الرئيسية / الإمارات / مركز جامع الشيخ زايد الكبير يحتفي باليوم الوطني الثامن والأربعين بمشاركة أكثر من 135 ألفاً من المرتادين

مركز جامع الشيخ زايد الكبير يحتفي باليوم الوطني الثامن والأربعين بمشاركة أكثر من 135 ألفاً من المرتادين

أبوظبي في 4 ديسمبر/ وام / احتفى مركز جامع الشيخ زايد الكبير‪ ‬باليوم الوطني الـ48 للدولة ، ضمن احتفالات الدولة بهذه المناسبة الوطنية، وذلك من خلال عدد من الفعاليات شارك فيها أكثر من 135 ألفاً من مرتادي الجامع من مختلف ثقافات العالم، معززا بذلك رسالته الحضاري في مد جسور التواصل بين الثقافات إلى جانب تخليده مآثر الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، وقيمه النبيلة.

وقال سعادة الدكتور يوسف العبيدلي، مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير. ” يترجم احتفاء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، بذكرى الاتحاد، رسالته في إحياء سيرة الوالد المؤسس الزاخرة بالطموح والإنجاز، حيث نقف اليوم على منجزات عظيمة ما كان لها أن ترى النور لولا همم الآباء المؤسسين وإرادتهم التي لم تعرف المستحيل يوما، والتي استنارت بها الأجيال لتسجل الإنجاز تلو الإنجاز واعتلت راية الاتحاد القمم ومنصات التميز والصدارة ورفعت بأيدي أبنائها في الفضاء؛ وفاء لأحلام قائد استثنائي، وقيادة حكيمة انهجت نهجه السديد وواصلت مسيرة البناء على خطاه، لتصبح إمارات التسامح اليوم نموذجا يحتذى في التقدم والنهوض.

وأضاف ” إننا إذ نستذكر حلم الوالد المؤسس الذي أراد للصرح الكبير أن يكون منصة للحوار الحضاري وملتقى للثقافات، فإننا نعتز اليوم بتحقق الحلم حيث استقبل الجامع خلال النصف الأول من العام الجاري 2019، أكثر من 4,372,239 من مرتادي الجامع من مختلف أنحاء العالم، استقبلهم المركز ضمن منظومة متكاملة من الأنشطة والفعاليات والمبادرات”.

واحتفت إدارة المركز وموظفوه بهذه المناسبة الغالية بمشاركة مرتادي الجامع من مختلف الثقافات، ترجمة لرسالة الجامع في بث قيم التسامح والتعايش والانفتاح الحضاري والتواصل مع الآخر، وذلك من خلال عدة فعاليات سلطت الضوء، على مآثر الوالد المؤسس ومسيرته في بناء الوطن، كما عززت فعاليات المركز الهوية الوطنية لدى الأجيال، حيث خصص جولات ثقافية اطلع من خلالها زوار الجامع على تاريخ الاتحاد وإنجاز الآباء المؤسسين وما تمثل هذه المناسبة من قيمة وطنية للمواطنين والمقيمين على أرض الدولة، وأتيحت الفرصة لزوار الجامع ومرتاديه بما فيهم الأطفال، للمشاركة في تلوين جدارية مستوحاة من الهوية المعمارية للجامع، كواحد من أهم المنجزات الحضارية في الدولة، إضافة إلى تشكيل لوحة فنية تعبر عن مكانة الجامع كصرح وطني ارتبط باسم القائد المؤسس وقيمه النبيلة.

ودشن المركز وسم اليوم الوطني الثامن والأربعين في واجهة المركز، تعبيرا عن الاعتزاز بمسيرة الاتحاد، إلى جانب إتاحة الفرصة لرسم أسماء الزوار بالخط العربي – أحد عناصر الفنون الإسلامية الفريدة -، ووزع الأطفال أعلام الدولة التي علقت على شجرة الغاف – رمز التسامح -، والتي حملت أيضا كلمات عبرت عن التسامح، في إشارة إلى ارتباط هذه القيمة النبيلة بالمفاهيم العليا لدولة الإمارات العربية المتحدة.ز كما خصص المركز منصة تصوير تتيح فرصة التصوير في إطار تراثي يعبر عن هوية المجتمع الإماراتي.

وحظيت تلك الفعاليات بإقبال زوار الجامع ومرتاديه من مختلف الثقافات، حيث ساهمت في إثراء تجربتهم وقدمت لهم الصورة الحضارية المشرقة لمجتمع دولة الإمارات ، بما جبل عليه من قيم نبيلة أرسى جذورها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، من خلال ما قدم لهم المركز من خدمات وأنشطة.

يذكر أن جامع الشيخ زايد الكبير، التابع لوزارة شؤون الرئاسة، يحظى برعاية ومتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وتأسس المركز ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع، انطلاقا من قيمته الثقافية والوطنية التي تعبر عن المفاهيم والقيم التي رسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، تلك القيم المتجذرة في الوجدان والوعي، والتي تشكل امتدادا للهوية الوطنية المستلهمة من تعاليم ديننا الحنيف‪.‬ – مل -.

وام/عبدالناصر منعم

شاهد أيضاً

افتتاحيات صحف الامارات اليوم

ابوظبي فى 14 ديسمبر/ وام/ اكدت صحف الامارات فى افتتاحياتها اليوم ان صاحب السمو الشيخ …