الرئيسية / الإمارات / افتتاحيات صحف الإمارات

افتتاحيات صحف الإمارات

أبوظبي في 3 ديسمبر / وام / سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في
افتتاحياتها الضوء على الاحتفال الرسمي باليوم الوطني الــ 48 لدولة
الإمارات العربية المتحدة الذي أقيم في استاد مدينة زايد الرياضية في
العاصمة أبوظبي تحت شعار ” إرث الأولين” برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة
بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” وتضمن لمحة عن مناقب
المغفور له الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان و حياته وسلط الضوء على
الموروث الخالد للأجداد والقيم الراسخة للدولة من خلال قصص رويت على ضوء
القمر والتي جسدها نحو 900 عارض من العديد من الدول التي أوفدت من
يحتفلون مع الإمارات ويترجمون رسالة الدولة في الانفتاح والتسامح ومد
جسور التآخي الإنساني.

وتحت عنوان ” واثقون بمسيرتنا ” .. كتبت صحيفة ” الاتحاد ” في الثاني
من ديسمبر من كل عام، يستذكر الإماراتيون نضال المؤسسين وقادة الدولة في
النهضة الحضارية الشاملة، ويجددون ولاءهم للقيادة الرشيدة التي جعلت
المواطن في صلب أولوياتها، ويجددون عهدهم وثباتهم على مبادئ الاتحاد
الراسخة، وهم ينعمون بأرقى أنواع الحياة وسط أجواء من الأمن والاستقرار.

وأضافت أن 48 عاماً، على إطلاق الآباء المؤسسين أنموذجاً اتحادياً
معتزاً بمواقفه وإنجازاته وهويته وبطولات أبنائه، وطناً يخطو بكل ثقة في
مسيرته نحو المستقبل، محملاً بمبادرات ومشاريع استثنائية جعلت منه محط
الأنظار، منادياً بما يؤمن به بتعزيز السلام في العالم.

وقالت هذا هو ” إرث الأولين ” ، الذي يستذكره الإماراتيون في يومهم
الوطني، قيم نبيلة ورحلة عطاء وبناء وتصميم على تجاوز التحديات، إرث
عظمته القيادة الرشيدة بمواصلة رحلة البناء التي بدأها المغفور له الشيخ
زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، وتمكنت من تحقيق كل ما كان
يقال عنه محض أحلام.

وأشارت إلى أنه لا يخلو أي عام من الإنجاز، ففي عام التسامح، حققت
الإمارات، إنجازات متتالية جعلتها محطة رئيسة على طريق الحرير، وأول
دولة عربية ترسل رائد فضاء إلى المحطة الدولية، وتقود الثورة الصناعية
الرابعة في المنطقة، وتصبح أهم حاضنة للأعمال والشركات، وأول دولة تؤسس
وزارة للامستحيل، فيما تستمر مسيرة التمكين السياسي في البلاد عبر إجراء
انتخابات المجلس الوطني الاتحادي التي كانت المرأة شريكاً أساسياً فيها.

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بقولها نودع إنجازات، ونستقبل أخرى،
فالإمارات لا مكان فيها للتراخي، أو المستحيل، فنحن في العام المقبل على
موعد مع المريخ عبر إطلاق مسبار الأمل، وتدشين أول محطة نووية سلمية
وافتتاح إكسبو 2020 وغيرها الكثير، ما يمثل شاهداً على عظمة قادتنا
وشعبنا، ويجعلنا فخورين بما قدمنا للعالم والبشرية.

من ناحيتها وتحت عنوان ” حاضرنا مرتبط بمستقبلنا ” .. أكدت صحيفة ”
البيان ” أن دولة الإمارات العربية المتحدة باتت نموذجاً ملهماً لعالمنا
العربي، وفاعلاً نشطاً في جهود تحسين نوعية حياة العديد من الدول. وباتت
قدوة للعديد من دول العالم الساعية إلى تحقيق التنمية والتقدم. ولهذا
سنواصل مبادراتنا العربية، ولن ندخر جهداً في خدمة أمتنا وإعلاء شأنها،
ولن نتأخر عن نقل خبراتنا لكل شقيق وصديق يطلبها، هذا ما أكده صاحب
السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في حديثه بمناسبة اليوم الوطني الـ48
للدولة، والذي أشار فيه سموه إلى أن اتحادنا جاء تجسيداً لتصميمنا على
صنع مستقبلنا بأيدينا؛ وكان دستورنا إطاراً ناظماً لحاضر جديد، ونافذة
على مستقبل مشرق تتحقق فيه التنمية المستدامة والشاملة. وكان توحيد
قواتنا المسلحة تأكيداً لعزمنا على حماية مستقبلنا بسواعد أبنائنا.

