الرئيسية / الإمارات / أرحمه بن سعود القاسمي : الأعمال التطوعية رافد من روافد النهضة في الدولة.

أرحمه بن سعود القاسمي : الأعمال التطوعية رافد من روافد النهضة في الدولة.

حوار .. عبدالوهاب عبدالله.

رأس الخيمة في 31 ديسمبر / وام / أشاد الشيخ أرحمه بن سعود بن خالد
القاسمي نائب مدير عام شركة أسمنت الاتحاد برأس الخيمة بالاهتمام
الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن
زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد
آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ”
وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد
الأعلى للقوات المسلحة .. للعمل الانساني والتطوعي ودعم المؤسسات
الرائدة في هذا القطاع وتشجيعها وتحفيزها للمتطوعين من أبناء الدولة
لتعزيز المسيرة التطوعية نحو آفاق عالمية .

وقال الشيخ أرحمة بن سعود بن خالد القاسمي في حوار مع وكالة أنباء
الامارات “وام ” إن إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس
الدولة عام 2017 عام الخير يعكس النهج الذي تبنته الدولة منذ تأسيسها
في العطاء الإنساني وتقديم الخير للجميع دون مقابل وترسيخ روح التطوع
وبرامجه التخصصية وقيمة العطاء والبذل كأحد أهم مميزات الشخصية
الاماراتية على مستوى الأفراد والمؤسسات .

وأشاد بتوجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس
الأعلى حاكم رأس الخيمة المتمثلة بفتح باب العمل التطوعي في كافة
الدوائر والجهات الحكومية في الإمارة دعما لـ “عام الخير ” و إتاحة
الفرصة لخدمة الوطن والمساهمة الفاعلة في جهود التنمية وتقديم الخدمات
التي تعود على الجميع بالخير والنفع و تأصيل التطوع كثقافة مجتمعية
مشيرا إلى أن التطوع أحد القيم العربية التي تأصلت في نفوس أبناء الدولة
.

وأثنى على اهتمام وتشجيع صاحب السمو حاكم رأس الخيمة وسمو الشيخ
محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة للمتطوعين والعمل
التطوعي إيمانا منهما بأهميته في تنمية ومهارات وقدرات شباب الوطن مشيرا
الى أن الأعمال الاجتماعية والتطوعية تعد رافدا من روافد النهضة
والإبداع والتطور في الدولة ذلك لأنها تعتبر واحدة من أبرز وأهم الأعمال
التي يمكن من خلالها تطوير الفرد والبيئة والمجتمع عن طريق التطوع في
التعليم أو المشاريع أو التبرع بالأموال للفقراء أو عبر تنفيذ المشاريع
النهضوية وغيرها من المجالات .

وأضاف الشيخ أرحمه بن سعود بن خالد القاسمي إن التطوع يعتبر روح
العمل الإنساني الذي كان مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل
نهيان طيب الله قدوتنا وملهمنا فيه فهو رمز خالد للعطاء والعمل الانساني
في الإمارات والعالم منوها إلى أن أبناء الامارات ما زالوا يسيرون على
خطاه في فعل الخير والعطاء وحب التطوع والتكافل الاجتماعي ومساعدة
الآخرين.

وأشاد بالجهود الإنسانية والمبادرات المبتكرة لسمو الشيخ حمدان بن
زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر
.. مؤكدا أن سموه يعد منارة في ساحات العطاء الإنساني بفضل توجيهاته
الخيرية ومواقفه الأصيلة التي تعبر عن مدى إحساسه بالآخرين والتضامن مع
المحتاجين.

**********———-**********
و أثنى الشيخ أرحمه بن سعود القاسمي على اهتمام ودعم سمو الشيخ عبدالله
بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس إدارة مؤسسة
الإمارات لبرامج ومبادرات المؤسسة ومنها برنامج تكاتف التطوعي وبرنامج
ساند وتميز مشاركاتهما العربية والدولية من خلال برامجهما وفعالياتهما
المختلفة في مجال التطوع الدولي والمحلي إلى جانب تشجيع سموه للاعمال
التطوعية والتركيز على مشاركة الشباب والفتيات لبناء قدراتهم وتطوير
مهاراتهم التطوعية .

