تقرير : مجلس التعاون الخليجي ../ 35 / عاما لمسيرة العمل المشترك./ إضافة ثانية

الثاني : المفاوضات التجارية…..

إن المصالح التجارية والاقتصادية لكلا الجانبين تتطلب منهما العمل المشترك لتعزيز علاقاتهما فدول المجلس تتمتع بوجود احتياطيات كبيرة من النفط الخام الذي يعتبر عصب الحياة في الاتحاد الأوربي وفي العالم اجمع..كما أن دول المجلس تعتبر دولا نامية بحاجة كبيرة إلى منتجات المصانع الأوربية المختلفة.. وهذا الوضع يتطلب من الجانبين العمل على زيادة التبادل التجاري فيما بينها وإزالة العوائق التي تحد من هذا التبادل .

لذا فقد أشارت اتفاقية التعاون بين دول المجلس والاتحاد الأوربي الموقعة بين الجانبين في يونيه 1988م في مادتها الحادية عشرة..إلى أن هذه الاتفاقية تهدف إلى تشجيع وتطوير وتنويع المبادلات التجارية بين الطرفين المتعاقدين إلى أكبر مستوى ممكن . وإلى أن الطرفين سيدخلان في مفاوضات للوصول إلى اتفاق يهدف إلى توسيع التجارة وفقا لأحكام الإعلان المشترك الملحق بهذه الاتفاقية وإلى أن يتم التوصل إلى الاتفاق التجاري يعامل الطرفان المتعاقدان بعضهما البعض معاملة الدولة الأولى بالرعاية .

وجاء الإعلان المشترك بشأن الفقرة الثانية من المادة “11” ليوضح أن الهدف من اتفاقية التجارة المشار إليها في هذه الفقرة ، هو توسيع التجارة من خلال إجراءات مناسبة لتحسين نفاد صادرات كل طرف إلى أسواق الطرف الآخر وتحرير تجارتهما الثنائية .

وبعد توقيع اتفاقية التعاون أخذت المفاوضات التجارية مسارا مستقلا عن قضايا التعاون الأخرى . وقد اتخذ القرار السياسي من قبل المجلس المشترك بأن الهدف من هذه المفاوضات هو توصل الطرفين إلى اتفاقية للتجارة الحرة .

وقد بدأت هذه المفاوضات في عام 1991م ..إلا أنها لم تكن تسير بشكل منتظم إلا عام 1998 .. إذ اعترضها في البداية عقبات حالة دون تحقيق تقدم في تلك الفترة لكن بعد هذه الفترة بدأت المفاوضات تسير بشكل منتظم.

*** ثالثا الصين …

وافق المجلس الوزاري في دورته الثامنة والخمسين خلال مارس عام 1996 ..

على إعطاء الأولوية في المفاوضات والحوار الاقتصادي لكل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي واليابان والاعتراف المتزايد بأهمية الصين .. و قبل ذلك كان هناك اتصالات بين دول المجلس وجمهورية الصين الشعبية بدأت في عام 1992م ، بعقد مؤتمر في بكين للقطاع الخاص من الجانبين تم فيه مناقشة المواضيع المتعلقة بالتعاون الاقتصادي والصناعي بين دول المجلس والصين ..تلاه عدد من الزيارات المتبادلة بين المسئولين من الأمانة العامة للمجلس وجمهورية الصين .

وفي سبتمبر 1996 ــ وعلى هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك ــ جرى لقاء بين معالي الأمين العام للمجلس ومعالي ووزير خارجية الصين تم فيه الاتفاق على عقد جولات استطلاعية لتعزيز آلية التعاون بين دول المجلس وجمهورية الصين الشعبية .

وقد عقدت الجولة الأولى بين الجانبين في يناير 1997 والجولة الثانية في يونيو 1999 وذلك أثناء زيارتي معالي نائب وزير خارجية الصين للأمانة العامة وتم خلالهما بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك إضافة إلى العلاقات الاقتصادية والثقافية التي تربط دول المجلس وجمهورية الصين الشعبية .

