‘أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو’ .. نجاحات ومكتسبات تعكس الريادة في استضافة الأحداث الكبرى

أبوظبي في 9 يونيو / وام / حققت بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي
الجوجيتسو في نسختها الـ 12 والتي استضافتها أبوظبي خلال الفترة من 6
حتى 9 أبريل الماضي بمشاركة 2000 لاعب من 80 دولة مجموعة من النجاحات
والمكتسبات حظيت بإشادة إقليمية ودولية واسعة النطاق حيث قدمت لنجوم
العالم فرصة العودة لبساط النزالات بعد توقف الفعاليات الرياضية
العالمية على مدى العام الماضي.

وقال سعادة محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو إن
أبوظبي وبدعم متواصل من القيادة الرشيدة نجحت في تقديم نموذج ملهم في
استضافة الأحداث الكبرى حظي باستحسان الأوساط الرياضية الإقليمية
والدولية ورحبت بنجوم الجوجيتسو من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في
منافسات النسخة الثانية عشرة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي
الجوجيتسو في أبريل الماضي.

وأضاف أن البطولة شكلت متنفسا لعشاق الرياضة ونجومها بعد فترة من التوقف
وجسدت فرصة مميزة يتنافس فيها الرياضيون في أكثر بطولات الجوجيتسو أهمية
في العالم .. مشيرا إلى أن البطولة تمثل عاملا أساسيا في توسيع قاعدة
هذه الرياضة وممارسيها داخل الدولة .

وأوضح أن اللجنة المنظمة لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو وعقب
اسدال الستار على النسخة الـ 12 من البطولة وضعت برنامج عمل وخطة
متكاملة لمباشرة التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتنظيم النسخة الـ 13 من
البطولة خلال الربع الأخير من العام الجاري.

وأكد أن هذه الخطوة تمثل امتدادا للنجاح وترسيخا للمكانة المرموقة التي
باتت تتبوأها البطولة عبر نسخها الماضية كما يعكس الحرص على تنظيمها قبل
نهاية العام الجاري التزام اتحاد الإمارات للجوجيتسو بتوفير الفرصة
لمشاركة أكبر قدر من اللاعبين من دول العالم كافة .

ونوه الظاهري إلى أن التسجيل في البطولة متاح عبر الرابط
https://events.uaejjf.org/en/federation/1/events#!/11.

وأثبتت العاصمة أبوظبي خلال أيام البطولة الأربعة قدرتها واستعدادها
لاستضافة الفعاليات العالمية الكبرى ضمن بيئة آمنة وصحية كما عكست
البطولة للعالم مرونة عالية وقدرة على التأقلم مع مختلف التغييرات
ومواصلة مسيرة الإنجاز والنجاح.

يأتي التنظيم المشرف لهذه البطولة ليبرهن للجميع الإمكانيات الكبيرة
والبنية التحتية الرفيعة التي تتمتع بها رياضة الجوجيتسو في الدولة وذلك
بفضل الدعم اللامحدود للقيادة الرشيدة.

وقدم أبطال الإمارات أداء رائعا أثناء المنافسات في عدة فئات للوزن
والأحزمة ووصلوا بفضله لمنصات التتويج ليبرهنوا للعالم بأن أبناء
الإمارات أهل للتحدي.

ففي اليوم الأول من منافسات فئة المحترفين حصد أبطال الإمارات 22
ميدالية ملونة عن فئة الحزام الأزرق والبنفسجي ليحلوا في المرتبة الأولى
برصيد 18320 نقطة في تصنيفات الدول ولتحل البرازيل ثانية برصيد 9560
نقطة وروسيا ثالثة برصيد 2560 نقطة.

واختتمت منافسات فئة المحترفين في البطولة بتصدر البرازيل بالمرتبة
الأولى مع 61 ميدالية ملونة وجاءت الإمارات في المركز الثاني برصيد 24
ميدالية ملونة وروسيا في المركز الثالث برصيد 4 ميداليات ملونة.

وتمكن لاعبو الإمارات من فئة الناشئين دون 18 عاما من حملة الحزام
الأزرق من خلال كسب 34 ميدالية ملونة بواقع 12 ذهبية، و12 فضية و10
برونزيات ما يؤكد على وجود قاعدة راسخة للمواهب الناشئة القادرة على
مواصلة مسيرة الإنجازات الوطنية ورفع علم الدولة في المحافل والبطولات
العالمية.

كما تمكن لاعبو الدولة من تحقيق 23 ميدالية ملونة في منافسات الأساتذة
بواقع 5 ذهبيات و9 فضيات و9 برونزيات ، في مختلف فئات الأوزان
والأحزمة، وحلوا في المركز الثالث بعد روسيا الوصيفة والبرازيل صاحبة
الصدارة.

وشهدت بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو مشاركات عالمية واسعة
استقطبت أقوى الأسماء العالمية في كافة الأحزمة بالرغم من التحديات
الاستثنائية التي فرضتها الجائحة وأكدت هذه المشاركة على مستويات الثقة
العالمية بقدرة أبوظبي ودولة الإمارات على تنظيم أضخم البطولات مع
الحفاظ على صحة وسلامة الجميع.

وبالرغم من انعقادها دون جمهور نجحت النسخة الثانية عشرة من البطولة في
استقطاب آلاف المشاهدين من مختلف أرجاء العالم من خلال نقل المنافسات
عبر القنوات الرقمية المخصصة للبطولة.

وانطلاقا من إدراك الاتحاد لشعبية البطولة ورغبة المشاهدين بمتابعة
أحداثها عبر الوسائل المتاحة والقنوات الرقمية تم بث مجرياتها عبر قناته
على موقع يوتيوب كما تم نقلها على قناة أبوظبي الرياضية.

ووفقا لأحدث بيانات بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو وصل عدد
مشاهدات البث الخاص بالنسخة الماضية من البطولة إلى 400 ألف مشاهدة
تقريبا مع ما يقارب 67 ألف ساعة مشاهدة.

وأشاد ممثلو الاتحاد بالشراكات الاستراتيجية المتينة التي تحظى بها
بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو في نسخها الماضية والمقبلة
والذين يمثلون مختلف القطاعات ما يؤكد على احتضان المجتمع الإماراتي
بمختلف أطيافه لهذه اللعبة.