الأمم المتحدة تحيي اليوم الدولي للناسور.

نيويورك في 23 مايو/ وام / أعلنت الأمم المتحدة أن استمرار الإصابة بمرض الناسور في بعض البلدان والمناطق مؤشر على التدني الشديد في إمكانية الوصول إلى خدمات جيدة النوعية في مجال صحة الأم.

جاء ذلك خلال رسالة وجهها اليوم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للمجتمع الدولي اليوم بمناسبة “اليوم الدولي للناسور” الذي خصصته المنظمة الدولية لإلقاء الضوء على التحديات التي تواجه جهود احتواء هذا المرض في بعض المناطق النامية.

وشدد بان كي مون على أهمية إنهاء الإصابة بهذا المرض في غضون جيل واحد والاستفادة من الزخم المتولد عن أهداف التنمية المستدامة وتوظيفه إلى جانب القيادة السياسية القوية والاستثمار والعمل من أجل بلوغ الهدف التاريخي الذي من شأنه أن يحدث تحولا عميقا في حياة الناس.

وقال إن ” هناك مليوني امرأة وفتاة من جميع أنحاء العالم ما زلن مصابات بالناسور وتحدث كل عام إصابات جديدة تتراوح بين خمسين ومائة ألف حالة سنويا.. وفي ضوء المعدلات الحالية سيموت أغلب هؤلاء دون تلقي العلاج أبدا وهو وضع مفجع وغير مقبول”.

وأكد أهمية تعزيز نظم الرعاية الصحية والتصدي لمسائل التنمية وحقوق الإنسان التي تتأثر بها النساء والفتيات مثل الفقر وانعدام المساواة بين الجنسين والزواج المبكر والحمل المبكر والافتقار إلى التعليم.. مشيرا إلى أن مرض الناسور قضي عليه في معظم بلدان العالم ذات الدخل المرتفع والمتوسط ويمكن القضاء عليه في كل البلدان.

وام/نيو/عصم

Leave a Reply

Your email address will not be published.