‘الصير مارين’ تعقد شراكة مع ‘بي جي إن إنترناشيونال’ بقيمة 624 مليون درهم

أبوظبي في 8 سبتمبر / وام / أعلنت شركة الصير للمعدات والتوريدات
البحرية ” الصير مارين ” عن عقد شراكة مع “بي جي إن إنترناشيونال” والتي
بموجبها سيتم الاستحواذ على أسطول من الناقلات العملاقة المخصصة لنقل
غاز البترول المسال بقيمة 624 مليون درهم.

وقد اتفقت الشركتان على تكليف الشركة الكورية الجنوبية “هيونداي
للصناعات الثقيلة” ببناء سفينتين جديدتين من ناقلات غاز البترول المسال
العملاقة سعة كل منهما 86 ألف متر مكعب، حيث من المقرر تسليمهما خلال
الربعين الأول والثاني من العام 2023 على التوالي. وسيتم تجهيز
الناقلتين الجديدتين بمحركات دفع وتوجيه تعمل بوقود غاز البترول المسال،
مما سيعزز التزامهما بحماية البيئة وخفض بصمتهما من الانبعاثات
الكربونية.

وقال رياض الكندي، رئيس مجلس إدارة شركة “الصير مارين”: “إن استمرار
الطلب العالمي على مصادر الطاقة النظيفة، مثل غاز البترول المسال في
الأسواق الناشئة، يستدعي إرساء أسس بنية تحتية قوية تشمل ناقلات كبيرة
الحجم مخصصة لغاز البترول المسال. وقد أدركنا، بالتعاون مع الشركة
العالمية القابضة، آفاق النمو الواعدة في هذا القطاع على الأجل الطويل،
مما دفعنا إلى الدخول في شراكة مع بي جي إن إنترناشيونال، إحدى أبرز
الشركات العالمية المتخصصة في توريد الطاقة وناقلات غاز البترول المسال.

وستجمع هذه الشراكة بين الخبرات التشغيلية والكفاءة الإقليمية والمالية
في إدارة محفظتنا الأولية من ناقلات غاز البترول المسال كبيرة الحجم
التي استحوذنا عليها مؤخرا بجانب إمكانات النمو الواعدة في الأسواق”.

وأضاف الكندي: ” كلفنا شركة هيونداي للصناعات الثقيلة، أكبر شركة متخصصة
في بناء السفن دوليا، بتصنيع ناقلتين جديدتين، وبناء على رؤيتنا تجاه
طلب السوق، سنقوم بتعزيز أسطولنا سواء من خلال الاستحواذ على ناقلات
أخرى أو طلب بناء سفن جديدة”.

وتمثل هذه الشراكة تحولا نوعيا في استراتيجية شركة الصير مارين، التي
استثمرت سباقا في العديد من القطاعات البحرية، مثل بناء القوارب عالية
التقنية وتطوير الأنظمة الذاتية والصناعات التحويلية. وتمتلك الشركة
معهد “الصير مارين” المعني بالتدريب البحري والتدريب على منتجات
/ASMTI/، وخدمات الصيانة والدعم، ولوجستيات التوريد وإدارة اليخوت على
مدار الساعة طوال أيام الأسبوع وإدارة المشاريع.

ومن جانبها، قالت رويا بايجان، الرئيس التنفيذي لشركة “بي جي إن
إنترناشيونال”: “في ظل النمو المتواصل في الطلب على غاز البترول المسال،
تبرز أهمية جهودنا المبذولة في توسيع نطاق بنيتنا التحتية. ويشكل
تعاوننا المشترك مع الشركة العالمية القابضة وشركة الصير مارين شراكة
استراتيجية أخرى تمنحنا فرصة رائعة للتوسع في النمو خلال السنوات
القادمة”.

وأدركت شركة الصير مارين إمكانات النمو الكبيرة في قطاع تصدير غاز
البترول المسال والغاز الطبيعي المسال عبر الناقلات كبيرة الحجم. وبشكل
عام، يتراوح طول هذه الناقلات بين 250 و300 متر، وتضم على متنها أربع
إلى ست حاويات تخزين، وتتمتع بقدرة نقل ما يتراوح بين 100000 إلى 200000
متر مكعب من الغاز المسال إلى جميع أنحاء العالم.

الجدير بالذكر أنه يوجد عدد محدود من السفن الناقلة، حيث لا تتوافر سوى
312 ناقلة كبيرة الحجم في جميع أنحاء العالم اعتبارا من بداية العام
الجاري، علما بأن هناك 18 ناقلة فقط مخصصة للتخزين.

وام/أحمد النعيمي/دينا عمر

  • Share this post