الاتحاد الدولي للرماية يشكر حمدان بن محمد ويشيد بالنجاحات التي حققتها بطولة فزاع ايطاليا للرماية.

إيطاليا في 26 مايو/ وام / أشاد الاتحاد الدولي للرماية بالنجاحات التي حققتها بطولة فزاع ايطاليا للرماية خلال السنوات الثلاث الماضية حيث اسهمت في توفير افضل احتكاك ممكن لرماة الاطباق واوجدت اجواء أسرية وواقعا جديدا لرماية الاطباق في العالم.

وقال النائب البرلماني الايطالي ليوشيانو روسي نائب رئيس الاتحاد الدولي رئيس الاتحاد الايطالي للرماية الشكر والعرفان الى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على رعايته الكريمه ودعمه الكبير للرماية بشكل عام ولبطولة فزاع ايطاليا على وجه الخصوص مما كان له أعظم الاثر في نجاحها كواحدة من أفضل البطولات العالمية.

كما وجه الشكر الى الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم رئيس فريق فزاع للرماية على تعاونه المستمر ودعمه ومتابعته لهذه التظاهرة العالمية منذ انطلاقتها الاولى مما أسهم في انجاحها.. متمنيا أن يستمر هذا الدعم بعد هذه النجاحات التي حققتها سواء كانت نجاحات تنظيمية أو فنية والتي سوف تنعكس في المستقبل القريب على مستويات الرماة في العالم.

وقال النائب البرلماني الايطالي أنه تلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الاتحاد الدولي للرماية اليجاريو يهنئه بالنجاحات التي تحققت معربا عن أمله في أن تستمر البطولة او تكون هناك بطولة مماثلة تستقطب رماة بهذا الحجم كما وكيفا.

وقال لوشيانو ان البطولة أصبحت نموذجا لما يجب ان يكون عليه التعاون الرياضي ليس بين الاتحادات الرياضية فحسب بل بين الدول وبعضها البعض حيث عززت روح الصداقة والترابط الاخوي بين رماة البلدين الصديقين في الامارات وايطاليا وأقرانهما من رماة العالم الامر الذي صبغ البطولة بروح الاسرة الواحدة كما انها اوجدت تماذجا فريدا بين الرماة وسكان المنطقة الذين تابعوا المنافسات خلال العطلة الاسبوعية وتفاعلوا معها بصدق.

واضاف ” انني لا زلت عند قولي بأن بطولة فزاع ايطاليا قد كتبت منذ ولادتها تاريخا جديدا للرماية على الاطباق وحققت مشاركة قياسية بتواجد أفضل رماة العالم الاولمبيين الذين ترجموا التآخي والتعاون فيما بينهم كأهداف سامية ونبيلة تنشدها البطولة “.

وأعرب نائب رئيس الاتحاد الدولي عن سعادته باقامة البطولة وللعام الثالث على التوالي تحت مظلة الاتحاد الدولي للرماية ما يؤكد أن البطولة كانت تسير في الاتجاه الصحيح فنيا وتنظيميا وأن النجاحات التي تحققت لم تأت من فراغ بل جاءت لتعكس حجم الجهود المبذولة من اللجنة المنظمة وبفضل دعم وتعاون أسرة فريق فزاع للرماية والامكانيات المتوافرة بالنادي سوف نسعى مع اصدقائنا في الامارات لكي تستمر البطولة ونقدم كل عام نسخة جديدة تزخر بالنجاحات التي تفوق كل التوقعات.. ونحن كمنظمين نتطلع الى تحقيق هذا الهدف.

واشاد المسؤول الدولي بالمستوى الفني العالي للبطولة والارقام التي حققها الرماة من الجنسين.. مشيرا الى أنها تمثل محطة مهمة للغاية قبيل بطولة كأس العالم بعد ايام وهي احد أهم محطات الاعداد قبيل المشاركة في دورة الالعاب الاولمبية ريودي جانيرو 2016 بالبرازيل.. معربا عن ثقته في أن الرماة الذين شاركوا في بطولة فزاع ايطاليا للرماية سيكون لهم وقع اقدام على منصة التتويج في بطولة العالم المقبلة ودورة الالعاب الاولمبية.

//يتبع//

وام/مبا/سرا

Leave a Reply

Your email address will not be published.