الرئيسية / الإمارات / مغير الخييلي : زايد سطر منجزات عديدة تحتفي بها الإنسانية جمعاء

مغير الخييلي : زايد سطر منجزات عديدة تحتفي بها الإنسانية جمعاء

أبوظبي في 23 مايو / وام / أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس
دائرة تنمية المجتمع – أبوظبي أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل
نهيان – طيب الله ثراه – سطر منجزات عديدة ومآثر كثيرة تحتفي بها
الإنسانية إلى يومنا هذا ويتغنى بها العالم أجمع.

وقال معاليه – في كلمته بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني – إن هذا
اليوم يمثل ذكرى عزيزة علينا جميعا فقد عرف عن الوالد زايد – رحمه الله
– شخصيته الاستثنائية التي نالت حب واحترام قيادات وشعوب العالم فسجل
التاريخ له العديد من المواقف والوقفات والأعمال والإسهامات المختلفة
التي جعلت من اسم “زايد” يصدح في مختلف دول العالم.

وأضاف أن الشيخ زايد آمن بأن الإنسان هو الثروة الحقيقية لبناء
الحضارات وقيام الدول ومن هنا بدأ رحلة العمل الإنساني والتنموي من
المواطن الإماراتي فجعل من كل فرد في هذه الدولة عاملا أساسيا في النهضة
الحضرية التي تشهدها بلادنا الحبيبة ولم يكتفي بذلك فوجه عطاءه إلى
صحراء الإماراتفحولها إلى جنة خضراء وقبلة إنسانية تشع بالأمل والطموح
والنجاح.

وتابع معاليه بأن عطاء الشيخ زايد لم يقتصر على الداخل الإماراتي
فقد بلغ عطاؤه مشارق الأرض ومغاربها مشيرا إلى الخصال النبيلة التي تحلى
بها – رحمه الله – والروح الإنسانية التي نشرها في شعب الإمارات والتي
ساهمت في تعزيز أواصر المحبة والاخوة الإنسانية بين شعب الإمارات وكافة
شعوب العالم حتى أصبحنا اليوم نسمى بـ “عيال زايد”.

وبين الخييلي أن القيادة الرشيدة تخطو اليوم على نهج الشيخ زايد
فتابعت بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة
“حفظه الله” توسيع منظومة الأعمال الخيرية والإنسانية لتصل إلى كل محتاج
في كل أنحاء العالم وتعطي كل محروم في مختلف القرى والأحياء المعدمة
مؤكدا أن دولة الإمارات محطة إنسانية تجمع كافة البشر من مختلف الثقافات
والديانات والجنسيات على صعيد واحد صعيد الإنسانية.

وأشار معاليه إلى أن هذه المناسبة السنوية تعد فرصة لنلقي الضوء
على الجوانب العظيمة في شخصية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بصفته
القائد والأب والإنسان والمعلم الذي غرس فينا مبادئ إنسانية عميقة نعيش
اليوم على ترسيخها في الأجيال المقبلة ليكون نهج زايد نهجا مستداما
وأسلوب حياة يفتخر فيه كل من يعيش في أرض الإمارات.

وأضاف أن هذه المناسبة تبين لنا أهمية توظيف كافة الأدوات لخدمة
الفرد والمجتمع فقد كان الشيخ زايد حريصا على الاستثمار في بناء الإنسان
استثمارا كبيرا وهو ما يتجلى اليوم في دور دائرة تنمية المجتمع والتي
تعمل على تحقيق “حياة كريمة لكافة أفراد المجتمع” كما تسعى إلى النهوض
بكافة أفراد المجتمع ليكونوا فاعلين ويؤدون دورهم وليوصلوا رسالة مفادها
بأن الإنسان هو محور التنمية وأساس الحضارة.

وام/أحمد جمال/مصطفى بدر الدين

شاهد أيضاً

عبدالله بن زايد يلتقي رئيس البرلمان القبرصي

السبت، ١٥ يونيو ٢٠١٩ – ٨:٥٠ م نيقوسيا في 15 يونيو / وام / التقى …