تقرير: المسؤولية المجتمعية للرياضة والرياضيين.. مبادرات ملهمة تدعم جهود الدولة بمواجهة كورونا

أبوظبي في 20 مايو/ وام / حرصت المؤسسات الرياضية بالدولة ونجوم
الرياضة على أن يكونوا في طليعة المشهد خلال الشهور الأخيرة لمواجهة
تحدي فيروس كورونا المستجد ” كوفيد 19″ من خلال استغلال شعبيتهم و
ارتباط الجماهير بهم سواء على حساباتهم الشخصية في برامج وتطبيقات وسائل
التواصل الاجتماعي، أو من خلال مشاركاتهم الذاتية في الأعمال التطوعية
أو عبر الانضمام للحملات التوعوية التي تتبناها مؤسسات حكومية بالدولة
في هذا الشأن.

و لم يقتصر دور المؤسسات الرياضية ونجوم الرياضة على تحمل
مسؤولياتهم المجتمعية عبر تشجيع شرائح المجتمع على ممارسة الرياضة
المنزلية فحسب من خلال بث مقاطع الفيديو وهم يمارسون الرياضة في البيت
ويدعون الجماهير للالتحاق بهم، لكن تطور الأمر للمشاركة الفعلية في
الأعمال التطوعية لخدمة المجتمع، والانخراط في المبادرات المختلفة
لتقديم العون للفئات المتعففة، والمساعدة للجهات المعنية بتوفير الخدمات
الصحية في مراكز الفحص الطبي، وتنظيم الفعاليات المجتمعية التي تحث
الشرائح كافة على ممارسة الرياضة واعتبارها نمط حياة صحيا.

وفي هذا السياق أطلق مجلس دبي الرياضي مبادرة” خلك نشيط و خلك
سليم” للرياضة المنزلية التي شارك فيها أكثر من مليون ونصف المليون مشجع
و استقطبت نخبة من نجوم الرياضة العالمية من بينهم لويس فيجو وكريم
بنزيمة وأشرف حكيمي ونيكولاس أنيلكا.

وأعلن المجلس يوم 19 مارس الماضي أيضا عن إطلاق المنصة الرقمية
للتدريب الرياضي “عن بعد” بدبي، من خلال تقنية “لايف فيديو ستريمنج” على
شبكة الإنترنت والتي تمكن المستخدمين من استئناف التدريب الرياضي اليومي
في خصوصية تامة في منازلهم وتجنب الاختلاط.

و أطلق المجلس أيضا “الماراثون المنزلي” للمحافظة على الجسم السليم
وتقوية نظام المناعة.. وأعلن عن مبادرة “مضمارك في بيتك” لعشاق الدراجات
الهوائية، وأطلق بوابة خاصة بالفعاليات الرياضية الافتراضية للحفاظ على
صحة وسلامة أفراد المجتمع كافة من خلال البقاء في المنزل وممارسة
الرياضة والنشاط البدني.

و قام المجلس كذلك بدعم منظمة أبطال الأمل “هيروز أوف هوب” المجتمعية
لتقديم خدمات التدريب لفئة أصحاب الهمم من خلال منحهم إمكانية المشاركة
في مجموعة متنوعة من الفعاليات والتدريبات الرياضية، من خلال فريق متخصص
يضم أكثر من 30 مدربا من المؤهلين.

و أعلن مجلس دبي الرياضي إطلاق عدة تحديات رياضية افتراضية خلال شهر
رمضان المبارك، مثل تحدي الجري الافتراضي بمسافة 5 كم وتحدي “رمضان
مبارك” الافتراضي الذي أتيح فيه التسجيل لجميع الفئات من مختلف الجنسيات
والأعمار والمستويات البدنية ومن داخل وخارج الدولة.

و في مجلس أبوظبي الرياضي وجه سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس
مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية
رئيس مجلس أبوظبي الرياضي بوضع منشآت الأندية الرياضية تحت تصرف برنامج
“معا نحن بخير”، الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية /معا/، لتعزيز
صور التضامن والتلاحم المجتمعي.

وقام المجلس بتنظيم بطولته المفتوحة للشطرنج، بطريقة اللعب عن بعد
عبر تقنية “الاتصال المرئي” بالتعاون مع نادي أبوظبي للشطرنج والألعاب
الذهنية.. ومن ثم نظم بطولة الأساتذة الدولية للشطرنج بطريقة اللعب “عن
بعد”، بالتعاون مع نادي أبوظبي للشطرنج والألعاب الذهنية والتي شارك
فيها أكثر من 600 لاعب من نخبة نجوم اللعبة في العالم المصنفين.

