدكتور أشرف الشيحى في كلمته خلال المؤتمر أن المعرفة تحتل اليوم مركز الصدارة في المشاريع الكبرى لمختلف بلدان العالم لأنها مفتاح كل نهضة ونماء والرافد الأساسى لتحقيق التنمية الشاملة موضحا أن الدول التي تمتلك المعرفة هي الأقدر على تحقيق الازدهار الاقتصادى وتوفير الرخاء لمواطنيها والوصول إلى مكانة مرموقة في التصنيفات العالمية ذات الصلة.

و أشار الشيحى إلى أن الفجوة الحقيقية في المجتمعات تكمن في القدرة على اكتساب المعرفة وليس في كسب الدخل مشيرا إلى أن الفرق بين البلدان وحتى الفئات الاجتماعية الفقيرة والغنية لا يكمن في ضعف الموارد المالية فحسب لكن في ضعف قدرتها على إنتاج المعرفة أو مشاركتها أو استخدامها لمعالجة التحديات اليومية التي تواجهها.

من جهته قال سعادة جمال بن حويرب إن إطلاق مؤشر المعرفة العربي جاء تتويجا للجهود المشتركة بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي تلك الجهود الرامية إلى المساهمة بفاعلية في بناء مجتمعات قائمة على المعرفة وقادرة على إنتاجها ونشرها وتسخيرها في خدمة تنميتها المستدامة.

و أكد أن مؤشر المعرفة العربي لا يهدف إلى تصنيف الدول أو تحديد المراكز لكنه يسعى للمساهمة في بناء مجتمعات المعرفة ومعالجة التحديات التي تواجهها .. موضحا أن المؤشر يسعى ضمن خططه المستقبلية إلى التطور ليصبح أداة قياس صالحة للاستخدام في دول العالم كافة وفق منهجية تتوافق مع المنهجيات والمعايير العالمية وتراعي خصوصية المنطقة العربية في الوقت ذاته.

من جهته قال الدكتور هاني ترك ممثل برنامج الأمم المتحدة الانمائي إن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أهم عوامل التنمية في العصر الحالي وساهمت على نحو فعال في تنمية وبناء اقتصاديات العديد من البلدان المتقدمة التي تعتمد على ما يعرف باقتصاد المعرفة.. في حين شهدت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تقدما مذهلا وسريعا في الأجهزة والمعدات والبرامج والأدوات المستخدمة الأمر الذي ساهم إيجابيا في تنمية الكثير من القطاعات الاقتصادية والصحية والتعليمية وتطويرها.

و ذكر أن مؤشر المعرفة العربي مشروع طموح مبني على معايير علمية وقال : “نأمل في أن يصبح مرجعا لصناع القرار والخبراء للمساعدة على رسم الخطط والسياسات التنموية وأن يسهم في خلق بيئة تنافسية تحفز الجهات المعنية على تفعيل المزيد من المبادرات المعرفية للوصول إلى مجتمع واقتصاد المعرفة “.

و قال الدكتور جمال درويش رئيس لجنة قطاع علوم الحاسب والمعلوماتية بالمجلس الأعلى للجامعات المصري إن لجنة الحاسب والمعلوماتية بالمجلس تنظم هذا المؤتمر لتطوير منهجيات مناسبة ووضع استراتيجيات وسياسات وآليات بناء مجتمع المعرفة والابتكار في مصر بناء على نتائج مؤشر المعرفة العربي.

تم خلال المؤتمر بحث مؤشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومكوناته إلى جانب مؤشر البحث والتطوير والابتكار وكيفية ربط مؤشر المعرفة العربي بالأهداف الإنمائية لأجندة 2030 الخاصة بجمهورية مصر العربية وتفعيله كأداة قياس لتطور المؤشرات في مجالات التعليم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر.

– سلم –

وام/سلم/عصم

شاهد أيضاً

22 وفاة و2235 إصابة جديدة بـ ‘كورونا’ في فلسطين

الأحد، ١١ أبريل ٢٠٢١ – ٣:٢٨ م رام الله في 11 أبريل / وام / …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.