و قال إن العمل التطوعي بمنهجه الاجتماعي والإنساني يمثل سلوكا
حضاريا ترتقي به المجتمعات والحضارات منذ قديم الزمان وأصبح يمثل رمزا
للتكاتف والتعاون بين أفراد المجتمع ضمن مختلف مؤسساته بعدما ارتبط
ارتباطا وثيقا بكل معاني الخير والعمل الصالح عند كل المجتمعات البشرية
منذ الأزل وذلك باعتباره ممارسة إنسانية ولا شك أن للعمل التطوعي أهمية
كبيرة وجليلة تؤثر بشكل إيجابي في حياة الفرد والأسرة والمجتمع وعلى
جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية واصفا العمل التطوعي
بأنه تجسيد عملي لمبدأ التكافل الاجتماعي باعتباره مجموعة من الأعمال
الإنسانية والخيرية والمجتمعية .

وأكد أن العمل التطوعي ركيزة أساسية في بناء المجتمع أيضا ونشر
التماسك الاجتماعي بين المواطنين مشيرا إلى أنه ممارسة إنسانية ارتبطت
ارتباطا وثيقا بكل معاني الخير والعمل الصالح عند كل المجموعات البشرية
منذ الأزل لكنه يختلف في حجمه وشكله واتجاهاته ودوافعه من مجتمع إلى آخر
وهو واجب ديني وإنساني ووطني تجاه الآخرين يزيد من العلاقات الإنسانية
ويزرع الحب والإخاء في النفوس ويقرب بين القلوب ويجمعها على الخير
والألفة والتعاون لما فيه خير البشرية .

وشدد الشيخ أرحمه بن سعود القاسمي أن العمل التطوعي شرف لكل
إنسان ويعطي صاحبه المكانة العالية بمجتمعه ووطنه وخدمة إنسانية يقدمها
الفرد للآخرين المحتاجين وليس له مجال محدد .. داعيا إلى تفعيل دور
المؤسسات التطوعية ومساندتها وتسهيل مهمتها وتوسعة خدماتها والعمل على
تكريم المتطوعين وتحفيزهم وتنمية مهاراتهم ودعمهم في كل مناحي العمل
التطوعي كل بقدر استطاعته وقال إن العمل التطوعي بات أحد أهم
المعالم الحضارية لأي وطن أو مجتمع ويعد مقياس حيوية المجتمع ورقيه ..

وأكد أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان
رئيس الدولة ” حفظه الله ” تبوأت مراكز متقدمة في إنجاز ونشر ثقافة
وبرامج التطوع بفضل جهود الجمعيات والمؤسسات التطوعية .

وأشار إلى أن العمل التطوعي وسيلة من وسائل النهضة في المجتمع
ورديف للعمل الحكومي وليس بديلا عنه .. وأشار إلى أهميته للشباب كونه
يعزز انتماءهم ومشاركتهم في المجتمع وينمي قدراتهم الشخصية والعلمية
ويتيح الفرصة لهم للتعبير عن آرائهم .. مؤكدا أن العمل التطوعي سمة
راقية نابعة من قيم ومبادئ عظيمة ووسيلة مهمة ليكون الفرد عضوا فعالا في
مجتمعه يسهم بإيجابية في بنائه .

وأثنى الشيخ أرحمه بن سعود القاسمي على جهود الهيئات والمؤسسات
الحكومية وجمعيات النفع العام والأندية الرياضية العاملة في مجالات
العمل التطوعي الاجتماعي والإنساني ودورها في تعزيز وترسخ ثقافة العمل
التطوعي وخدمة المجتمع.

– الو-

وام/الو/عصم

شاهد أيضاً

حمدان بن راشد يفتتح المنتدى الدولي الثاني عشر للحوار

دبي في 9 ديسمبر /وام/افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي …