مجلس الأمن الدولي يبحث تهديد تغير المناخ للأمن البشري في غرب أفريقيا ومنطقة الساحل.

نيويورك في 27 مايو / وام / أكد رئيس مكتب الأمم المتحدة لغرب أفريقيا ومنطقة الساحل محمد بن شمباس أن منطقة غرب أفريقيا ومنطقة الساحل تواجهان منذ فترة من الزمن تحديات متعددة الأوجه بدءا من داكار وصولا إلى جيبوتي.

جاء ذلك خلال إفادة قدمها ابن شمباس خلال الاجتماع الخاص الذي عقده مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية حول مسألة السلم والأمن في أفريقيا وبصفة خاصة التحديات في منطقة الساحل بما فيها تأثير تغير المناخ والتصحر على السلام والأمن في هذه المنطقة.

ونوه بأن تغير المناخ يعد واحدا من أهم هذه التحديات التي تواجهها هذه المنطقة وتترك بآثارها المباشرة على المجتمعات ومعيشتها والتطورات الأمنية والاستقرار.

وقال إنه في هذا السياق يصبح تغير المناخ تهديدا أساسيا للأمن البشري حيث في المجال البحري يتم استغلال الموارد الطبيعية استغلالا مفرطا ولا يوجد ما يكفي من اللوائح لتنظيمها فالأنشطة الإجرامية والقرصنة تهدد الأنشطة الأمنية والاقتصادية والتآكل وارتفاع منسوب مياه البحر يشكلان تحديا خطيرا آخر.

كما تطرق ابن شمباس في إحاطته إلى نقص الجهود اللازمة لدعم الحملة العسكرية ضد جماعة بوكو حرام في منطقة بحيرة تشاد.

وأشار إلى نقطة إيجابية متمثلة ببدء جنى الحرب ضد الإرهاب ثمارها في المنطقة بفضل التعاون المثمر بين الدول المعنية بدعم من الشركاء الدوليين.

كما استمع المجلس في جلسته تلك إلى احاطات مماثلة من مونيك باربو الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر وجان – بول لابورد المدير التنفيذي للمديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب وهندو أومارو إبراهيم منسقة رابطة المرأة وشعوب تشاد الأصلية.

– نيو -.

وام/نيو/رضا/سرا

شاهد أيضاً

السعودية تسجل 9 وفيات و948 إصابة جديدة بـ’كورونا’

السبت، ١٧ أبريل ٢٠٢١ – ٧:٤٨ م الرياض في 17 أبريل/وام/ أعلنت السعودية اليوم تسجيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.