وقالت في الختام لقد غرس آباؤنا المؤسسون المستقبل في عقولنا
وثقافتنا، فحضر في كل خططنا ومشاريعنا الاستراتيجية، وهذا الحضور هو من
أسرار نجاح نموذجنا الإماراتي، واليوم وإنجازات ثمانية وأربعين عاماً
تشخص أمامنا، نتذكر بكل الإجلال والعرفان والدنا ورمز اتحادنا ومؤسس
نهضتنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ورفاقه المؤسسين، وقد أوضح صاحب
السمو نائب رئيس الدولة مدى حضور وتجسيد المستقبل في مسيرة التنمية
والبناء، متحدثاً سموه عن العديد من المشاريع المستقبلية التي تم
إنجازها وغيرها التي بدأ العمل فيها، مشيراً سموه إلى أننا اليوم ونحن
نغتنم مناسبة ذكرى تأسيس اتحادنا لنقف معاً ونراجع أنفسنا وأداءنا، فإن
أحد أهم مقاييس الأداء هو مدى ارتباط خططنا ومشاريعنا بالمستقبل. كلما
كان الارتباط وثيقاً كان الإنجاز كبيراً والنجاح مشهوداً.

من جانبها وتحت عنوان ” إرث العزة والكرامة ” .. قالت صحيفة “الوطن”
اعتزازاً بإرث من قضوا عمرهم يعملون ويكدحون لتكون الإمارات عنواناً
لمسيرة التقدم والنهضة الحضارية التي تنعم بها، واحتفاء بمسيرة اتحاد
شامخ نفاخر به أمم الأرض، عبر الجميع في احتفالية وطنية شديدة الدلالة
والمعاني بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة
“حفظه الله” وبحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس
الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد
بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ،
وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، ومشاركة الآلاف من
أبناء الوطن ومئات العارضين من مختلف دول العالم، عن الفخر والاعتزاز
بقيم الرجال العظماء الذين أورثونا عزة وكرامة لا تبارى، ومجداً لا
يوازيه مجد، ووطناً هو الأجمل والأطهر والأكثر انطلاقاً نحو المستقبل،
الآباء المؤسسون الذين لم تثنهم قسوة الظروف ولا عِظم التحديات عن العمل
للهدف الأقدس في تاريخ المنطقة وهو قيام دولة الاتحاد.

وأشارت إلى أن الفرحة تجلت بأبهى معانيها عبر المشاركة الواسعة من
عشرات الدول التي أوفدت من يحتفلون معنا ويترجمون بذلك رسالة الدولة في
الانفتاح والتسامح ومد جسور التآخي الإنساني، ومشاركة الأشقاء والأصدقاء
يومنا الذي ينبع عبراً ويقدم دروساً ونحرص من خلاله عن تأكيد ولائنا
المطلق لإرث من أرسوا لنا دولة الاتحاد وسماتها العظيمة، نعبر عن تمسكنا
بالإرث الخالد للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ”
طيب الله ثراه”، وإخوانه الآباء المؤسسين الذين نحمل وصاياهم في القلوب
والعقول، ونعلم الأجيال عظيم فضلهم وسيرة كفاحهم وكيف أكدوا أن العزيمة
وصدق النوايا قادر على فعل المستحيل وتبديد التحديات وجعل الحلم واقعاً،
وذلك كان في زمن معاصر فيه الكثير من التحديات والتقلبات والمستجدات..

لكن القائد المؤسس وإخوانه كانوا أهل للتحدي وحملة راية الرفعة وبناة
حصن الاتحاد الشامخ الذي يزداد قوة ومناعة وبأساً كل يوم مع مسيرة
إنجازاته التي لا تنتهي والإيمان المطلق من أبنائه برسالته الحية وقيمه
الخالدة وثوابته الكريمة.

وأكدت “الوطن” في ختام افتتاحيتها أن الاحتفالية هي تعبير حي عن
الفخر والاعتزاز مع القادة الذين خلدوا لنا إرثاً من الكرامة والعنفوان
الوطني لا ينضب، ومنحونا الحلم والحكمة والأمل والإرادة لتكون زادنا في
المسيرة نحو المستقبل الذي بتنا جميعاً على قناعة تامة بأنه في متناولنا
وأننا سنكون فاعلين رئيسيين في مسيرة البشرية نحو غدها وعنواناً للجهود
الهادفة لخير البشرية وأمنها وسلامها وتقدمها.

– خلا –

شاهد أيضاً

الشارقة ..اطلاق مبادرة ‘المكتبة الإلكترونية’

الأربعاء، ١١ ديسمبر ٢٠١٩ – ١٠:٠١ م الشارقة في 11 ديسمبر/ وام / اطلقت “مكتبة …