الرئيسية / العالم / تعثر سياسة المناخ الأوروبية

تعثر سياسة المناخ الأوروبية

بروكسل في 4 ديسمبر/وام/ قال الاتحاد الأوروبي اليوم إنه من غير المحتمل أن يبلغ هدفه المتمثل في خفض الغازات الدفيئة بحلول عام 2030 ، مما يمثل ضربة لجهود الكتلة لتكون رائدة في مكافحة تغير المناخ.

وقالت وكالة البيئة الأوروبية في بروكسل إن الإجراءات الحالية وضعت الاتحاد الأوروبي على المسار الصحيح لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وغيرها من الملوثات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 30 بالمئة في العقد المقبل مقارنة بمستويات عام 1990.

وفي الوقت الحالي ، يهدف الاتحاد الذي يضم 28 دولة إلى خفض بنسبة 40 % بحلول عام 2030 ، وقد دعا بعض القادة إلى رفع هذا الهدف إلى 55% ، بهدف طويل الأجل يتمثل في إنهاء جميع الانبعاثات الجديدة تقريبًا بحلول عام 2050.

وقالت الوكالة الاوربية للبيئة في تقرير “الاتجاهات الحديثة تسلط الضوء على تباطؤ التقدم في مجالات مثل الحد من انبعاثات غازات الدفيئة والانبعاثات الصناعية وتوليد النفايات وتحسين كفاءة الطاقة وحصة الطاقة المتجددة.” “بالنظر إلى المستقبل ، فإن معدل التقدم الحالي لن يكون كافياً لتحقيق أهداف المناخ والطاقة لعامي 2030 و 2050”.

وصدر التقرير في الوقت الذي يجتمع فيه مسئولون من حوالي 200 دولة في مدريد لإجراء محادثات حول المناخ في الأمم المتحدة.

و من المتوقع أن تقدم المفوضية الجديدة للاتحاد الأوروبي خطتها طويلة الأجل لمعالجة ظاهرة الاحتباس الحراري – والتي يطلق عليها اسم الصفقة الخضراء الأوروبية – الأسبوع المقبل.

وقال المدافعون عن البيئة إن على الاتحاد الأوروبي تكثيف جهوده لضمان بقاء هدف اتفاقية باريس للمناخ لعام 2015 ، وهو الحفاظ على ارتفاع درجة حرارة الأرض عند 1.5 درجة مئوية بحلول نهاية القرن الحالي.

وقال ويندل تريو ، مدير مجموعة “حملة العمل المناخي لشبكة أوروبا”: “قادة الاتحاد الأوروبي الحاليون هم الجيل الأخير الذي يمكنه منع انهيار المناخ”.

واشار تريو إلى أن البرلمان الأوروبي أعلن مؤخرًا عن “حالة طوارئ مناخية” رمزية.

وقال “المواطنون يريدونهم أن يتحركوا الآن وليس خلال 30 عامًا”.

وقال تقرير الوكالة الأوروبية للبيئة “لا تزال هناك فرصة لتحقيق الأهداف والغايات طويلة الأجل لعامي 2030 و 2050” إذا كثفت الدول من جهودها ، مضيفًا أن هذا سيتطلب معالجة قضايا حساسة سياسيا مثل دعم الوقود الأحفوري.

كما كشفت دراسة منفصلة نشرت الأربعاء من قبل مجموعة من العلماء الدوليين أن كلا من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية شهدا انخفاضًا في الانبعاثات بنسبة 1.7 % من 2018 إلى 2019 ، لكن الصين شهدت زيادة بنسبة 2.6 % والهند ارتفعت بنسبة 1.8%.في 4 ديسمبر / وام /

وام/زكريا محيي الدين

شاهد أيضاً

رئيس المجلس السيادي في السودان يلتقي رئيس الأركان

الأربعاء، ١١ ديسمبر ٢٠١٩ – ٨:١٩ م الخرطوم في 11 ديسمبر / وام / التقى …