الامارات تنظم مائدة مستديرة حول مبادرة "كل امرأة وكل طفل في كل مكان" .

اسطنبول في 26 مايو / وام / أقام وفد دولة الإمارات المشارك في القمة العالمية للعمل الإنساني التي عقدت في إسطنبول بتركيا مائدة مستديرة للشركاء الدوليين ورؤساء المنظمات الإنسانية المعنية بقضايا النساء والأطفال هدفت لإثراء النقاش وتقديم الطروحات لمبادرة “كل امرأة وكل طفل في كل مكان” والتي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كأول إستراتيجية عالمية لصحة النساء والأطفال في سبتمبر 2015 تواكبا مع اطلاق وإعلان أهداف التنمية المستدامة .

وتهدف المبادرة لزيادة تضمين والاهتمام باحتياجات الأمهات والأطفال في عمليات الاستجابة الإنسانية وتخطيط المساعدات التنموية وترسيخ التزام الشركاء لحثهم على مواصلة المشاركة في تنفيذ وتنقيح ومراجعة إستراتيجية “كل امرأة وكل طفل في كل مكان” فضلا عن تعزيز الروابط بين برامج التعليم والتغذية والصحة العامة .

وخلال المائدة والتي ترأستها معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة رئيسة وفد الدولة للقمة .. تم استعراض جهود دولة الإمارات في هذا المجال وريادتها في ظل جهود ورؤية قيادتها الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في تنفيذ إستراتيجية تعميم الخدمات “في كل مكان” للنساء والأطفال والمساعدة على ترسيخ أهمية وثيقة الاستراتيجية العالمية حيث تم للمرة الأولى تضمين مواقع الأزمات الإنسانية وحالات الضعف والهشاشة كأحد المجالات ذات الأولوية تحت مظلة “التنمية” .. كما أصبح وللمرة الأولى أيضا ضمان صحة ورفاهية النساء والأطفال وحديثي الولادة في حالات الأزمات ضمن مسؤولية الوكالات والأطراف الفاعلة العاملة في المجال الإنساني والتنموي علاوة على هذا أصبح بالإمكان إجراء الأبحاث وتخطيط البرامج المعنية بالنساء والأطفال على أساس متعدد السنوات والاستفادة من الدعم الموحد والمجمع المقدم من كافة الأطراف المعنية في كافة القطاعات.

تلى ذلك عرض فيديو عن إنجازات وجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة التي تحققت للمرأة والطفل على مستوى العالم .

وقالت الأميرة سارة زيد المؤسس المشارك ورئيسة المبادرة “يجب أن يكون التركيز الآن على آلية التنفيذ والتي تحدد إستراتيجية على مدى خمس سنوات مع المخرجات والمؤشرات .. نجاحه لا يقتصر فقط على التمويل ولكن ربما الأهم من ذلك تحولا في الطريقة التي نعمل بها لتقليص احتياجات والآثار في أقرب وقت ممكن” .

ثم تم فتح النقاش للحضور وتبادل وجهات النظر والمستجدات حول الاستراتيجية فضلا عن تحديد الأجندة المقبلة والخطوات التنفيذية اللازمة .

وتضمن الحضور وزراء ومسؤولين من كندا والمملكة المتحدة والنرويج وكبار المديرين التنفيذيين والمديرين العامين للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر أنقذوا الأطفال والرؤية العالمية ودبي العطاء والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية بدبي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة واليونيسيف وصندوق السكان ومنظمة الصحة العالمية ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة والبنك الدولي وشخصيات من المنظمات الإنسانية الأخرى .

جدير بالذكر أنه تم إطلاق مبادرة “كل امرأة وكل طفل في كل مكان” قبل عامين في أبوظبي من قبل ائتلاف الحكومات والأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية وشركاء من القطاع الخاص والذي استضافها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بالدولة ولتحقيق الأهداف المطلوبة تسعى المبادرة -كمبادرة عالمية تشارك فيها العديد من دول العالم والمنظمات الدولية المعنية -للتوصل إلى حلول لمشكلة الوفيات التي يمكن الحيلولة دون حدوثها لنسبة 60 بالمائة من الأمهات و53 بالمائة من الأطفال في سن تحت 5 سنوات و45 بالمائة من الأطفال حديثي الولادة التي تحدث في حالات الطوارئ والضعف والهشاشة الناتجة عن الصراعات وعمليات النزوح والكوارث الطبيعية وإضافة بعد جديد على الأوضاع الإنسانية في الاستراتيجية العالمية من أجل صحة المرأة والطفل .

وقام معالي بان كي مون بتعيين ريم الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة في المجلس الاستشاري رفيع المستوى للمبادرة .

– مل – عبي –

وام/شهـد/عبي/مصط

Leave a Reply

Your email address will not be published.