*** ومن المواضيع الاقتصادية التي يتم التطرق لها في الاجتماعات التي تتم بين الجانبين ما يأتي …

– الطـاقة : حيث إن ازدياد طلب الصين على النفط والغاز يفتح مجالا واسعا للتعاون بين الجانبين في هذا المجال .. و الاستثمار حيث سبق للجانب الصيني أن أبدى رغبته في توقيع اتفاقية لتشجيع وحماية الاستثمار مع دول المجلس .. وهناك اتجاه من الجانبين للتعاون في مجال الاستثمار خاصة في مشاريع النفط والغاز .. و التبادل التجاري حيث يؤكد الجانبان أهمية تنمية وزيادة التبادل التجاري بينهما .

وفي إطار اللقاءات التي تتم على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بين دول المجلس والدول والمجموعات الاقتصادية الدولية عقد في 14 نوفمبر 2001 اجتماع بين وفد من دول المجلس برئاسة معالي الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة وزير الخارجية في مملكة البحرين ” رئيس دورة المجلس الوزاري لمجلس التعاون في ذلك الحين ” ووفد من جمهورية الصين الشعبية برئاسة معالي وزير الخارجية .

تم خلاله استعراض عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك وتأكيد عمق العلاقات بين الجانبين وضرورة العمل على تطوير هذه العلاقات وزيادة التبادل التجاري والاستثماري بين الجانبين .. وفي هذا الإطار وافق المجلس الوزاري لمجلس التعاون في دورته /89- ديسمبر 2003م/ على الدخول في مفاوضات لإقامة منطقة تجارة حرة بين دول المجلس وجمهورية الصين الشعبية .

وفي ختام زيارة أصحاب المعالي وزراء المالية بدول المجلس ومعالي الآمين العام لجمهورية الصين الشعبية ، في 6 يوليه 2004م وقع الطرفان اتفاقية اطارية للتعاون الاقتصادي ، المتضمنة اتفاقهما على الدخول في مفاوضات لإقامة منطقة تجارة حرة بينهما .

وقد بدأت هذه المفاوضات قي مقر الأمانة العامة يومي 23-24 أبريل 2005م /الجولة الأولى/ وقد عقد حتى الان خمس جولات من المفاوضات والاجتماعات الفنية .

** رابعا : باكستان….

وسبق للمجلس الوزاري لمجلس التعاون أن وافق في دورته الـ/ 91 / خلال يونيو عام 2004 .. على النظر في إبرام اتفاقية اطارية للتعاون الاقتصادي بين دول المجلس وباكستان تتضمن الدخول في مفاوضات لإقامة منطقة تجارة حرة بين دول المجلس والباكستان فيما وقعت هذه الاتفاقية في أغسطس عام 2004 .

وعقدت حتى الان جولتان من المفاوضات بين دول المجلس وجمهورية باكستان الإسلامية لإقامة منطقة تجارة حرة بينهما ويأمل الطرفان في الانتهاء من هذه الاتفاقية والتوقيع عليها قريبا .

** خامسا الهند …

أقر المجلس الوزاري لمجلس التعاون في دورته الـ/ 89 / خلال ديسمبر 2004 ..الدخول في مفاوضات لإقامة منطقة تجارة حرة بين دول المجلس والهند خلال أغسطس 2004 ..ووقع الطرفان اتفاقية اطارية للتعاون الاقتصادي تتضمن اتفاقهما على الدخول في مفاوضات لإقامة منطقة تجارة حرة بينهما .. وفي هذا الاطار عقدت جولتان من المفاوضات بين دول المجلس وجمهورية الهند لإقامة منطقة تجارة حرة بينهما..وهناك رغبة لدى الطرفين في الانتهاء من هذه المفاوضات وتوقيع الاتفاقية قريبا.

** سادسا تركيا ..

كان المجلس الوزاري لمجلس التعاون قد وافق في دورته الـ/ 91 / في يونيو عام 2004 .. على إبرام اتفاقية اطارية للتعاون الاقتصادي بين دول المجلس و تركيا تمهيدا للدخول في مفاوضات لإقامة منطقة تجارة حرة بين الجانبين وفوض دولة الرئاسة ومعالي الأمين العام بالتوقيع نيابة عن دول المجلس على الاتفاقية الاطارية التي سيتم التوصل إليها بين الجانبين.

