الرئيسية / الإمارات / أخبار الساعة: ‘الإمارات للدراسات ‘ .. دور رائد في استشراف المستقبل

أخبار الساعة: ‘الإمارات للدراسات ‘ .. دور رائد في استشراف المستقبل

أبوظبي في 17 مارس / وام / قالت نشرة ” أخبار الساعة ” إن مركز الإمارات
للدراسات والبحوث الاستراتيجية استطاع منذ تأسيسه في مارس من عام 1994
أن يرسخ مكانته كواحد من أهم مراكز البحوث والتفكير المعنية باستشراف
المستقبل، فقد أثرى المجتمع البحثي العربي والعالمي بالعديد من الدراسات
المستقبلية المهمة التي سلطت الضوء على العديد من القضايا الحيوية التي
ترتبط بمستقبل الإمارات ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول
العربية بوجه عام.

وتحت عنوان ” الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية .. دور رائد في
استشراف المستقبل “.. أكدت أن اهتمام المركز بالدراسات المستقبلية يأتي
من منطلق حرصه على مواكبة مختلف التطورات الإقليمية والدولية، والسعي
إلى استشراف مساراتها المستقبلية، وبما يخدم صانعي القرار في دولة
الإمارات في بناء سياسات عامة فاعلة ، تأخذ في الاعتبار متطلبات المجتمع
من ناحية، وتواكب طموحات الدولة المستقبلية في المجالات كافة من ناحية
ثانية .

وأوضحت النشرة – الصادرة اليوم عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث
الاستراتيجية – أن المركز وهو ينطلق من فلسفة تؤمن بأن استشراف المستقبل
الذي يهتم بتقديم رؤى مبتكرة وإسهامات خلاقة في مجالها، هي الأساس الذي
تقوم عليه حركة التنمية والتطوير والتحديث في المجالات المختلفة، ولهذا
يحرص المركز على الارتقاء بالدراسات المستقبلية، فالعديد من فعالياته
تركز على قضايا المستقبل، بل إن المركز خصص مؤتمره السنوي الثالث
والعشرين، الذي انعقد في مارس 2018، لقضية الدراسات المستقبلية، ومناقشة
العوامل والمستجدات الإقليمية والعالمية التي باتت تؤثر بصورة كبيرة في
مسيرة الاقتصاد العالمي، فضلاً عن تسليط الضوء على الدراسات المستقبلية
والتغيرات الطبية، بما فيها الثورة الجينية وبزوغ فجر الطب الشخصي،
وشيخوخة المجتمعات والحاجة إلى إعادة تصميم أنظمة الرعاية الصحية، وعصر
ما بعد المضادات الحيوية .

وأشارت إلى أن المؤتمر السنوي الرابع والعشرين ..حوار أبوظبي “تحديات
وفرص التغيير في القرن الحادي والعشرين ” الذي سينعقد يومي 26 و27 من
شهر مارس الجاري، يسلط الضوء أيضاً على بعض القضايا المهمة التي ترتبط
بالحديث عن المستقبل، حيث سيبحث المؤتمر في عدد من التحديات والفرص
المتوافرة في مجالات مؤثرة عالمياً وإقليمياً، ومن المتوقع أن يمتد
تأثيرها إلى المستقبل، مثل قضايا التكنولوجيا والتطورات في الطاقة
الأحفورية والمتجددة، والتكنولوجيا والتغير في طبيعة الحروب،
والتكنولوجيا والأمن الداخلي، وهي قضايا تستشرف المستقبل في هذه
المجالات، وما تتيحه من فرص يمكن الاستفادة منها في دعم السياسات
العامة.

وشددت على أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يحرص في
استشرافه للمستقبل على أن يكون مواكباً لمسيرة التنمية والتطور في
الإمارات، سواء من خلال تسليط الضوء على التطورات الراهنة في المجالات
المختلفة، وتوقع مساراتها المستقبلية، وطرح السيناريوهات المتعلقة بها
وفق أسس علمية ومنهجية صحيحة، وبما يساعد على توضيح الصورة أمام صانع
القرار الوطني، وتنويع خياراته الاستراتيجية عند وضع الخطط الاستراتيجية
الطويلة المدى، أو فيما يتعلق بمواكبة الطموحات المستقبلية لدولة
الإمارات، وخاصة “رؤية الإمارات 2021 ” التي تسعى إلى أن تكون الإمارات
من أفضل دول العالم في العيد الخمسين لإنشائها، و”مئوية الإمارات 2071″
التي تستهدف الوصول بالإمارات كي تكون أفضل دولة في العالم، وأكثرها
تقدماً، بحلول الذكرى المئوية لتأسيس دولة الاتحاد.

وخلصت ” أخبار الساعة ” في ختام مقالها الافتتاحي إلى أنه إذا كان أهم
ما يميز دولة الإمارات ويجعل تجربتها التنموية تجربة رائدة على
المستويين الإقليمي والعالمي هو أن قيادتها الرشيدة تفكر دائماً
للمستقبل وتتطلع باستمرار إلى الأمام وتعتمد على المبادرة وليس رد الفعل
ولا تترك أي شيء للمصادفة، وتعتمد التخطيط منهجاً، سواء لتشخيص التحديات
المستقبلية التي تواجهها، أو لتحقيق الأهداف المرجوة على المستويات كافة
في المستقبل .. فإن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية استطاع
مواكبة هذا التوجه الاستراتيجي، ووضع استشراف المستقبل في مقدمة
أولوياته البحثية، ونجح في ترسيخ مفاهيم البحث العلمي والتحليل
الاستراتيجي واستشراف المستقبل في الدولة ومنطقة الخليج العربي بوجه
عام، ولعل من يتابع مسيرة المركز يمكنه أن يلحظ بوضوح أن القضايا
المختلفة، التي كان يطرحها ويناقشها منذ السنوات الأولى لتأسيسه، مثل
قضايا: تنويع مصادر الدخل الوطني استعداداً لمرحلة ما بعد النفط، وتطوير
التعليم، والتنمية البشرية، هي نفسها القضايا التي أصبحت المنطقة
والعالم كله منشغلَين بها اليوم، كما أن اهتمام المركز بقضايا
التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية اليوم ينطلق من أنها
ستكون القضايا التي تشكل مستقبل المنطقة والعالم في المستقبل.

– مل – .

وام/عوض المختار/دينا عمر

شاهد أيضاً

حاكم عجمان وولي عهده يستقبلان المهنئين بشهر رمضان

الأربعاء، ٢٢ مايو ٢٠١٩ – ١٢:١٨ ص عجمان في 21 مايو / وام / استقبل …