افتتاحيات صحف الإمارات.

أبوظبي في 29 مايو / وام / إهتمت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها بتوجيهات القيادة الرشيدة و أثرها الواضح في الارتقاء بمنظومة العمل الحكومية وتعزيز أدائها وتطوير قدراتها وتميزها إلى جانب الوضع المأساوي في سوريا.

فمن جانبها وتحت عنوان ” نموذج عالمي” قالت صحيفة ” البيان ” في افتتاحيتها إن توجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة كان لها أثرها الواضح في الارتقاء بمنظومة عمل الحكومة وتعزيز أدائها وتطوير قدراتها إلى الحد الذي أصبحت تتفوق بجودة خدماتها على العديد من نظيراتها في كثير من دول العالم الأكثر تقدما وباتت نموذجا يحتذى بما راكمته من تجارب ومبادرات نوعية أهلتها بجدارة لتبوء مكانة متقدمة في العديد من التقارير والمؤشرات العالمية.

وأكدت أن هذا التقدم والتميز لا تستأثر به الإمارات لنفسها.. بل تطرحه للآخرين ليستفيد منه من يريد خاصة من الدول العربية الشقيقة وهذه هي الرسالة المنوط بها ” مركز الإمارات للمعرفة الحكومية ” الذي أطلقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي وذلك بهدف تعزيز التميز الحكومي في دولة الإمارات وتعميم التجارب الناجحة والخبرات المتراكمة .. موضحة أن المركز سيعمل على توثيق التجربة الإماراتية المتميزة وإعادة إنتاج وتبادل المعرفة بين المؤسسات الحكومية في دولة الإمارات والمنطقة العربية.

ونوهت ” البيان ” في ختام إفتتاحيتها بتأكيد سمو ولي عهد دبي أن إطلاق هذا المركز يترجم نهج التميز الذي طالما أكد عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي .

**********———-********** من ناحيتها وتحت عنوان ” توافقات عقيمة ” قالت صحيفة ” الوطن ” في إفتتاحيتها .. إنه حتى اليوم تهيمن لقاءات كيري –لافروف وزيري خارجية الولايات المتحدة وروسيا حول الملف السوري على المشهد لكن سرعان ما يتبين أن كل ما يتم الإعلان عنه خاصة في المجال الإنساني لا وجود له وسرعان ما يتبخر بفعل تعنت النظام السوري وهو ما أكدته الأمم المتحدة بتعطيل نظام الأسد وصول المساعدات إلى عشرات آلاف المحاصرين.

وأضافت إن الأمر نفسه ينطبق على جنيف1 منذ العام 2012 والقاضي بسلطة حكم انتقالية جديدة تدير الأمور في سوريا والتي سرعان ما انهارت وبقيت مرجعية دون أي فاعلية أو آلية مع استمرار عقدة المنشار المتمثلة بمصير رأس النظام السوري بشار الأسد حيث تؤكد المعارضة أنها لن تقبل بأي دور له في المرحلة الانتقالية في حين يصر وفد النظام على أنه خارج موضوع المناقشة وذات الحال كما في موقفي واشنطن وموسكو .. فالأولى تعتبر أن دور النظام انتهى لترد عليها الثانية بأنه رهن إرادة الشعب السوري .

وأوضحت أن هذه الأمثلة البسيطة تؤكد استمرار الدوامة السورية على حالها ما لم يكن هناك اتفاقيات لا توافقات وعلى الداعمين للحل وإنهاء كارثة سوريا التي يعاني الملايين من أبنائها الويلات على مختلف الصعد أن يسعوا لاتفاق ملزم يكون مدعوما بقرار من مجلس الأمن ويستند إلى إرادة الشعب وتطلعاته وأهدافه المشروعة شريطة أن يكون واضحا ولا يدع مجالا للتسويف أو المماطلة والتفسيرات المتضاربة التي تعطي مزيدا من الوقت لتفاقم الكوارث والويلات التي يتعرض لها السوريون واستمرار الحالة الكارثية التي حولت سوريا إلى بلد منكوب ومهدد بالتقسيم مع الشرخ الكبير الذي يفاقمه شلال الدم النازف بالإضافة إلى الإرهاب الأرعن الذي يضاعف ما يتعرض له السوريون من مآس وآلام .

وأعربت ” الوطن ” في ختام افتتاحيتها عن اعتقادها بأن مفاوضات جنيف بجولاتها المتعددة لم ولن تحمل جديدا كما كان متوقعا ومع الحديث عن قرب استئناف الجولات بين وفدي المعارضة والنظام خلال أسابيع فإنها بالقطع ستكون كسابقاتها ما لم تكن هناك أسس واضحة وجدول زمني ثابت وخطوات محددة تفوق ما يعتبر حلولا إسعافية ونتائجها الوقتية التي لا تنهي أزمات ولا تضع حدا لموت يواكب حياة السوريين جراء الغرق في أزمة تسير في عامها السادس دون أفق.

– خلا –

وام/عصم

Leave a Reply

Your email address will not be published.