افتتاحيات صحف الامارات./ إضافة ثانية وأخيرة

وأضافت أنه بطريقة أخرى نتنياهو يقول لليبرمان أرني حزمك ..ولا ريب أن ليبرمان سيكون عند مستوى التحدي فهو متطرف لا مثيل له ولذلك فالتقارير الغربية نفسها تقول إنه لم يكن في تاريخ الكيان حكومة يمينية أكثر من الحالية وتطرف ليبرمان ليس موضع اختلاف بين كل المراقبين حتى الوكالات الإخبارية تضع وصف التطرف إلى جانب اسمه حينما تنشر أخباره.

وأكدت الصحيفة ان ضم ليبرمان إلى الحكومة له أسبابه وكذلك له نتائجه فنتنياهو لا يقل تطرفا عن ليبرمان لكنه موضع انتقادات داخلية وخارجية لذلك فهو بحاجة إلى حماية نفسه فضم ليبرمان وغيره من المتطرفين إلى الوزارة يقدم له طوقا من الحماية والإسناد في نفس الوقت من داخل المجتمع الإسرائيلي ..فهؤلاء المتطرفون هم جزء أساسي من مجتمع الكيان الذي باعتراف الكثير من المراقبين لشؤونه يؤكدون اتجاهه المتزايد نحو التطرف ضد الفلسطينيين ..نتنياهو يريد من يشاركه في صورة المتطرف كما يرغب في من يسير معه إلى النهاية في سياسته لمنع قيام الدولة الفلسطينية.

وأوضحت أنه سيكون من الطبيعي في ظل هذه الحكومة أن يتزايد الاستيطان فعضوها الرئيسي المسؤول عن إدارة الأراضي الفلسطينية يسكن في مستوطنة إعلانا عن تأييده المطلق للاستيطان وسيكون القمع المتزايد والملاحقة الإرهابية المتصاعدة ضد الفلسطينيين متوقعا من وزير للحرب يصف نتنياهو الذي لا يتشدد في قمع الفلسطينيين بغير الحازم.

وأكدت أن الحكومة الجديدة ليست حكومة متطرفين فحسب وإنما هي أيضا حكومة حرب ضد الفلسطينيين وسيزداد قمعها للفلسطينيين واغتصابها للأرض الفلسطينية حتى يصبح هم المجتمع الدولي ليس إقامة الدولة الفلسطينية وإنما تخفيف التوتر.

واختتمت الصحيفة بالقول إنه لعل البوادر واضحة في التصريحات الغربية التي تقول إنها ستحكم على الحكومة الجديدة من خلال أفعالها ..هل يا ترى ستقول واشنطن إنها فاشية وهي التي لم تتخلف عن مساعدة الكيان في ارتكاب جرائمه ضد الفلسطينيين؟ وهل ستفرض عليها العقوبات حينما تزيد من وتيرة اغتصابها للأرض الفلسطينية؟ ليس متوقعا أي شيء من البلدان الغربية ما دامت السلطة تندد ومن ثم تنسق.

– خلا -.

وام/رضا/سرا

Leave a Reply

Your email address will not be published.