وتم الاتفاق على الصيغة النهائية لهذه الاتفاقية وتم توقيعها في مملكة البحرين في / 30 / من شهر مايو 2005 .. وفي هذا الإطار عقدت أربع جولات من المفاوضات بينهما للتوصل الى اتفاقية منطقة تجارة حرة بين الجانبين.

** سابعا : دول الميركسور …..

كلف المجلس الوزاري لمجلس التعاون في دورته الـ/ 89 / في شهر ديسمبر عام 2003 ..المنسق العام للمفاوضات بإجراء اتصالات مع مجموعة ” الميركسور ” للنظر في فتح حوار اقتصادي معها والنظر في وضع آلية لهذا الحوار عن طريق اتفاقية اطارية للتعاون الاقتصادي في مختلف مجالاته بين دول المجلس وهذه المجموعة .

وفي هذا الإطار تم الاتفاق بين الجانبين على الاتفاقية الاطارية للتعاون الاقتصادي بين دول المجلس ومجموعة الميركسور والتوقيع عليها في برازيليا يوم التاسع من شهر مايو 2005 على هامش اجتماعات القمة العربية الأميركية الجنوبية..وفي هذا الاطار عقدت حتى الآن جولتان من المفاوضات بين الجانبين للوصول إلى اتفاقية إقامة منطقة تجارة حرة بينهما.

** ثامنا سنغافورة ….

وافق المجلس الأعلى في دورته الـ/ 26 / / ديسمبر 2005م / على تكليف لجنة التعاون المالي والاقتصادي للفريق التفاوضي لدول المجلس بدراسة اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بالأحرف الأولى بين دولة قطر وسنغافورة وبدء التفاوض مع الجانب السنغافوري بهدف تحويل هذه الاتفاقية إلى اتفاقية جماعية بين مجلس التعاون وسنغافورة .

بدأت المفاوضات بين الجانبين في يناير 2007 وتم عقد أربع جولات أخرها في يناير 2008 حيث تم الانتهاء من المفاوضات .

تم التوقيع النهائي على اتفاقية التجارة الحرة بين دول المجلس وسنغافورة في الدوحة يوم 15 ديسمبر 2008 دخلت الاتفاقية حيز النفاذ في 1 ابريل 2015م .

** تاسعا : اليابان …..

بعد قرار المجلس الوزاري في دورته الثامنة دخول دول المجلس في مفاوضات مع الدول والمجموعات الاقتصادية الدولية واقراره في دورته الحادية عشرة مبدأ الدخول في مفاوضات مباشرة بين دول المجلس كمجموعة و الدول والمجموعات الاقتصادية الدولية حدد من بينها اليابان.

وبدأت الاتصالات مع الحكومة اليابانية لفتح حوار اقتصادي بين الجانبين بزيارة قام بها معالي المنسق العام للمفاوضات إلى طوكيو خلال شهر مارس عام 1986 .. تم خلالها استعراض أوجه التعاون وسبل تعزيزها ودعمها.

وعقـدت الجولة الأولى من المحادثات الاستطلاعية بين الجانبين في طوكيو 1987 أعقبها ثلاث جولات أخرى حيث استضافت الرياض الجولة الرابعة خلال شهر يناير عام 1995م.

وتناولت هذه الجولات مجالات التعاون المختلفة وشملت الاستثمار والتجارة ونقل التقنية والتدريب والطاقة والمواصفات .. وفي الجولة الأخيرة تمت الموافقة من حيث المبدأ على تشكيل فريق عمل للتجارة والاستثمار على أن يتفق لاحقا بشأن آلية تشكيله وبرنامج عمله .. وأسفرت المحادثات السابقة مع اليابان عن عقد مؤتمرين لرجال الأعمال من الطرفين الأول استضافته طوكيو خلال شهر نوفمبر عام 1994 والثاني مملكة البحرين في نوفمبر عام 1997م .

//يتبع//

وام/زاا

Leave a Reply

Your email address will not be published.