بلحيف النعيمي يشارك في حوار افتراضي ضمن الحملة العالمية للطاقة النظيفة ‘ Be Bold ‘

دبي في 24 يونيو / وام / ناقش معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف
النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة سبل رفع الطموح بشأن هدف التنمية
المستدامة 7: طاقة نظيفة وبأسعار معقولة، خلال مشاركته في حوار افتراضي
ضمن الحملة العالمية للطاقة النظيفة ” Be Bold ” مع دميلولا أوغونبي
الرئيس التنفيذي والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للطاقة
المستدامة للجميع /SEforALL/ الرئيس المشارك للأمم المتحدة للطاقة.

و استعرض معاليه خلال الحوار نموذج دولة الإمارات في تعزيز نشر
واستخدام حلول الطاقة النظيفة وبالأخص الطاقة المتجددة محليا وعالميا،
ودورها الفعال في خفض كلفة انتاج الطاقة الشمسية عبر مشاريعها العملاقة
في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية ومشروع الظفرة للطاقة
الشمسية.

و قال معاليه: “إن أهداف التنمية المستدامة تركز على ايجاد مستقبل
مستدام للجميع وعلى رأسها الهدف رقم 7 الخاص بالطاقة النظيفة إلا أن
العمل لتحقيق هذا الهدف تواجهه تحديات عدة فلايزال هناك ملايين الناس
يعيشون دون كهرباء .. نحن ندرك مدى تأثير تحول الطاقة على المنظومات
الاقتصادية والصناعية والاستثمارية بشكل عام ونضعه نصب أعيننا خلال
عملنا لتحقيق تحول شامل للطاقة النظيفة” .. مشيرا إلى تعامل دولة
الإمارات مع هذا الأمر انطلاقا من نموذجها في تحويل كل التحديات إلى فرص
للنمو عبر تبني سياسات وتوجهات تضمن تعزيز النمو الاقتصادي والعمل من
أجل البيئة والمناخ في الوقت ذاته ومنها التحول نحو الاقتصاد الأخضر.

و تناول معاليه جهود دولة الإمارات في خفض الانبعاثات الكربونية
والعمل على الوصول إلى حيادية الكربون و التي يأتي نشر واستخدام حلول
الطاقة النظيفة والمتجددة جزءا رئيسا فيها.

و أشاد معاليه بدور مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص في تعزيز جهود
الوصول لحيادية الكربون في الإمارات، مسلطا الضوء على بعض الأمثلة ومنها
مؤسسات الإمارات العالمية للألومنيوم، ومجموعة ماجد الفطيم، ومدينة دبي
المستدامة، ومطار الشارقة الدولي، بالإضافة إلى الاتحاد للطيران والتي
تعهدت بتحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050 كأول شركة طيران في
منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وواحدة من أوائل شركات الطيران في
العالم التي حددت هدفا بهذا الحجم.

إلى ذلك تعد دولة الإمارات واحدة من بين 25 دولة – بطلا عالميا – في
حوار الأمم المتحدة رفيع المستوى حول الطاقة، وهو اجتماع على مستوى
القمة يعقده الأمين العام للأمم المتحدة، ومن المقرر عقده في سبتمبر
2021، وتعد حملة Be Bold جزء داعما للحوار ويتم عبرها عقد سلسلة مستمرة
من الاجتماعات واللقاءات مع الأبطال العالميين لتحفيز الحراك العالمي
لضمان تطبيق أهداف التنمية المستدامة وبالأخص الهدف رقم 7.

وام/عاصم الخولي