وزراء التعليم العالي بدول التعاون يختتمون اجتماعهم الـ18 في الرياض.

الرياض في 19 ابريل / وام / اختتم وزراء التعليم العالي والبحث العلمي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أعمال اجتماعهم الـ18 في الرياض اليوم والذي استمر لثلاثة أيام .

وأشار وزير التعليم السعودي الدكتور أحمد بن محمد العيسى في كلمته الافتتاحية إلى أن رؤية خادم الحرمين الشريفين بشأن تعزيز مسيرة العمل الخليجي وما ورد بها من مضامين سامية لتعزيز المسيرة المباركة لمجلس التعاون ومكانته الدولية والإقليمية تمثل دافعا قويا لنا جميعا لتحقيق المزيد من العمل والإنجازات لتضاف إلى ما تم انجازه من برامج ومشروعات خليجية مشتركة خلال الأربعين سنة الماضية من عمر المجلس .

وقال إن انعقاد الاجتماع الـ18 للجنة وزراء التعليم العالي والبحث العلمي في دول مجلس التعاون أتى في الوقت المناسب ليعكس اهتمام قيادات اوطاننا الخليجية بالتعليم العالي والبحث العلمي وبمواصلة العناية والاستدامة للجهود الاساسية لبناء الكوادر البشرية هو ما يتطلب منا جميعا مضاعفة الجهود لتحقيق الاهداف لمؤسساتنا الجامعيه ومراكزنا البحثية والحرص على جودة المخرجات القادرة على تحقيق أهداف التنمية الوطنية والنهوض بمجتمعاتنا الخليجية والتأثير في العلوم على مستوى العالم بما يخدم مواطنينا وشعوب امتنا العربية والإسلامية والإنسانية أجمع.

وأكد أن حاجة اوطاننا الخليجية إلى التعاون وتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك تتزايد كلما زادت التحديات التي تواجه وطننا الخليجي .. لافتا إلى أن لجنة الوزراء شهدت خلال الفترة الماضية تطورا مستمرا في الأداء وفي الإنجازوتقدما مطردا في تحقيق أهـداف التعاون الخليجي المشترك مما ترتب عليه تراكم في الإنجازات التي تحققت وفي المكاسب التي عززت العمل الخليجي في قطاع التعليم العالي و البحث العلمي .

وأضاف ان هناك حاجه إلى ضرورة تطوير أعمال اللجنة من خلال التركيز على القضايا الاستراتيجية والبعد عن الامور التفصيلية تعزيزا للكفاءه ودعما للابداع في معالجة قضايانا الوطنية واستجابة لاحتياجات الدول الأعضاء للنهوض بمؤسسات التعليم العالي و البحث العلمي .

من جهته ألقى معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني كلمة ..قال فيها إن طاولة الاجتماع تحمل عددا من المواضيع المهمة في مقدمها موضوع تعزيز المواطنة الخليجية ومقترح إنشاء وحدات للملكية الفكرية في جامعات دول المجلس ومقترح إنشاء كرسي للدراسات الأكاديمية حول مجلس التعاون والعمل التطوعي .

ولفت إلى أن أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس أولوا اهتمامت بالغت بالتعليم وبكافة فروعه ومؤسساته الأكاديمية بما يعكس إيمانا راسخا منهم بأن التعليم ركيزة أساسية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بدول المجلس من خلال تركيز الجهود على إعداد الكوادر الوطنية المتعلمة الملمة بالمعارف والعلوم الحديثة المواكبة لمتطلبات العصر والقادرة على التفاعل والمشاركة بكل كفاءة واقتدار في خطط وبرامج التنمية الشاملة بدول المجلس .

وأضاف الزياني أنه من هذا المنطلق أبدى أصحاب الجلالة والسمو القادة حرصهم واهتمامهم بدعم ورعاية مؤسسات التعليم العالي والجامعات بدول المجلس لتكون أكثر تطورا وحداثة.

وام/ريض/سما/سرا

شاهد أيضاً

بإسناد طيران التحالف..الجيش اليمني يتقدم في نهم وصعدة ويصد هجوم الميليشيا في الجوف.

الصورالفيديو نهم في 16 مارس / وام / سيطر الجيش اليمني اليوم ــ بإسناد طيران …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.