الرئيسية / العالم / الصين تواصل جهودها لجذب الإستثمارات الأجنبية في عام 2019

الصين تواصل جهودها لجذب الإستثمارات الأجنبية في عام 2019

بكين في 13 يناير/ وام/ قال وزير التجارة الصيني ‘تشونغ شان’ إن بلاده
ستواصل جهودها لتوسيع وصول الاستثمار الأجنبي للأسواق الصينية وبناء
بيئة أعمال أفضل.

وقال ‘تشونغ’ في مقابلة إعلامية إنه سيتم إتّخاذ التدابير لتقليص
القوائم السلبية للمستثمرين الأجانب الذين تم تبنيهم في مناطق التجارة
الحرة التجريبية على مستوى البلاد، وسيتم السماح بالملكية الأجنبية
بالكامل في المزيد من القطاعات.

وأضاف ‘تشونغ’ إن الصين ستمضي قدما في الانفتاح في قطاع الخدمات،
وتشجيع الإستثمار الأجنبي في الصناعات التحويلية والصناعات ذات التقنية
العالية، وفي المناطق الوسطى والغربية من البلاد، مشيرا إلى أن
الحكومات ستساعد الشركات الأجنبية على معالجة الصعوبات في الإستثمار في
الصين.

وأوضح ‘تشونغ’ أنه من أجل توفير بيئة مواتية، ستعمل الوزارة على دفع
قانون الإستثمار الأجنبي وتحسين طريقة تعامل الحكومات مع الشكاوى
المقدمة من الشركات الأجنبية.

وباعتبارها من أهم الوجهات الاستثمارية الرئيسية في العالم، حافظت الصين
على نمو مستقر في الاستثمار الأجنبي المباشر في مواجهة المناخ العالمي
القائم. فقد ارتفع الإستثمار الأجنبي المباشر للصين بنسبة ثلاثة في
المائة على أساس سنوي ليصل إلى 135 مليار دولار أمريكي في العام الماضي،
في حين انخفضت نسبة الإستثمارات في العالم بنسبة 41 بالمائة، مقابل
انخفاضها بنسبة 69 في المائة في البلدان المتقدمة في النصف الأول من عام
2018.

وهو ما جعل البنك الدولي يرفع مرتبة الصين بمقدار 32 مركزا من حيث بيئة
الأعمال، في حين قالت 95 في المائة من الشركات التى شملها استطلاع مجلس
الأعمال الأمريكي – الصيني انها ستزيد إستثماراتها في الصين أو ستحافظ
عليها عند المستوى الحالي في العام القادم.

وفي اللقاء قال ‘تشونغ’ “إن السوق الصيني يتمتع بإمكانيات هائلة وآفاق
سليمة”. ومن المتوقع أن يرتفع استهلاك السلع الصينية بنسبة 9.1 في
المائة في عام 2018 مقارنة مع العام الذي سبقه ليصل إلى 38 تريليون
يوان /5.6 تريليون دولار أمريكي/ ، ليكون بذلك أكبر محرّك للنمو لخمس
سنوات متتالية.

وأضاف تشونغ “أن الصين تسير بثبات نحو أكبر دولة تستهلك السلع”.

كما ستحفز الوزارة الاستهلاك المحلي هذا العام، مع اتخاذ تدابير لتعزيز
الإستهلاك الحضري، والإستفادة من الإمكانيات في المناطق الريفية، وتعزيز
سلاسل التوريد الحديثة، وتعزيز استهلاك الخدمات.

الجدير بالذكر أن التجارة الخارجية الصينية ظلّت ثابتة، حيث ارتفع
إجمالي الواردات والصادرات بنسبة 14.8٪ ليصل إلى 4.2 تريليون دولار
أمريكي في أول 11 شهرًا من عام 2018، مسجلاً ارتفاعًا جديدًا. وقد زادت
تجارة الخدمات 15 فى المائة مقارنة بالعام الماضي لتصل إلى 656.2 مليار
دولار أمريكى في الأشهر العشرة الأولى، لتحتل المرتبة الثانية في
العالم.

و أدرج وزير التجارة الصيني ‘تشونغ شان’ ثلاثة مهام رئيسية للوزارة في
عام 2019 وهي: عقد معرض الإستيراد الثاني، التعامل مع الاحتكاكات
التجارية مع الولايات المتحدة بشكل صحيح، ودفع المناطق التجارية الحرة
الرائدة وميناء التجارة الحرة في هاينان.

ومن المقرر أن تنفذ الوزارة التوافق الذي تم التوصل إليه بين الرئيسين
الصيني والأمريكي، وتدفع بالمفاوضات الإقتصادية والتجارية ، كما ستوسع
التعاون مع الولايات والمدن الأمريكية، والمؤسسات التجارية والمؤسسات
غير الحكومية .

وام/ خولة حبري الشريف

وام/صين/زكريا محيي الدين

شاهد أيضاً

وزراء : ‘التنسيق السعودي الإماراتي’ قوة اقتصادية ورؤية متكاملة تحقق طموحات الأجيال

أبوظبي في 19 يناير/ وام / أكد معالي الوزراء أعضاء اللجنة التنفيذية لمجلس التنسيق السعودي …