و نظم المجلس أيضا سباق الجري في البيت مع إتاحة الفرصة للتسجيل
أمام كل الراغبين من مواطنين ومقيمين، لتعزيز التواصل مع فئات المجتمع
عبر الرياضة وتشجيعهم على ممارستها من المنزل من خلال ربط تقنيات مختلف
ساعات اليد الرياضية بالنظام المعمول به، والذي يتيح معرفة الزمن
المستغرق في قطع المسافة المحددة من قبل المشارك، وقد تفاعل مع هذا
السباق 1106 مشاركين من بينهم 154 متسابقا سعوديا.

و أطلق “طواف الإمارات” برعاية مجلس أبوظبي الرياضي ومجلس دبي
الرياضي تحدي مبادلة الافتراضي الرمضاني للدراجات الهوائية، في 24 إبريل
الماضي على مدى ثلاثة أسابيع.

وفي مجلس الشارقة الرياضي تم اطلاق المبادرة الرياضية الإفتراضية
“عن بعد” و التي نظمها على مدار شهر بالتعاون مع شركة القدرة للخدمات
الرياضية برعاية قرية الشعب تزامنا مع يوم الصحة العالمي .

و شهدت المبادرة مشاركات من مختلف فئات المجتمع ومن خارج الدولة و
اشتملت على ممارسة رياضات الجري و المشى وركوب الدراجات الهوائية
والسباحة وركوب الخيل وبعض النشاطات الأخرى.

و نظم المجلس أيضا فعالية ” جري رمضان الافتراضية ” خلال الشهر
الفضيل، لحث مختلف فئات المجتمع على ممارسة الرياضة حفاظا على الصحة
العامة، في الوقت الذي تواصلت فيه للعام الخامس على التوالي فعاليات
مبادرة ” رياضة قبل الإفطار الافتراضية ” عن بعد “.

و كان للاتحادات الرياضية دور مهم في المبادرات حيث أطلق اتحاد
الإمارات للجوجيتسو مبادرة” أوسس” التطوعية التي ساهمت في تقديم ” المير
الرمضاني” عبر آلاف الوجبات في مختلف إمارات الدولة بالتعاون مع هيئة
الهلال الأحمر.

و ساهم لاعبوه بالتطوع لتقديم المساعدة في القطاع الصحي بالتعاون مع
هيئة صحة في مراكز الفحص الطبي، في الوقت الذي حرص فيه الاتحاد على
المساهمة في حملات التوعية المجتمعية من خلال بث برامج التدريبات
المنزلية لنخبة من نجومه وأبطاله، ورفع شعارات مهمة مثل” عيدك في بيتك”
كخلفية لبطولته التنشيطية التي أقامها مطلع الأسبوع الجاري بمشاركة
نجومه وأبطاله الدوليين.

و في اتحاد الكرة تعددت المبادرات بداية من تطوع الحكم الدولي الطبيب
عمار الجنيبي للمساعدة في اجراء فحوصات كورونا كما أعلن بعض اللاعبين عن
التطوع بالمراكز الصحية بالتنسيق مع الجهات المختصة.

و أطلق الاتحاد أيضا مبادرة “بطولتنا سلامتكم” لتوعية أفراد المجتمع
بالتقيد بالإجراءات الاحترازية إلى جانب مبادرة ” أتعهد ” التي تصب في
الاتجاه نفسه لنشر الوعي المجتمعي والالتزام بالإجراءات الوقائية
السليمة.

وعلى نطاق نجوم الرياضة تطوع حارس منتخبنا الوطني لكرة القدم علي
خصيف في مركز المسح الوطني لفحص فيروس كورونا بالفجيرة كما تطوع بطلنا
العالمي فيصل الكندي و عدد من زملائه في منتخب الجوجيتسو للمساعدة في
مركز الفحص بمدينة زايد الرياضية، وحرص الدراج الإماراتي وبطل العالم
محمد البلوشي على بث تدريباته اليومية عبر حسابه الشخصي على انستجرام
وتوجيه الرسائل التوعوية من خلالها بضرورة الالتزام بالإجراءات المتبعة
من الدولة وأهمية مشاركته في ممارسة الرياضة المنزلية.

شاهد أيضاً

‘الشارقة الرياضي’ يختتم فعالياته الرياضية الإفتراضية في رمضان

الخميس، ٢١ مايو ٢٠٢٠ – ٢:٠٥ م الشارقة في 21 مايو/وام / اختتم مجلس الشارقة …